• 22 فبراير 2024
 ألطون: نتنياهو آخر من يتحدث عن الإبادة الجماعية

ألطون: نتنياهو آخر من يتحدث عن الإبادة الجماعية

قال التركية فخر الدين ألطون رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة، أمس الأربعاء، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هو آخر شخص يمكنه الحديث عن الإبادة الجماعية والأخلاق.

وأوضح ألطون في منشور عبر منصة إكس: “نتنياهو برع في جعل العالم يعتقد أن جرائم الحرب ضد المدنيين هي دفاع عن النفس”.

وأكد أنه حتى لو لم يتمكن العالم من إيقاف نتنياهو فإن التاريخ سيحكم عليه كمجرم حرب.

وأضاف: “نحن نحارب تنظيم بي كي كي وأذرعه منذ أكثر من 40 عاما، ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو هو آخر شخص يمكنه التحدث عن حربنا ضد الإرهاب”.

وأكد أن المواطنين الأكراد في تركيا حاربوا تنظيم بي كي كي الذي يقتل المدنيين والأطفال بشكل عشوائي تماما مثل نتنياهو.

وتابع ألطون: “نتنياهو لا يمكنه أن يعظ أحدا عن كيفية تنفيذ العمليات ضد الإرهابيين لأنه لا يمتلك خبرة في هذا المجال”، مشيراً الى أن ما فعله طوال 40 عاما الماضية هو طرد الفلسطينيين من أرضهم.

وأضاف: “إسرائيل نقلت هذه الممارسة (طرد الفلسطينيين) إلى مستوى جديد وهو استخدام جيشها لقتل المدنيين في منازلهم وفي المستشفيات والمخيمات”.

واستطرد: “لا يمكن لنتنياهو أن يخدع أحداً بمهاجمة الرئيس أردوغان لصرف الانتباه عن جرائم الحرب التي يرتكبها”، مشدداً على أن العالم كله شاهد ما يحدث في فلسطين المحتلة.

ألطون: الرئيس أردوغان لن يتخلى عن تحقيق العدالة لفلسطين

وأشار إلى أن محاولات نتنياهو اليائسة لإنقاذ حياته السياسية من خلال قتل المدنيين وتوسيع نطاق الحرب محكوم عليها بالفشل.

أكد أن الرئيس أردوغان لن يتخلى عن النضال من أجل تحقيق العدالة مهما كذب نتنياهو على العالم.

وأردف: “ندعو مرة أخرى المجتمع الدولي إلى الاتحاد مع جهودنا لتحقيق وقف فوري لإطلاق النار وإجراء مفاوضات لإحلال السلام الدائم”.

وقال: “نقوم بما يقع على عاتقنا وسنواصل ذلك، رغم كل الهجمات السياسية وحملات التشويه الموجهة ضد تركيا. وسنستمر في قول الحقائق”.

وخلفت الحرب الإسرائيلية المتواصلة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي ضد قطاع غزة، حتى الأربعاء، 21 ألفا و110 قتيلا و55 ألفا و243 جريحا، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة، وفقا لسلطات القطاع والأمم المتحدة.

اقرأ أيضا: غزة.. تاريخ 7 أكتوبر علامة فارقة في المنطقة

اقرأ أيضا: تركيا والسعودية تبحثان تعزيز وتطوير التعاون العسكري

محرر مرحبا تركيا

2 Comments

  • My brother suggested I might like this website He was totally right This post actually made my day You cannt imagine just how much time I had spent for this information Thanks

  • This is my first time pay a quick visit at here and i am really happy to read everthing at one place

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *