logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

ورد التوليب.. الكنز الذي أهداه الأتراك إلى العالم

ورد التوليب.. الكنز الذي أهداه الأتراك إلى العالم
date icon 38
11:08 06.04.2018

تحافظ زهرة التوليب على صدارة فعاليات بشائر حلول الربيع في العالم، منذ أن جاء بها الأتراك من موطنها الأصلي بجبال “بامير” في آسيا الوسطى إلى منطقة الأناضول، وانتشرت منها إلى باقي أنحاء العالم.

ومع حلول القرن الثاني عشر للميلاد، بدأ الأتراك استخدام زهرة التوليب في أعمال الحرف اليدوية والتزيين، وصولا إلى استخدامها في القصائد الشعرية والرسومات والقصص والروايات والمنمنمات والتصوف، حتى غدت أيقونة للدولة العثمانية.

وفي النصف الثاني من القرن الـ 15، انتقلت زهرة التوليب إلى أوروبا، وفي النصف الثاني من القرن الـ 16، نقل سفير إمبراطورية النمسا والمجر في إسطنبول “أوغيير غيسلاين”، بذور التوليب إلى عاصمة بلاده فيينا، ومنها إلى هولندا.

وعقب اكتساب زهرة التوليب شهرة واسعة في هولندا، انتقلت إلى العاصمة الكندية أوتاوا، ومنها انتشرت في سائر بقاع الأرض، وينظم العديد من البلدان مهرجانات للتوليب إلى يومنا هذا، بعد رحلة طويلة لهذه الزهرة الجميلة.

كما حملت فترة حكم السلطان العثماني أحمد الثالث اسم عصر التوليب (1718 ـ 1730)، نظرا لكثرة زراعتها في العاصمة إسطنبول آنذاك، حيث إن سكان المدينة زرعوا هذه الزهرة على نطاق واسع جدا.

 

وفي حديث لوكالة الأناضول، قال إسماعيل حقي غولال، عضو جمعية علوم زهرة التوليب في إسطنبول، إن الزهرة حملت معاني دينية وصوفية لدى الأتراك نظرا لجمالها.

وأشار غولال إلى وجود دراسات تفيد بانتقال اسم “توليب” إلى اللغات الأوروبية من اللغة التركية، التي تسمى في تركيا باسم “لاله”.

وأوضح أن العثمانيين كانوا يضعون زهرة التوليب على عمائمهم في تلك الفترة، ولدى سؤال الأوروبيين عن تلك الزهرة، يعتقد الرجل العثماني أن الأوروبي يسأله عن عمامته، فيقول “تولبنت” أي العمامة بالتركية، وأخذها الهولنديون باسم “توليبان” ثم ترجمها البريطانيون إلى “توليب”، ثم عرفت بهذا الاسم.

ولفت إلى أن رواية أخرى تقول إن التوليب انتقلت للمرة الأولى من الأناضول إلى هولندا كهدية قدمها شخص إلى شخص آخر.

التعليقات

غير مسمى
07 04 2018 12:07
رائعة وقد شاهدت هذة الزهرة تملاء شووارع تركيا واويضا او ل مالفت نظرى عندما زرت امستردام