• 16 أبريل 2024

إسطنبول.. انطلاق منافسات نهائي هاكاثون تقنيات الإعلام

انطلقت في إسطنبول منافسات نهائي “هاكاثون تقنيات الإعلام”، حيث يتنافس فيه 16 فريق على مدى 48 ساعة للحصول على المراكز الأولى.

الهاكاثون تنظمه وكالة الأناضول ووادي تكنولوجيا المعلومات، وبدعم من شركة “توركسل” التركية للاتصالات.

نهائي هاكاثون تقنيات الإعلام – إسطنبول

ويتنافس في النهائي الفرق التي اجتازت مرحلة المنافسة الافتراضية (أونلاين)، لتتنافس بعدها في مقر مكتب الأناضول بـ إسطنبول، وجهاً لوجه على مدى 48 ساعة.

وفي معرض حديثه عن المنافسة، قال باريشقان أونال، مدير تحرير الأخبار الخارجية والاقتصادية في الأناضول ومشرف “هاكاثون تقنيات الإعلام”، إنهم اختاروا الفرق الـ 16 المؤهلة لمنافسات النهائي، من بين قرابة 130 فريقاً تقدموا للسباق.

وأضاف أنه وبطبيعة منافسات “الهاكاثون” تتنافس الفرق على مدى 24 أو 48 ساعة متواصلة.

خلال هذه الفترة يتم إضفاء الصيغة النهائية للبرمجيات المتنافسة.

وتابع: زملاؤنا المتنافسون سيعملون طوال 48 ساعة متواصلة على إضفاء الصيغة النهائية للبرمجيات التي قاموا بتطويرها من أجل وكالة الأناضول، ليقوموا بعدها بتقديم شرح مفصل عن مشاريعهم.

وبخصوص المشاريع التي تم تطويرها في “هاكاثون تقنيات الإعلام”، أوضح أونال أن الأناضول وكالة رائدة في مجال التصوير الفوتوغرافي، وتحظى باعتراف دولي في هذا المجال.

وأضاف “لنشر صورنا بشكل أسرع، يعمل زملاؤنا على برامج مثل التعرف التلقائي على الوجه أو وضع الوسوم تلقائيا”.

وتابع: “نعمل أيضا على فك رموز الأصوات الموجودة على مسجلات الصوت بسرعة أكبر وتحويلها إلى أخبار بشكل أسرع”.

وأردف: “كما نقوم بتطوير مشاريع من شأنها تمكين الأناضول من التكيف بشكل أفضل مع التكنولوجيا وتكون أسرع دون المساس بالدقة”.

وأكد مدير التطوير الاستراتيجي والإداري في الأناضول، مجاهد أقوز، أن الوكالة مؤسسة راغبة ورائدة للغاية في متابعة اتجاهات الصحافة العالمية في كل من تركيا والعالم، مضيفا “شاهدنا بالفعل استخدام الذكاء الاصطناعي في كل المجالات”.

وشدد أقوز على أن الصحافة لا يمكنها تجاهل هذا الأمر، موضحا أن الوكالة وكجزء من رؤيتها الجديدة، شرعت في إنتاج حلول تتعلق بكيفية التكيف مع تقنيات الذكاء الاصطناعي خلال مراحل عمليات إنتاج الأخبار.

أكثر من 130 فريق متسابق في منافسات نهائي هاكاثون تقنيات الإعلام بـ إسطنبول

نهائي هاكاثون تقنيات الإعلام – إسطنبول

وأضاف أنه في هذا الصدد، جرى تنظيم مسابقة “هاكاثون تقنيات الإعلام” في مكتب الوكالة بـ إسطنبول على مدى 48 ساعة متواصلة، لافتا إلى تقدم أكثر من 130 فريقا للمسابقة من أنحاء تركيا.

وأوضح أن معظم المشاركين هم من الطلاب الجامعيين، حيث تم اختيار 16 فريقا للمنافسة.

بدوره، أفاد أونور ألب غايرت، رئيس فريق “Med Visionaries” المشارك في المنافسات، أنه شارك في المسابقات في قسم معالجة الصور.​​​​​​​​​​​​​​

وفي معرض تأكيده تطويرهم ذكاء اصطناعيا للتعرف على الوجوه، قال غايرت “نقدم أيضا تفسيرا للصور، يكتشف ذكاؤنا الاصطناعي بالفعل الأشخاص الموجودين في الصورة، ثم يمكننا تحويل الصورة إلى نص”.

وأوضح: “على سبيل المثال تم التقاط صور لوكاس توريرا، وعبد الكريم باردكجي، وتانجوي ندومبيلي (لاعبو كرة قدم) أثناء معمعة كروية، هنا يمكننا تمييز وجوه لاعبي كرة القدم بوضوح، وبالمثل يمكننا تحليل الحالات”.

وختم بالقول “يمكن للذكاء الاصطناعي أن يدلي بتعليقات مثل الكرة عند ندومبيلي، توريرا قادم من الخلف، باكامبو بجانبه، وعبد الكريم باردكجي يستعد أيضا للركض”.

يُذكر أن “هاكاثون” مسابقة يجتمع فيها المبرمجون والمهندسون وآخرون من ذوي الخبرات التقنيّة والعلميّة المختلفة للقيام بعمل مشروع تقنيّ إبداعيّ يمسّ حاجة معيّنة أو مجالا علميّا ما في غضون 24 أو 48 ساعة.

اقرأ أيضا: الكونغرس يمنح مواطنا تركيا شهادة تقدير لمساهمته بالمجتمع الأمريكي

اقرأ أيضا: أنطاليا التركية تستضيف منتدى الدبلوماسية الدولي مطلع مارس

محرر مرحبا تركيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *