logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-
foreign currency Jordanian Dinar
-
-
-
foreign currency Libyan Dinar
-
-
-
foreign currency gold
-
-
-
foreign currency silver
-
-
-

وفاة أشهر السلاطين العثمانيين.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم

وفاة أشهر السلاطين العثمانيين.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم
date icon 38
11:26 03.05.2018

وُلد بطل قصتنا لهذا اليوم في عام 1429م، لأبيه السلطان مراد الثاني، في مدينة أردنة التي كانت عاصمة الدولة العثمانيّة آنذاك، وعندما بلغ الحادية عشرة من عمره، بعثه والده إلى أماسيا ليحكمها في عهده، كما كانت العادة في الدولة العثمانيّة، حتى يتعلّم فنون الحكم ويتقنه مبكرا ، ويتربّى على تعاليم الإسلام، والقرآن الكريم عن طريق المعلّمين الذين بعثه إليهم والده، فتعلّم على يدي الشيخ آق شمس الدين، حتى إنّ شيخه استطاع أن يزرع فيه قناعةً أنّه هو المقصود بحديث رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، كما يروي بشر الغنوي فيقول: سمعت رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يقول: (لتُفتحنّ القسطنطينية، ولنِعم الأمير أميرها، ولنِعم الجيش ذلك الجيش)،وكان لذلك أثر كبير في تكوين وصقل شخصيّة هذا السلطان الفذ.

 

اهتمّ السلطان عند وصوله للحكم اهتماماً كبيراً بالجيش، وأمدّه بالقوى البشريّة، حتى وصل تعداد الجيش آنذاك إلى ربع مليون مجاهد تدرّبوا على مختلف فنون القتال، فكان يزرع فيهم الهمّة، والروح المعنوية العالية، فيذكّرهم دوماً بحديث رسول الله -عليه الصلاة والسلام- عن فتح القسطنطينية، ويُذكر أنّ وجود ثلّة من العلماء بين المُجاهدين أسهم إسهاماً كبيراً في الإعداد المعنوي للجيش.

 

بدأ الجيش الإسلامي بقيادة السلطان بالتحرك نحو القسطنطينية برّاً وبحراً، وبدأ الحصار الفعليّ للقسطنطينية بتاريخ 6/4/1453 م، في ذلك الوقت طلب السلطان من قسطنطين الحادي عشر، تسليم المدينة للمسلمين، على أن يحفظ على سكّانها أرواحهم ومعتقداتهم وممتلكاتهم، لكن قسطنطين رفض ذلك.

حاول قسطنطين ثني السلطان عن نيّته بفتح القسطنطينية مقابل العهد بعدم التعرّض لجيشه لأيٍ من المسلمين، لكن السلطان رفض رفضاً قاطعاً، ولما اشتدّ الأمر وأيقن قسطنطين بأنّ نهايته قد حانت، أغلق أبواب المدينة، وتحصّن فيها هو وجنوده، وكانوا أربعين ألفاً كما تذكر الروايات التركية، فبدأت مدفعيات الجيش الإسلامي تدكّ حصون القلعة، وتُحدث فيها دماراً هائلاً، وبدأت السفن تتقدّم نحو الموانئ لاختراق الحصون، لكنّهم لم يفلحوا في اجتيازها وصارت هناك ملحمةٌ عظيمةٌ هي معركة غَلَطة البحرية، فهُزم فيها الجيش الإسلامي، وخسر جزءاً من أسطوله البحريّ.

 

كان التحدي الأكبر الذي واجه الجيش الإسلامي هو نقل السفن من ميناء البسفور إلى ميناء القرن الذهبي؛ لتمكين الحصار على القلعة، فابتكر المسلمون وقتها طريقة عبقريّة تقضي بجرّ السفن على اليابسة عن طريق جبل مجاور لإيصالها إلى ميناء القرن الذهبي، واستطاع الجيش تحقيق هذه الخطة المذهلة، فوصلت سبعون سفينة إسلامية إلى الميناء، وعلى الرغم من كلّ المحاولات من جيش القسطنطينية للهجوم على الأسطول الإسلامي، إلّا أنّ القيادة العثمانية وبفعل العمل الاستخباراتي القوي الذي تمكنت من إنجازه داخل القسطنطينية، استطاعت إحباط كلّ المحاولات، ثمّ توالى ضرب المدفعيّة أياماً، واستطاع الجند المسلمون أن يدخلوا ويتدفّقوا إلى داخل الحصون ويقاتلوا ببسالة حتى أتمّ الله عليهم الفتح.

 

إنه السلطان الشاب “محمد الفاتح” ،فاتح القسطنطينية ومحقق بشارة الرسول صلى الله عليه وسلم بفتحها، فكان نعم الأمير، وكان جيشه نعم الجيش، وقد توفي القائد السلطان محمد الفاتح بين جيشه في الخامس من ربيع الأول، عام 886 للهجرة،الموافق 3 مايو 1481 وكانت وفاته ليلة جمعة، ويُذكر أنّ وفاة هذا القائد العظيم تدلّ على علو همته وحبه للجهاد، فقد وافته المنيّة بين جنده أثناء خروجه بالجيش، على الرغم من المرض الذي كان قد ألمّ به قبل خروجه بأيّام، والذي بقي يشتدّ عليه حتى توفي، كما يُعتقد أنّه كان يستعد للخروج بالجيش إلى إيطاليا ليفتحها.

التعليقات