logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

إسطنبول تقفز في مؤشر المراكز المالية العالمية!

إسطنبول تقفز في مؤشر المراكز المالية العالمية!
date icon 38
15:17 25.09.2019
مرحبا تركيا
مرحبا تركيا

أظهرت نتائج مؤشر المراكز المالية العالمية (GFCI) أن مدينة إسطنبول صعدت ستة مراكز لتصل إلى المرتبة 53 عالميا.

ودخلت إسطنبول إلى مؤشر “GFCI”، لأول مرة في نوفمبر/ تشرين الأول 2009، محتلة المرتبة 72، وارتفعت إلى المركز 68 في سبتمبر/ أيلول 2018، ووصلت في تصنيف شهر مارس/ آذار الماضي إلى المرتبة 59.

ويقدم المؤشر الذي نشرته شركة Z /Yen Partners ومقرها لندن بالتعاون مع معهد الصين للتنمية، تقييمات للقدرة التنافسية المستقبلية وتصنيفات لـ104 مراكز مالية رئيسية في جميع أنحاء العالم.

ويتم تحديث المؤشر في كل مارس وسبتمبر.ويتمتع المؤشر بسمعة عالية لدى قادة الأعمال في جميع أنحاء العالم، ويعمل كأساس مرجعي قيِم لتصنيف المركز المالي العالمي.

وتعليقا على نتائج GFCI ، قال بيان صادر عن مكتب التمويل التابع للرئاسة التركية، إن تصنيف إسطنبول سوف يتحسن أكثر بعد الانتهاء من مشروع مركز إسطنبول المالي (IFC) بحلول عام 2022.

وأكد البيان أن إسطنبول أصبحت ثاني أفضل أداء في المنطقة.

وفي منطقة أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى، احتفظت عاصمة كازاخستان نور السلطان، أستانا سابقا، بالمرتبة الأولى، معززة مكانتها على الرغم من أن مركزها المالي قد أسس مؤخرا.

وأظهر تقرير المؤشر أن مدينة نيويورك احتفظت بمركزها في قمة المؤشر، معززة تفوقها على مركز لندن من سبع نقاط إلى 17 نقطة.

واحتلت لندن المركز الثاني في المؤشر، لكنها تراجعت 14 نقطة في التصنيف. وتلتها هونج كونج ، بفارق نقطتين.

ودخلت مراكز شنتشن الصينية ودبي وسيدني المراكز العشرة الأولى لتتخطى تورونتو وزيوريخ وفرانكفورت.

وأشار التقرير الملحق بالتصنيف إلى أن الحروب التجارية والاضطرابات الجيوسياسية وبريكسيت ستُدخل تعديلات مهمة على التوقعات المتوسطة الأجل.

Advertisements
التعليقات