• 25 فبراير 2024
 الاتحاد الدولي: الذكاء الاصطناعي يزيد أعداد الروبوتات

الاتحاد الدولي: الذكاء الاصطناعي يزيد أعداد الروبوتات

كشف تقرير من الاتحاد الدولي للروبوتات(IFR)، عن أن الذكاء الاصطناعي ساهم في زيادة أعداد الروبوتات الصناعية حول العالم.

وبحسب بيانات التقرير الذي أعده الاتحاد، فإن أعداد الروبوتات الصناعية بلغت 3 ملايين و904 آلاف حول العالم خلال عام 2022، بعد أن كان 3 ملايين و479 ألفا في 2021.

الاتحاد الدولي: 80 بالمئة من الروبوتات تستخدم في صناعة الالكترونيات

الاتحاد الدولي للروبوتات

وفيما يتعلق بتوزع الروبوتات الصناعية، بلغت حصة القارة الآسيوية منها 73 بالمئة، تلتها أوروبا بـ 15 بالمئة ثم القارة الأمريكية بـ 10 بالمئة.

وتستخدم 80 بالمئة من الروبوتات الصناعية الحالية في قطاعات صناعة السيارات والإلكترونيات والآلات، بحسب التقرير.

وأفاد الأستاذ الدكتور براق سالت أوغلو، عضو الهيئة التدريسية في جامعة البوسفور التركية، بأن الذكاء الاصطناعي ساهم بشكل كبير في انتشار الروبوتات.

وأضاف: “من المتوقع أن تصل الروبوتات إلى مستويات مذهلة خلال المرحلة المقبلة وتنتشر في العديد من المجالات والقطاعات”.

الروبوت

الروبوت هو آلة مكانيكية قادرة على القيام بأعمال مبرمجة سلفا، إما بإشارة وسيطرة مباشرة من الإنسان أو بإشارة من برامج حاسوبية. غالبًا ما تكون الأعمال التي تبرمج الإنسالة على أدائها أعمالاً شاقة أو خطيرة أو دقيقة، مثل البحث عن الألغام والتخلص من النفايات المشعة، أو أعمالاً صناعية دقيقة أو شاقة.

ظهرت كلمة “روبوت” لأول مرة عام 1920، في مسرحية الكاتب المسرحي التشيكي كارل تشابيك، التي حملت عنوان «رجال روسوم الآلية العالمية» (بالتشيكية: Rossumovi univerzální roboti). ترمز كلمة “روبوت” في اللغة التشيكية إلى العمل الشاق، إذ أنها مشتقة من كلمة “Robota” التي تعني السُخرة أو العمل الإجباري.

ومبتكر هذه الكلمة هو جوزيف تشابيك، أخ الكاتب المسرحي سالف الذكر، والذي ابتدعها في محاولة منه لمساعدة أخيه على ابتكار اسم ما للآلات الحية في العمل المسرحي. وبدءا من هذا التاريخ، بدأت هذه الكلمة تنتشر في كتب وأفلام الخيال العلمي التي قدمت عبر السنوات عدد من الأفكار والتصورات لتلك الآلات وعلاقتها بالإنسان، الأمر الذي كان من شأنه أن يفتح أفاق كبيرة للمخترعين ليبتكروا ويطوروا ما أمكن منها.

اقرأ أيضا: الرئيس التركي: لن نسمح بأي كيان إرهابي مهما كان الثمن

اقرأ أيضا: تركيا تعفي مواطني 6 بلدان من تأشيرة السياحة

محرر مرحبا تركيا

1 Comment

  • I just like the helpful information you provide in your articles

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *