• 24 يوليو 2024

أردوغان يتحدث عن حقيقة لا يمكن طمسها بالأكاذيب والتشويه

تحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن “حقيقة” لا يمكن طمسها بالأكاذيب وحملات التشويه.

والتقى الرئيس أردوغان الأصدقاء القدامى على مأدبة إفطار رمضاني أقيم في إسطنبول وألقى كلمة بهذه المناسبة.

وقال أردوغان: “ربما هناك البعض في بلدنا يسمع لأول مرة في 7 أكتوبر/ تشرين أول، عن وجود أماكن تسمى فلسطين وغزة ورام الله. وربما تكون بعض الأوساط قد سمعت لأول مرة في 7 أكتوبر/ تشرين أول، عن كفاح الشعب الفلسطيني من أجل الحقوق والعدالة. لكننا نحن كرّسنا حياتنا لهذا الكفاح”.

وأضاف: “إن تركيا كما احتضنت جيرانها خلال الحرب العراقية الإيرانية، وكما أصبحت أنصارا للاجئين الفارين من الاضطهاد في سوريا، وكما أنها لم تدر ظهرها لأي من أشقائها من القوقاز إلى القرم، هي اليوم أيضا تقدم الدعم إلى أشقائها في قطاع غزة بكل الوسائل المتاحة”.

وتابع: “لا يمكن لأي افتراء أن يغيّر هذه الحقيقة. لأن الأكاذيب والتشويهات لا يمكن أن تطمس هذه الحقيقة. إن أولئك الذين دخلوا البرلمان عبر قائمة الذين وصفوا الفلسطينيين الشجعان بالإرهابيين ومن وقف بجانب هذه العقلية، لا يحق لهم أن يتفوّهوا بكلمة واحدة لنا”.

وأردف: “لقد أظهرنا قبل 15 عاما بكل وضوح موقفنا الصامد الذي لا يجرؤ أي سياسي في العالم على اتخاذه، عندما قلنا “one minute”. وكما وقفنا بالأمس ضد الظالمين إلى جانب المظلومين، فإننا اليوم نقف في نفس المكان ونحافظ على نفس الموقف الوقور. وبإذن الله تعالى، لن نتراجع عن هذا الموقف في المستقبل أيضا”.

وأشار الرئيس أردوغان إلى أن رمضان هذا العام يمر وسط آلام جراء المجازر التي يشهدها قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة، وتابع: “لقد استشهد نحو 40 ألف شخص معظمهم من الأطفال والنساء، وأصيب 73 ألف شخص آخرون، ولا يزال أكثر من 7 آلاف من الأبرياء تحت الأنقاض. هذه تعتبر إحدى أكثر عمليات الإبادة الجماعية وحشية في القرن الأخير”.

وأوضح أن نفاق الدول الغربية التي تنتقد إسرائيل بالكلام لكنها تقدم الدعم بالسلاح والذخيرة لإسرائيل لتنفيذ مجازرها، حوّل قطاع غزة إلى أكبر مقبرة في العالم للأطفال والنساء. مؤكدا أن المنظمات والمؤسسات الدولية لم تتمكن من اجتياز هذا الاختبار بشكل جيد، كما أن العالم الإسلامي فشل في هذا الاختبار.

وأضاف الرئيس أردوغان إلى أنه تم بذل الكثير من الجهد، وكان هناك العديد من المبادرات من قبل المؤسسات الدولية، واستطرد: “لكن كل هذه الجهود الدبلوماسية فشلت في إحداث التأثير المتوقع ضد غرور وغطرسة إسرائيل وتجاهلها للقوانين. نحن كمسلمين بحاجة إلى محاسبة أنفسنا في هذا الصدد. أنا على ثقة أنه كلما أسرعنا في القيام بهذا النقد الذاتي بشكل علني، سيكون هذا أفضل للشعب الفلسطيني وأمة محمد بأكملها. إننا في تركيا لن نتردد في قول الحق ولن نتردد في رفع أصواتنا بالحقيقة حتى لو كانت مؤلمة. وفي الوقت الذي نسعى فيه جاهدين لتعزيز وتقوية بلدنا، سنكثف أيضا جهودنا لتعميق الوعي بالوحدة في العالم الإسلامي”.

وقال الرئيس أردوغان إن العدوان على قطاع غزة أظهر أهمية القوة والاستعداد لمنع الهجمات على المظلومين والمضطهدين. موضحا: “إن قيمة مشاريع الصناعات الدفاعية التي نفذناها على الرغم من عمليات التخريب والحظر والعقبات المختلفة، أصبحت اليوم مفهومة بشكل أفضل”.

اقرأ أيضا: تركيا.. زعيم الشعب الجمهوري يتعهد برفع الأذان 5 مرات يوميا

اقرأ أيضا: مراد كوروم.. هل يعيد إسطنبول لأحضان العدالة والتنمية مجددا؟


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading