logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

أول مسلمة تركية تحصل على درجة الدكتوراه من جامعة أمريكية

أول مسلمة تركية تحصل على درجة الدكتوراه من جامعة أمريكية
date icon 38
15:40 23.07.2018
مشرف
مرحبا تركيا

 

إسطنبول/فدوى الوايس/مرحبا تركيا

 

خالدة أديب كاتبة,  روائية وسياسية تركية , وُلِدَت في اسطنبول عام 1884 .

 

أنهت المرحلة الإبتدائية في المنزل بدروس خاصة لتلتحق لدراسة الثانوية بمدرسة “روبرت ” الأمريكية , إلا أنها تركت الدراسة فيها بعد فترة وجيزة , وذلك بصدور فرمان من السلطان العثماني عبدالحميد الثاني  عن عدم دخول الطلاب المسلمين المدارس المسيحية , فاستمرت بعد ذلك بتلقي الدروس الخاصة في منزلها .

 

 

كما أنها تلميذة الشاعر نامق كمال (من كبار الشعراء الذين عرفهم الأتراك على مر العصور ) والذي لقبها ب”شاعرة الحرية “

 

أثبتت قوة شخصيتها للعالم بخطابها الذي ألقته في ميدان آيا صوفيا عام 1919 في وجه احتلال البلاد .

 

تُعد خالدة أديب واحدة من  الأشخاص الذين سعوا في تأسيس وكالة الأناضول .

 

وفي عام 1897 قامت أديب بترجمة كتاب “الأم” للكاتب الإنجليزي (جاكوب آبوت) , نتيجة تفوقها في الترجمة منحها السلطان عبد الحميد الثاني وسام (نيشان) وذلك في عام 1899 .

 

كانت خالدة أديب أول مسلمة تحصل على درجة الدكتوراه من جامعة (أوسكودار الأمريكية للبنات) , وفي نفس العام تزوجت من أستاذ الرياضيات (صالح زكي) , وفي عام 1903 رُزِقا بولدهم (آيات الله) ,بعد عام ونصف أنجبت ابنها الثاني (حسن حكمت الله توكو) .

 

 

بدأت كتاباتها الأولى في جريدة “طنين” , وبسبب المواقف السياسية لها  أجبرت على السفر إلى مصر لفترة قصيرة , عادت إلى اسطنبول  عام 1909 , حيث بدأت في ذلك العام إضافة لكتاباتها السياسية بكتابة المقالات والكتب الأدبية .

 

كانت تستخدم خالدة أديب في توقيعها  اسمها مقترن باسم زوجها( صالح) وعندما طُلِقا  نتيجة زواجه من امرأة أخرى, بدأت باستخدام اسمها في التوقيع الرسمي عام 1910 ,إضافة إلى أنها أصدرت  في العام ذاته كتاباً يتحدث عن الإمرأة المُطلقة ومستقبلها مما جعل هذا الكتاب يحظى مكانة هامة في المجتمع التركي والعالمي .

 

  خلال الحرب العالمية الأولى تولت مهام “مفشتة المدارس الأمومية للبنات”, وفي عام 1916 أرسل إليها “جمال باشا” طلب ذهابها إلى (لبنان و سوريا) لفتح المدارس ونشر العلم , رَجِعَت إلى اسطنبول عام 1918 ( كتبت تفاصيل رحلتها إلى سوريا ولبنان بكتابها “مور سالكيملي إف).

 

 

عاشت خالدة حتى عام 1939 أي 14 سنة خارج الأراضي التركية , وذلك نتيجة مواقفها السياسية المعارضة للجمهورية آنذاك .

 

توفيت السياسية خالدة في 9 كانون الثاني/يناير من عام 1964 نتيجة إصابتها بالتهاب في الكبد  .

 

تركت الأديبة السياسية خالدة خلفها كتباً عديدة ……منها :

 

هندان

 

يني طوران

 

موعد الحكم

 

قميص من النار

 

ألم القلب

 

فاقد الأمل

 

طاطارجيك

 

التعليقات

ليلة
21 09 2019 07:31
هل توجد كتبها بالعربية