اردوغان في رده على معارضي قناة إسطنبول: غير الأكفاء لا يعرفون طائرا غير الغراب

 اردوغان في رده على معارضي قناة إسطنبول: غير الأكفاء لا يعرفون طائرا غير الغراب

اردوغان عن معارضي قناة إسطنبول غير الأكفاء .. لا يعرفون طائرا غير الغراب

إعلان

رغم الأهمية الاستراتيجية لمشروع قناة إسطنبول المائية الجديدة؛ مازالت الانتقادات من المعرضة التركية مستمرة، مستخدمين مختلف أنواع الحجج التي لا أساس علمي أو منطقي لها.

سياسة الرد على معارضي قناة إسطنبول

Ad

الأمر الذي يجعل من تصريحات الرئيس أردوغان وحكومته وأعضاء حزبه؛ حزب العدالة والتنمية؛ تتناسب شدتها مع شدة المعارضة غير المبررة لمشروع قناة إسطنبول.

Ad

أردوغان: سنواصل وضع ختمنا عن طريق أعمالنا

بتقنية الاتصال المباشر شارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في حفل افتتاح طريق بارتين – كوروشاشيلي، وخلال كلمته التي ألقاءها في الحفل صرّح الرئيس التركي بالقول: “سنواصل وضع ختمنا في كل ركن من أركان بلادنا عن طريق أعمالنا والجسور والمستشفيات والطرق والأنفاق”.

وفي إطار حديثه عن الطريق الجديد الذي تم افتتاحه؛ صرح الرئيس أردوغان بالقول: “لقد أعدنا تصميم الطريق البالغ طوله 90 كيلومتراً، والذي يربط بارتين وأماسرا بطول 75 كيلومتراً، من خلال مشروع الطريق الخاص بنا هذا، قمنا بتقصير الطريق من 14.9 كيلومتر إلى 11.8 كيلومتر، واختصرناه بمقدار 3.1 كيلومتر، وقمنا أيضاً بتقليل وقت السفر بمقدار 15 دقيقة”.

Ad

أقرأ أيضاً: المنازل الذكية في تركيا أحد أهداف قناة إسطنبول

اردوغان في رده على معارضي قناة إسطنبول: غير الأكفاء لا يعرفون طائراً غير الغراب
اردوغان في رده على معارضي قناة إسطنبول: غير الأكفاء لا يعرفون طائراً غير الغراب

مشاريع لرؤى استراتيجية

وأردف الرئيس أردوغان في خطابه بالقول: “نريد أن ندخل عام 2023، الذكرى المئوية لجمهوريتنا؛ بشكل أقوى وأكثر إنتاجية وازدهاراً، بتوجيه من أهدافنا لعام 2023، نقوم بإنشاء البنية التحتية لرؤيتنا للأعوام 2053 {مرور 600 عام على فتح القسطنطينية} وعام 2071 {مرور 1000 عام على معركة ملاذكرد}، نحن نتصرف بمنظور يضمن مستقبل بلدنا”.

أقرأ أيضاً: المعارضة التركية حرب ضروس على أردوغان من آيا صوفيا إلى قناة إسطنبول

معارضة شديدة واهية

وفي معرض رده على المعارضة المستمرة لمشاريع حكومة حزب العدالة والتنمية ولمشروع قناة إسطنبول المائية الجديدة؛ صرح قائلاً: “واليوم نرى أن هؤلاء الأشخاص غير الأكفاء الذين لا يعرفون طائرًا إلا الغراب؛ ما زالوا يعارضون مشروع قناة إسطنبول بالدوافع نفسها، إنهم يبذلون قصارى جهدهم لخنق رؤية المشروع الذي شاركنا خبر الإعلان السار عنه مع أمتنا قبل 11 عاماً، وعملنا بجد من أجله.. ونحن نرى أن الطريق الذي افتتحناه اليوم كعلامة أخرى فارقة من علامات سياسة خدماتنا”.

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.