أنقرة وبغداد تبحثان افتتاح منفذ حدودي مشترك جديد

 أنقرة وبغداد تبحثان افتتاح منفذ حدودي مشترك جديد
إعلان

ناقش مسؤولون عراقيون وأتراك، أمس الثلاثاء، آليات افتتاح منفذ حدودي مشترك جديد، وحددا سبتمبر/أيلول المقبل موعدا لزيارة وفد فني لإعداد دراسة جدوى افتتاح المنفذ.

 

وأورد بيان صادر عن هيئة المنافذ الحدودية العراقية أن “رئيس هيئة المنافذ الحدودية كاظم العقابي، استقبل في مكتبه، أمس الثلاثاء، السفير التركي فاتح يلدز والوفد المرافق له”.

Ad

 

أضاف البيان أن “الطرفين تباحثا في تفعيل آفاق التعاون، وتعزيز العلاقات المشتركة بين البلدين، ومناقشة افتتاح منفذ حدودي هو منفذ (فيشخابور)، بينما يطلق عليه من الجانب التركي منفذ (افاكوي)”.

Ad

 

واتفق الطرفان على زيارة وفد فني في سبتمبر المقبل، لتقديم دراسة جدوى، تقدم من خلالها أهمية افتتاح المنفذ بما يعزز الحركة التجارية.

Ad

 

كان “يلدز” قد صرح في أبريل/نيسان الماضي، أن حجم التبادل التجاري بين تركيا والعراق عام 2017، تجاوز 10 مليارات دولار، انخفاضا من 16.7 مليار دولار في 2013.

 

يُذكر أن التجارة قد تراجعت بين الجانبين إثر سيطرة تنظيم “داعش” على ثلث مساحة البلد في 2014، وقلة الواردات المالية للعراق، نتيجة انخفاض أسعار النفط في الأسواق العالمية.

 

ويعتبر معبر “إبراهيم خليل” الشريان الرئيس للتجارة بين البلدين، ويحوي غالبا بضائع تركية تدخل إلى الأسواق العراقية، عبر إقليم الشمال، وصولا إلى مدينة الموصل، ومن هناك إلى وسط وجنوبي العراق.

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.