• 25 يوليو 2024

أردوغان يثني على موقف باهتشلي ويرفض انتقادات أوزال.. ما القصة؟

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التزامه بتحالف حزبه الحاكم، حزب العدالة والتنمية (AKP)، عقب اجتماعات متتالية مع زعيم حزب الشعب الجمهوري (CHP) المعارض الرئيسي، أوزغور أوزال.

وقال الرئيس التركي لمجموعة من الصحفيين في 15 حزيران على متن طائرته العائدة من قمة مجموعة السبع في إيطاليا: “نحن، كتحالف الشعب، لن نتنازل عن موقفنا أبداً”.

وجاءت هذه التصريحات عندما استفسر الصحفيون عن تصريحات حديثة لزعيم شريك التحالف الحاكم حزب الحركة القومية (MHP)، دولت باهتشلي.

وكان باهتشلي قد أصدر في وقت سابق بياناً بعد اجتماعات أردوغان مع أوزال، منتقداً “المعادلة الجديدة بين الأحزاب السياسية التي تحتوي على العديد من المجهولات بناءً على البحث عن التطبيع والتخفيف”.

استياء أوزال من مقترح الدستور الجديد

وأشاد أردوغان في رده بنهج باهتشلي قائلاً: “تصريح السيد دولت صدر بروح الدولة، مغلقاً أي مجال للنقاش. أعتقد أنه من الجيد جداً أنه أغلق القضية بهذه الطريقة”.

وفي الوقت نفسه، انتقد الرئيس تصريحات أوزال بعد الاجتماع، حيث أعرب زعيم حزب الشعب الجمهوري عن استيائه من اقتراح الحكومة لدستور جديد.

وقال أردوغان: “لم يتمكنوا من استيعاب ردنا للزيارة. إذا كان زعيم حزب الشعب الجمهوري قادراً على استيعاب ردنا للزيارة، لما كان بحاجة إلى الإدلاء بمثل هذا التصريح”.

ورد أوزال بتجاهل انتقادات أردوغان قائلاً: “نحن لا نأخذ هذه التصريحات على محمل الجد. ربما يقول هذا مرة أخرى لشريكه في التحالف. شركاء تحالف الشعب يتواصلون عبرنا”.

اجتماعات مجموعة السبع

وفي سياق آخر، عقد أردوغان محادثات ثنائية مع عدة شخصيات في قمة مجموعة السبع، بما في ذلك الرئيس الأمريكي جو بايدن، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا، والبابا فرانسيس، ورئيس مجلس الاتحاد الأوروبي تشارلز ميشيل.

كما تواصل أردوغان مع قادة من الجزائر، والأردن، والإمارات العربية المتحدة.

وفي منشور على وسائل التواصل الاجتماعي بعد القمة، أعرب أردوغان عن آماله في التعاون العالمي.

وكتب: “أثق أن قمة قادة مجموعة السبع في إيطاليا ستفيد البشرية. نحن نحث على نهج أكثر عدلاً وشمولية من دول مجموعة السبع في حل التحديات العالمية والإقليمية”.

وشهدت السياسة التركية الأسبوع الفائت تصريحات متتالية من عدة أحزاب سياسية، أثارت تفسيرات حول تصدعات داخل التحالف الحاكم “تحالف الشعب”. وتركزت الأنظار على بيان زعيم حزب الحركة القومية (MHP) دولت بهتشلي، عقب لقاء الرئيس أردوغان بزعيم حزب الشعب الجمهوري (CHP) أوزغور أوزال.

في انتخابات 31 آذار المحلية، تراجع عدد البلديات التي فاز بها حزب العدالة والتنمية من 39 إلى 24، بينما ارتفع عدد البلديات التي فاز بها حزب الشعب الجمهوري من 21 إلى 35. كما انخفض عدد بلديات حزب الحركة القومية من 11 إلى 8، مما جعل تحالف الشعب يتراجع أمام حزب الشعب الجمهوري.

المصدر: تلفزيون سوريا

اقرأ أيضا: إسطنبول.. دور هام سياسياً واقتصادياً وثقافياً

اقرأ أيضا: الهجرة التركية تعلن عن نظام جديد لمواعيد الإقامات والحماية المؤقتة


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading