• 25 مايو 2022
 الأغاني التراثية …إليكم قصة الأغنية التركية  “ميهريبان”

الأغاني التراثية التركية

الأغاني التراثية …إليكم قصة الأغنية التركية “ميهريبان”

إسطنبول/فدوى الوايس/مرحبا تركيا – الأغاني التراثية التركية – قصة الأغنية التركية “ميهريبان”

عبد الرحيم كاراكوتش : شاعر , كاتب وصحفي تركي ولد عام 1932 م , كتب العديد من الأشعار , والتي تحولت فيما بعد إلى أغاني تركية تراثية , من بين هذه الأغاني التراثية أغنية “ميهريبان” . 

وهي من الأغاني التراثية التي لا بد من كل تركي صغيرا كان او كبيرا حفظها عن ظهر قلب لما لها من  أثر  كبير عليهم لكونها جزء حقيقي من قصة  حياة الشاعر عبد الرحيم . 

أطلق عبدالرحيم على الفتاة التي وقع في حبها اسم ميهريبان وهو ما يعني بالنسبة له  (الفتاة الرقيقة والناعمة , كثيرة الرحمة و المحبة , المتسامحة ) .

كان

يُسأل عن اسمها الحقيقي ومن هي , إن كانت على قيد الحياة أم لا , لكنه لم يعلن أي شئ عنها وحتى عن اسمها الحقيقي طيلة حياته  , حيث كان يرد على هذه الأسئلة قائلا: “لا أعرف إن كانت حيّة أم لا وأين هي, لم نكن من نفس المحافظة ولا أستطيع أن أفشي عن اسمها الحقيقي , عاداتنا وتقاليدنا لا تسمح لنا أن  نفصح عن اسم الفتيات حيث نعتبره من الشرف لذلك لا أستطيع التحدث عن حياتها الشخصية  .

ولكنه اعترف بأنه أحبها حبا شديدا جعله لم يعشق امراة أخرى بعدها . 

لم

يتبادلا الرسائل بشكل مباشر فيما بينهما , كانت ميهريبان تكتب له الرسائل لكنه لم يرسل لها مكتوبا واحدا  قط حيث كان يرى أنه من المعيب أن يبعث مكتوبا لفتاة لم تكن له , إلا أنه كان يرد على رسائلها عن طريق الأشعار التي كانت تنشر في الجرائد . 

حيث كان الناس يقرأون هذه الأبيات الشعرية على أنها قصيدة حب وعشق إلا أن ميهريبان كانت تعرف أن هذه الأشعار هي أجوبة لرسائلها , فكانت تراسله بعد كل شعر ينشره في الجريدة .

 حظيت قصيدة  “ميهريبان” باهتمام كبير من قبل الأتراك عندما تم تحويل هذه القصيدة إلى واحدة من الأغاني التراثية الشهيرة على يد المغني والعازف الشهير موسى آر أوغلو.

اقرأ أيضاً: نشيد وأغنية تركية ومناجاة إلهية رائعة بحضور الرئيس التركي أردوغان

كتبت ميهريبان مكتوبها الأخير بعنوان ” النسيان ليس أمراً سهل” , فيرد عليها عبدالرحيم بقصيدة تحمل عنواناً مشابهاً لمكتوبها “هل النسيان سهل ؟ , لا تقولي النسيان سهل ,سوف تنسين كل شئ بمجرد أن يصبح لديك أطفال ياميهريبان ” . 

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.