• 19 يناير 2022
 أردوغان: نجهز تركيا لبيئة حرب المستقبل

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أردوغان: نجهز تركيا لبيئة حرب المستقبل

صرّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأن بلاده باتت بين أول 3 دول في العالم بمجال إنتاج الطائرات المسيّرة.

وجاءت تصريحات الرئيس التركي خلال مشاركته الخميس بمراسم افتتاح المنشأة الوطنية لإنتاج الطائرات المقاتلة التركية المحلية، في أنقرة.

وأعلن أردوغان عن بعض التفاصيل المتعلقة بإنتاج الطائرات المقاتلة التركية المحلية على الشكل التالي:

  • ستعرض أول طائرة مقاتلة تركية أمام العالم الأجمع في عام 2023.
  • ستجري طلعتها الجوية الأولى في عام 2025.
  • ستصبح القوة الضاربة للقوات الجوية التركية اعتباراً من عام 2029.

اقرأ أيضاً: أردوغان يفتتح منشأة إنتاج المقاتلات التركية المحلية

من جانب آخر استعرض الرئيس التركي إنجازات الصناعات الدفاعية التركية منذ عام 2002 (أي منذ تولي حزبه العدالة والتنمية للحكم في البلاد) إلى وقتنا الحالي، حيث:-

  • ارتفعت ميزانية الصناعات الدفاعية التركية من 5.5 مليارات إلى 75 مليار دولار.
  • ازدادت مبيعات قطاع الصناعات الدفاعية السنوية من 1 مليار دولار إلى 10 مليارات دولار.
  • ارتفع عدد مشاريع الصناعات الدفاعية في تركيا من 62 فقط ليتجاوز اليوم 750 مشروع.
  • ارتفع عدد الشركات التركية العاملة في مجال الصناعات الدفاعية التركية من 56 إلى 1500 شركة.
  • ازدادت قيمة صادرات القطاع من 248 مليون دولار إلى 3 مليارات و224 مليون دولار.

اقرأ أيضاً: تصاعد الاستثمار في تركيا عام 2022 بعد التعافي من الوباء

وقال أردوغان إن تركيا أصبحت تلبي احتياجات الدول الصديقة والحليفة في هذا المجال، وليس فقط احتياجاتها الخاصة.

وأردف: “حشدنا كل الإمكانات لإنشاء صناعة دفاعية مستقلة تمامًا ومكتفية ذاتيًا ولن تجعل بلدنا محتاجًا لأحد وتمد يدها للأصدقاء عبر أنظمتها المحلية والوطنية”.

Adv

وأشار أن تركيا أصبحت بين 10 دول في العالم يمكنها تصميم وبناء وتشغيل السفن الحربية الخاصة بها، كما أصبحت بين أول 3 دول بالعالم في إنتاج الطائرات المسيرة بأنواعها العادية والمسلحة والهجومية.

اقرأ أيضاً: صادرات الصناعات الدفاعية التركية تحقق رقم قياسي في 2021

وأكد أردوغان أن تركيا وصلت إلى هذا المستوى بالرغم من جميع المصاعب والعراقيل التي أثارها المورّدون العالميون، مع الحظر العلني والسري الذي واجهته البلاد، إلى جانب عمليات التخريب الداخلية والخارجية.

وبين الرئيس التركي أن النجاحات هذه كانت خير وسيلة للرد ولتعزيز قدرة تركيا على تنفيذ عملياتها الأمنية في إطار مكافحة الإرهاب بشكل مريح داخل الحدود، مع تنفيذ عمليات حفظ السلام خارج حدودها.

وتابع القول: “نحن الآن نرفع من مستوانا إلى أعلى ونجهز بلدنا لبيئة حرب المستقبل، ونقوم بتنفيذ أنظمة تتطلب تقنية عالية واحدة تلو الأخرى من خلال زيادة استثماراتنا في مجال البحث والتطوير”.

اقرأ أيضاً: مسؤول في وكالة الفضاء التركية: الوصول إلى القمر أبرز أولوياتنا

وأوضح أن تركيا باتت موجودة في كل مجال من مجالات التكنولوجيا اللازمة لولوج مجال الصناعات الدفاعية، ابتداءً من الطائرات بدون طيار والمنصات البحرية إلى الأنظمة الكهرومغناطيسية وأسلحة الليزر مروراً بأنظمة إدارة القتال والمركبات غير المأهولة والذكاء الاصطناعي وصولا إلى الأقمار الصناعية وأنظمة الفضاء.

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.