• 16 يونيو 2024

تزامن تأسيس مقام الخلافة التي تعني احتضان جميع المسلمين تحت سقفٍ حكمٍ واحد، بصرف النظر عن الجغرافيا، مع وفاة النبي “ص” وتولي الصحابي الجليل أبو بكر الصديق الحكم بناءً على مبدأ الشورى.

واستمر مقام الخلافة حاضراً عبر التاريخ، حتى تاريخ 03 مارس/آذار 1924، حيث أقدم مؤسس الجمهورية التركية، مصطفى كمال أتاتورك، على تقديم قانون للمجلس ينص على إلغاء مقام الخلافة الذي استمر في احتضان المسلمين لما يقارب 1350 عاماً.

قضى القانون أيضاً، بنفي الخليفة العثماني الأخير، عبد المجيد، والعائلة العثمانية للخارج.

وإمعاناً في القضاء على التعاليم الشرعية الحنيفة، شمل القانون إلغاء التعليم الديني تحت اسم “توحيد الدراسات”، وإلغاء “وكالة الأوقاف الشرعية”، وتأسيس رئاسة الشؤون الدينية التي تولت حتى تاريخنا القريب مهمة إصدار كتب وأحكام دينية تواتي التوجه العلماني للجمهورية.

يُذكر، وفقاً للوثائق التاريخية، أن أتاتورك اتجه لفض البرلمان الذي رفض التصويت لصالح قبول القانون، وعمل على ترشيح برلمان جديد يتماشى مع طموحه في تأسيس دولة علمانية.

اقرأ أيضاً

لقائد العثماني سليمان باشا يفتح قلعة غاليبولي..أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

فريق التحرير

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading