• 24 يوليو 2024

أردوغان: لا يمكن منع مجازر فلسطين ما دام الغرب يقف خلف إسرائيل

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، على استحالة منع المجازر في فلسطين ما دام الغرب يقف خلف الحكومة الإسرائيلية.

وقال أردوغان في كلمة خلال حفل توزيع جوائز الخير الدولية بأنقرة، إن “غزة تشهد واحدة من أكثر عمليات الإبادة الجماعية وحشية في القرن الأخير منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول الماضي) أمام أعين العالم أجمع”.

وأشار إلى تحويل غزة إلى مقبرة ضخمة للأطفال خلال آخر 229 يوما.

وأضاف: “فقدوا إنسانيتهم ​​إلى حد قتل الأطفال في الحاضنات، وقصف المستشفيات ودور العبادة، ومهاجمة شاحنات المساعدات، وإسقاط القنابل على المدنيين الأبرياء الذين ينتظرون في طوابير للحصول على الطعام”.

وتابع: “فعلوا كل ذلك بالأسلحة والقنابل والطائرات والدعم الدبلوماسي غير المشروط من أولئك الذين تشدقوا لنا بحقوق الإنسان والحريات لسنوات”.

وأكد الرئيس التركي أن “الذين يقدمون الدعم اللوجستي والعسكري (لإسرائيل) يتحملون مسؤولية إراقة الدماء في غزة بقدر المحتلين”.

وأردف: “لا تظنوا أن أحزان الأبرياء الذين ماتوا في غزة لن تُذكر، ولا تظنوا أن الظالمين سيفلتون من العقاب، أبدا، فدماء أهل غزة ملتصقة بجباه المحتلين وحماتهم”.

وأفاد الرئيس أردوغان بأن حماس أعلنت قبولها عرض وقف إطلاق النار، لكن إسرائيل واصلت موقفها المتعنت.

وأشار إلى أن “الحكومة الإسرائيلية لم تكتف بذلك وكشفت عن نواياها الحقيقية من خلال مهاجمة رفح، الملاذ الأخير للمدنيين”.

وأكمل: “يجب على الجميع قبول أنه ما دامت القوى الغربية تقف وراء (رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين) نتنياهو، رغم كل فساده وغطرسته، فلا يمكن منع المجازر في فلسطين”.

وشدد أردوغان على أن “نتنياهو غذى معاداة السامية وعرّض أمن مواطنيه للخطر من أجل إطالة أمد حياته السياسية”.

ولفت إلى أن “العالم مرشح لأن يشهد صراعات جديدة إذا استمرت التوسعية الصهيونية على هذا النحو”.

وأوضح أن “التوترات التي اندلعت الشهر الماضي بين إسرائيل وإيران مجرد إشارة على ذلك، في وقت تتزايد فيه الهجمات الإسرائيلية ضد لبنان ودول أخرى في المنطقة”.

وأكد أردوغان أن “تركيا تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني ومقاتلي المقاومة الفلسطينية الذين يدافعون ببسالة عن أرضهم”.

وأضاف أن الفلسطينيين أضحوا مفخرة الإنسانية بمواقفهم الصامدة ونضالهم رغم كل الصعاب.

وزاد: “رغم الإبادة الجماعية التي تمارسها الحكومة الإسرائيلية منذ 229 يوما، لم تتمكن من كسر الإرادة الفولاذية لشعب غزة أو القضاء على إرادتهم القتال”.

وقال إن الفلسطينيين “تعرضوا لشتى أنواع التنكيل، واختبروا كل أوجه القصور في النظام العالمي، لكنهم لم ينحنوا أبدا للظلم والظالمين”.

واستطرد: “من هنا أحيي مرة أخرى أبناء غزة ورام الله البواسل، بالنيابة عني وعن وطني، وأترحم على شهداء فلسطين وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى”.

من جهة أخرى، أشار أردوغان إلى أن إجمالي حجم المساعدات الإنسانية التي أرسلتها تركيا إلى غزة تجاوز 54 ألف طن.

ولفت إلى استمرار علاج المرضى والجرحى الفلسطينيين في تركيا.

كما أشار إلى إيقاف تركيا الاستيراد والتصدير إلى إسرائيل بشكل كامل في أبريل/ نيسان الماضي.

وأضاف: “تخلينا عن حجم التجارة الذي يبلغ نحو 9.5 مليارات دولار”.

في السياق ذاته قال أردوغان: “لدينا مسؤولية تجاه أشقائنا الفلسطينيين الحالمين بالعودة إلى ديارهم وأوطانهم منذ 76 عاما، ولا يمكن لنا أن نتجاهلهم”.

وبيّن أن “الاعتراف بدولة فلسطين ووقف المجازر في غزة يتصدران جدول أعمال اجتماعاتنا مع القادة الأجانب”.

ورحب الرئيس التركي بإعلان النرويج وفنلندا وإسبانيا الاعتراف بدولة فلسطين.

وصباح الأربعاء، أعلنت كل من النرويج وإيرلندا وإسبانيا بشكل متزامن، اعترافها رسميا بدولة فلسطين اعتبارا من 28 مايو/ أيار الجاري، لتقرر بعد ذلك الخارجية الإسرائيلية استدعاء سفراء الدول الـ3 في تل أبيب “للتشاور”.

اقرأ أيضا: أردوغان يتولى سلطة إعلان التعبئة وحالة الحرب

اقرأ أيضا: بعد نجاح آقنجي.. صحيفة سويسرية تشيد بالمسيرات التركية


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading