• 28 مايو 2024

أردوغان يشارك في مراسم افتتاح منشأة تابعة للمحكمة الإدارية في أنقرة

أردوغان يشارك في مراسم افتتاح منشأة تابعة للمحكمة الإدارية في أنقرة

افتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء، منشأة تابعة للمحكمة الإدارية في العاصمة أنقرة.

أردوغان يشارك في مراسم افتتاح منشأة تابعة للمحكمة الإدارية في أنقرة

وأكد أردوغان خلال كلمة له على أن أنقرة تريد من أصدقائها “اتخاذ خطوات ملموسة” لمكافحة الإرهاب.

وأشار أردوغان إلى أن “الشعب التركي يصعب عليه فهم المواقف المتساهلة (من جانب أصدقاء بلاده) تجاه القتلة الذين تلطخت أيديهم بالدماء، بوصفه شعبا ضحّى بالآلاف من أبنائه بسبب الإرهاب”.

وأضاف: “نريد من أصدقائنا خطوات ملموسة إلى جانب الإدانة (فيما يخص مكافحة الإرهاب)، ويجب معرفة أن البيانات التي تشجب الإرهاب لن تداوي جراحنا وحدها”.

وأكد الرئيس التركي أن “عدم اتخاذ أي خطوات ضد زعماء التنظيمات الإرهابية رغم الكم الهائل من الأدلة المقدمة أمر لا نستطيع أن نفسره لأنفسنا ولا لشعبنا”.

أردوغان يشارك في مراسم افتتاح منشأة تابعة للمحكمة الإدارية في أنقرة
أردوغان يشارك في مراسم افتتاح منشأة تابعة للمحكمة الإدارية في أنقرة

وقال: “بفضل التدخل الفعّال والسريع للشرطة، تم إبطال محاولة الإرهابيين في تحقيق هدفهم. وفي أعقاب التحقيقات، تبين أن هؤلاء الإرهابيين اغتصبوا سيارة في ولاية أخرى، وأقدموا على قتل مواطن مدني لديه طفل بعمر ستة أشهر”.

وأردف: “إذن، نجد أنفسنا أمام هجوم وحشي ولاإنساني من جميع الجوانب، ونتعامل مع جماعة إرهابية تسعى لارتكاب مثل هذه الأعمال الوحشية.”

وأضاف: “نحن نعلم أيضًا أنه إذا لم يتم تحييد هؤلاء الجناة ونجحوا في الفرار إلى الخارج بطريقة ما، فسيتم حمايتهم بحجة حق اللجوء السياسي وسيتم التعامل معهم بطريقة تكاد تجعلهم رمزًا للإجلال من قبل البعض”.

ولفت إلى أن “البعض من أصدقائنا الذين أدانوا العمل الإرهابي، لن يكون لديهم استجابة إيجابية لطلبات تسليم” في إشارة إلى الإرهابيين المدرجين على قوائم المطلوبين في تركيا والموجودين بالدول الغربية.

وقال: “لا أقول ذلك كادعاء، بل كموقف نشهده في كثير من الأحيان خلال مكافحتنا للإرهاب الانفصالي على مدى أربعين عامًا ومعركتنا مع تنظيم غولن الإرهابي على مدى عقد من الزمن”.

وأعرب عن أمله “برؤية خطوات عملية أكثر، بجانب رسائل الاستنكار من أصدقائنا الذين شاركونا في ألمنا. يجب أن يكون معروفًا أن التصريحات البسيطة والإدانات لن تكون كافية لتخقيف آلامنا”.

وتطرق الرئيس التركي لمسألة وضع دستور جديد مدني للبلاد “والتخلص من الدستور الذي وضع من قبل الطغمة العسكرية بعد انقلاب 12 سبتمبر/أيلول 1980”.

وقال: “إنّ البشرى الحقيقية التي سنزفها لشعبنا في المرحلة الجديدة، هي تقديم دستور مدني يحتضن الجميع ويكفل الحريات لتركيا”.

اقرا ايضاً: أردوغان يشارك في احتفالات عيد النصر اليوم الأربعاء 30 أغسطس

فريق التحرير

اترك رد