آثاريون يواصلون نفض الغبار عن معالم “كيبيرا” القديمة

 آثاريون يواصلون نفض الغبار عن معالم “كيبيرا” القديمة
إعلان

ـ المدينة الأثرية الواقعة في ولاية بوردور جنوب غربي تركيا، تلقب أيضا بـ “مدينة المصارعين”، لما تحتويه من مقابر لكبار المصارعين في العصور القديمة
ـ المساعي متواصلة لضمها إلى القائمة الدائمة للتراث العالمي لـ “يونسكو”، بعد إدراجها في قائمتها المؤقتة سنة 2016
ـ أعمال التنقيب تظهر أن المدينة القديمة كانت مركزا للصناعة والزراعة وتربية الحيوانات، خاصة الخيول

يواصل علماء آثار بمدينة “كيبيرا” القديمة في تركيا، أعمال الحفر والتنقيب ونفض الغبار عن المعالم الأثرية الضخمة، العائدة إلى ما قبل ألفين و300 عام.

Ad

المدينة الأثرية القديمة الواقعة في قضاء “غول حصار” بولاية بوردور جنوب غربي تركيا، تلقب أيضا بـ “مدينة المصارعين”، لما تحتويه من مقابر لكبار المصارعين في العصور القديمة.

Ad

وتقع “كيبيرا” في منطقة على ارتفاع ألف و350 مترا عن سطح البحر، بين غابات العرعر والأرز، وقد بدأت أعمال الحفر والتنقيب الأثرية فيها عام 2016.

المدينة القديمة ذات الطابع العسكري، تضم مصارعين قدماء من الأناضول، وتحتوي أطول إفريز (شريط زخرفي على جدران) مصارعين، وذلك من خلال الأفاريز التي تضمها وحدة عسكرية مكونة من 30 ألف جندي مشاة، وأكثر من ألفي فارس، وفقا لمصادر تاريخية.

Ad

وتضم “كيبيرا” لوحة فسيفساء شهيرة تصور “ميدوسا”، إحدى أشهر شخصيات الميثولوجيا الإغريقية، وحمامات رومانية، وغرفا تحت الأرض.

كما تحتوي المدينة ملعبا يتسع لحوالي 10 آلاف شخص، مبنيا على الطراز المعماري الروماني والبيزنطي.

ومن بين الآثار التي وصلت إلى يومنا هذا في “كيبيرا”، سوقها الكبير “أغوراس”، والمدرج المسرح الذي يتسع لـ 9 آلاف شخص، ومنصة “أودويون” للحفلات الموسيقية، ومسرح آخر شتوي، ومبنى القضاء والبرلمان.

وتتواصل المساعي في المدينة القديمة لضمها إلى القائمة الدائمة للتراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو”، بعد إدراجها في قائمتها المؤقتة سنة 2016.

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.