• 22 مايو 2024

إسبانيا وألمانيا تبحثان إيجاد بدائل للغاز الروسي

بحثت إسبانيا وألمانيا الثلاثاء، سبل التعامل مع أزمة الطاقة التي يواجهها الاتحاد الأوروبي وإيجاد بدائل للغاز الروسي، باجتماع رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز مع المستشار الألماني أولاف شولتس.

وقال سانشيز في مؤتمر صفحي عقد ببرلين: “إسبانيا مستعدة لاستخدام كل قدراتها لمساعدة دول مثل ألمانيا، التي تعاني أكثر من ابتزاز الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للطاقة”.

وتعتبر ألمانيا أكبر مستود للغاز الروسي، والتي استحوذت وحدها على قرابة ثلث واردات دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين منه.

وأوضح سانشيز: “إسبانيا لديها أكبر قدرة في أوروبا لإعادة تحويل الغاز الطبيعي المسال المستورد إلى غاز طبيعي”.

واتفق الزعيمان الأوروبيان على الحاجة إلى ربط البنية التحتية للغاز في شبه الجزيرة الإيبيرية ببقية دول الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضا: مطار إسطنبول في المركز الأول أوروبيا بعدد الرحلات اليومية

ولدى إسبانيا 6 محطات للغاز الطبيعي المسال لمعالجة الغاز الذي يصل عن طريق البحر، الأمر الذي قد يساعد الاتحاد الأوروبي على زيادة الواردات، لكن ليس لديها سوى رابطين منخفضي السعة بشبكة الغاز الفرنسية، التي لها وصلات بباقي أوروبا.

ويفرض هذا الاتفاق على فرنسا بشكل غير مباشر، ضغوطا لمراجعة نظرتها المتشائمة بشأن فكرة إحياء مشروع خط الأنابيب (ميدكات) الذي يربط جبال البرانس الكاتالونية بفرنسا.

من جهته أشار المستشار الألماني إلى قدرة بلاده على التعامل مع قطع روسيا إمدادات الغاز الطبيعي.

وقررت شركة غازبروم الروسية تعليق إمدادات الغاز إلى ألمانيا عبر خط نورد ستريم 1 لمدة 3 أيام من أجل إجراء أعمال الصيانة الدورية، بين 31 أغسطس/ آب و2 سبتمبر/ أيلول الجاري.

اقرأ أيضا: سوريا.. قصف إسرائيلي يستهدف مطار حلب الدولي

محرر مرحبا تركيا

اترك رد