الأسلحة المستعملة في الجيش العثماني

 الأسلحة المستعملة في الجيش العثماني

ترجمة مرحبا تركيا

يعد امتلاك الدولة العثمانية لجيش قوي وتقنية عسكرية متطورة في وقتها أهم عامل في نمو الدولة وتوسعها على ذلك النحو، وقد كانت العديد من الأسلحة النارية وغير النارية مستعملة في أيام العثمانيين.

إن المنتقدين للدولة العثمانية وأولئك الذين ينكرون عظمتها يقولون أنّ هذه الدولة على مر تاريخها لم تنتج حتى بندقية واحدة.

كان الجيش العثماني في القرنين السادس عشر والسابع عشر متواضعاً، إلا أنه حقق تطوراً بارزاً.

وبفضل استعمال الجيش العثماني في القرن السادس عشر للأسلحة النارية والعربات العسكرية بشكل منتظم مع الخيالة والمشاة، استطاع هذا الجيش تحقيق تفوق عسكري مقارنة مع جيوش الشرق والغرب.

بالإضافة إلى ذلك، فقد قامت الدولة العثمانية ببيع السلاح والتقنيات العسكرية للعديد من الدول من إفريقيا إلى إندونيسيا ومن الهند إلى الصين، فما هي أبرز الأسلحة التي تم استعمالها في أيام العثمانيين وما وظيفة كل نوع منها؟

“الأسلحة الغير نارية”:

1 – “الصولجان الحربي”:

Adv

كان الصولجان الحربي أحد الآلات الحربية المستعملة في الصدامات القريبة بغية جرح الأعداء وتمزيق دروعهم، وهو يحوي على بعض العقد وأحد أطرافه أثخن من الطرف الآخر.

أقدم قطع من الصولجان الحربي تم العثور عليها تعود إلى العهد الغزنوي في القرنين الحادي عشر والثاني عشر وهي موجودة في أيدي المجسمات التي تجسد الجنود الأسطوريين.

تم عمل هذا السلاح في الفترات المختلفة من مواد مختلفة كالنحاس، الحديد والبرونز، وقد تم استعمال هذا السلاح من قبل السلطان (ألب أرسلان) في معركة (ملاذ كرد) الشهيرة جنباً إلى جنب مع السيف.

2 – “شيشبر”:

(الشيشبر) هو سلاح يدوي مؤلف من ست شرائح كان مستعملاً قبل إيجاد الأسلحة النارية وقد كان مستعملاً بشكل واسع بالتزامن مع الصولجان الحربي في القرنين الحادي عشر والثاني عشر.

في الحقيقة يعد (الشيشبر) نوعاً من أنواع الصولجان الحربي، وقد كان السلاطين العثمانيون يهدون هذا النوع من الأسلحة للأمراء في منطقة القرم التابعة للإدارة العثمانية.

……يتبع

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.