أحداث غريبة وقعت في العهد العثماني (1)

 أحداث غريبة وقعت في العهد العثماني (1)

ترجمة مرحبا تركيا

وقعت العديد من الأحداث المثيرة للاستغراب في الدولة العثمانية التي حكمت العالم في وقتها، وفي حين عكست بعض هذه الأحداث التنوع الحياتي الذي كان موجوداً في تلك الفترة، أثار بعضها الآخر الحيرة عند قارئه فما هي أهم تلك الأحداث الغريبة؟

  1. “الوثيقة النارية”

لم يكن أي أحد قادراً على لقاء السلطان في العهد العثماني، ولذلك فقد عمد أولئك الذين يودون الإدلاء بشكاويهم ضد الممارسات غير الحقوقية إلى حل أخير وهو “الوثيقة النارية”

بدأ هؤلاء الأشخاص يراقبون القصر السلطاني على سواحل البحر ويقتنصون اللحظات التي يجلس فيها السلطان قريباً من نافذة قصره.

وعند اقتراب السلطان من النافذة، كانوا يدخلون البحر بالقوارب ويربطون حجراً بوعاء فيه القليل من التبن.

Adv

كان هذا يحل محل العبارة التالية “أيها السلطان، إن الظلم الذي أراه في كل مكان بدأ يعتصر قلبي، وأنا ألجأ إليك لأنك آخر أمل لي، إلا أنهم لا يسمحون لي بالدخول إليك”

وعندما كان السلطان يرى ذلك، كان يستدعي صاحب الشكاية ويسمح له بالدخول ويستمع لشكواه ويأمر بتنفيذ كل متطلباته.

  1. حظر ركوب الخيل في إسطنبول

قبل العهد التنظيمي في الدولة العثمانية، لم يكن يسمح لأحد بركوب الخيل في شوارع المدينة باستثناء السلطان وثلاثة أشخاص آخرين من رجال الدولة رفيعي الشأن وهم “شيخ الإسلام”، “القاضي العسكري لقلعة (روملي)” و”القاضي العسكري لقلعة الأناضول”.

أما الوزراء وبقية رجال الدولة فقد كانوا بحاجة إلى امتياز ليستطيعوا ركوب الخيل في شوارع المدينة، وأما عامة الناس فلم يكن يسمح لهم بذلك مهما كان موقعهم ومهما كانت ثروتهم.

 

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.