logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-
foreign currency Jordanian Dinar
-
-
-
foreign currency Libyan Dinar
-
-
-
foreign currency gold
-
-
-
foreign currency silver
-
-
-

الجيش التركي ينقلب على حكومة سليمان دميرال..أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم

الجيش التركي ينقلب على حكومة سليمان دميرال..أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم
date icon 38
09:37 12.03.2018

نقدم لكم في مرحبا تركيا خدمة يومية لأحداث وقعت في مثل هذا اليوم من التاريخ التركي، وفيما يلي عرض لأبرز الأحداث التي وقعت في مثل هذا اليوم 12 مارس/آذار
انقلاب 1971، يعد ثاني انقلاب عسكري في جمهورية تركيا، بعد أحد عشر عامًا من سابقه الذي حدث عام 1960. وعُرف باسم “انقلاب المذكرة”، وهي مذكرة عسكرية أرسلها الجيش بدلاً من الدبابات، كما فعل في الانقلاب السابق.

جاء الانقلاب في مثل هذا اليوم 2مارس/آذار 1971، وهذه المرة لحماية المصالح الأميركية، حيث كانت البلاد تشهد صراعات دموية بين القوى اليسارية وبين القوى اليمينية (الإسلامية والقومية) المدعومة من الدولة، وكانت واشنطن تتخوف أن يتحول التيار اليساري إلى قوة جدية في الشارع التركي، خاصة بعد أن قام اليساريون الذين تدربوا في مخيمات المنظمات الفلسطينية في لبنان بعمليات مسلحة استهدفت القواعد الأميركية والعاملين فيها وقتلوا القنصل الإسرائيلي في إسطنبول.

فارسل الجيش إنذار نهائي خطي في 12 مارس /آذار عام 1971  إلى سليمان دميرال يطالبونه بتشكيل حكومة قوية ذات قبول ومصداقية للحد من الفوضى التي عمت البلاد وقد تضمن:-
1. عجز الحكومة عن مسك مقاليد الحكم.
2. إخفاقها عن ملاحقة الإرهاب السياسي.
3. انعدام استطاعتها تحقيق الإصلاحات التي أقرّها قادة انقلاب (1960).
4. عدم رغبة قادة القوات المسلحة في إخماد الاضطرابات الثورية والماركسية المتصاعدة وسواها بالإكراه واستخدام السلاح تحت ظلال الحكومة القائمة ولذلك ستتدخل لمسك زمام سلطات الدولة وإنقاذ “تركيا” من براثنها.

إقرأ أيضاً

افتتاح جامع لاله لي في إسطنبول للعبادة.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم

التعليقات