logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

أردوغان: دعوتُ روسيا للتنحي جانبًا وتركنا نواجه النظام في سوريا

أردوغان: دعوتُ روسيا للتنحي جانبًا وتركنا نواجه النظام في سوريا
date icon 38
16:09 29.02.2020
Advertisements

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه طالب نظيره الروسي فلاديمير بوتين، بتنحي روسيا جانبا وإفساح المجال أمام تركيا لمواجهة نظام الأسد في سوريا.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس التركي السبت، أثناء مشاركته في لقاء مع نواب حزبه “العدالة والتنمية” في إسطنبول.

وذكر أردوغان أن تركيا لم تتدخل في سوريا بناءً على دعوة من نظام الأسد وإنما استجابةً لطلب الشعب السوري، وأنها ليست لديها نية بالخروج ما دام شعبها يطالبها بالبقاء.

Advertisements

وشدد على أن تركيا لا تسعى إطلاقا لمغامرة في سوريا أو توسعة حدودها، وأكد عدم وجود أي مطامع في نفط أو أراضي سوريا، إنما جُل هدفها ضمان أمنها القومي عبر إقامة منطقة آمنة شمالي سوريا.

ولفت أردوغان إلى أن الأزمة في إدلب جرى حبكها بهدف التضييق على تركيا، وأن الهدف الرئيسي من هذا السيناريو هو تركيا وليس سوريا.

Advertisements

وحول اتصاله مع بوتين عقب استشهاد الجنود الأتراك بغارة للنظام السوري في إدلب، أفاد: “قلت لبوتين: ماذا تفعلون هناك؟ إذا كنتم تريدون إنشاء قاعدة، لكم ذلك، لكن ابتعدوا من طريقنا واتركونا لوحدنا مع النظام”.

وأضاف أن القوات المسلحة التركية، دمرت مستودعا كيميائيا للنظام السوري مساء الجمعة، وعلّق قائلًا: “لم نرغب بالوصول لهذه النقطة، لكن النظام أجبرنا على معاملته بهذه الطريقة”.

وأعلن أردوغان مقتل أكثر من 2100 عنصرا من قوات النظام السوري وتدمير نحو 300 آلية تابعة له.

وأكد على أن تركيا تواصل جهودها لإنشاء منطقة آمنة فعليا بعمق 30 كيلو مترا، على طول حدودها المشتركة مع سوريا.

Advertisements
التعليقات