• 15 يونيو 2024

أردوغان: مطار إسطنبول احتل المركز الأول بين المطارات الأكثر ازدحاما

أردوغان: مطار إسطنبول احتل المركز الأول بين المطارات الأكثر ازدحاما

بعث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رسالة مرئية إلى قمة مسؤولي الخطوط الجوية التركية.

وثمن أردوغان خلال الرسالة بالنجاحات والأرقام القياسية التي حققتها شركة الخطوط الجوية التركية خلال العام الماضي.

أردوغان: مطار إسطنبول احتل المركز الأول بين المطارات الأكثر ازدحاما
أردوغان: مطار إسطنبول احتل المركز الأول بين المطارات الأكثر ازدحاما

وأكد  أردوغان أن الطيران كان في مقدمة القطاعات المتضررة من الأزمة العالمية التي بدأت بوباء كورونا وتواصلت بالاشتباكات الساخنة في المنطقة.

أردوغان: الخطوط التركية تجاوزت الأزمة بأقل قدر من الضرر

وأضاف أردوغان الخطوط التركية تجاوزت الأزمة بأقل قدر من الضرر بفضل الإجراءات التي اتخذتها في الوقت المناسب والابتكارات التي نفذتها خلال فترة الوباء.

وأوضح أن عام 2021 شهد تضميد الجراح التي لحقت بالقطاع فيما شهد العام 2022 تسجيل الأرقام القياسية.

أردوغان
الرئيس أردوغان

ولفت إلى أن أعداد المسافرين عبر المطارات التركية لا سيما في مدينة إسطنبول والعاصمة أنقرة، تدل على ذلك.

أردوغان: مطار إسطنبول احتل المركز الأول بين المطارات الأكثر ازدحامًا

وأشار أردوغان إلى أن مطار إسطنبول احتل المركز الأول بين المطارات الأكثر ازدحامًا في أوروبا خلال العام الماضي.

وذكر أن تركيا أصبحت من الدول التي يتم الاستشهاد بإنجازاتها في قطاع الطيران حاليا، وأن الخطوط التركية كان لها دور كبير بتحقيق هذا النجاح وأنها أصبحت العلامة التجارية الأكثر قيمة في البلاد.

أردوغان: الخطوط الجوية التركية وسعت نطاق رحلاتها إلى 129

وبيّن أردوغان أن الخطوط الجوية التركية وسعت نطاق رحلاتها إلى 129 دولة في 5 قارات خلال العشرين عامًا الماضية.

الخطوط الجوية التركية
الخطوط الجوية التركية

وأردف: “جعلتمونا جميعًا نشعر بالفخر عبر الارتقاء بالخطوط الجوية التركية إلى مصاف الخطوط الجوية الـ10 الأكثر قيمة في العالم”.

اقرا ايضاً: {فديو} مطار إسطنبول .. أردوغان يفتتح مدرجا ثالثا ومسجدا ودار ضيافة


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

فريق التحرير

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading