• 24 يونيو 2024

الاستثمار العقاري في تركيا 2024.. المستقبل والفرص والتحديات

بعد أكثر من خمس سنوات مضت، كانت تركيا فيها من أهم الأسواق النشطة في المجال العقاري، ومن أكثرها لفتاً للانتباه بما حققته من نمو متسارع، وخاصة في السنوات الثلاثة الأخيرة؛ كان من الطبيعي أن تصنّف تركيا من أكثر الأسواق العقارية رواجاً وإقبالاً من المستثمرين الأجانب، بل ومن أكثرها حيويةً، حتى في مجال التداول المحلي للعقارات بأصنافها. علاوة على ذلك، فإن الاستثمار العقاري هو أفضل ضمان للمحافظة على رأس المال، حيث إن العقار هو أصل ثابت يتزايد سعره مع الوقت، وهو ما يحفز المستثمرين باتجاه سوق العقار التركي المتنامي.

كما يهدف كثير من المستثمرين في تركيا استغلال العقار مرتين، إما بتأجيره أو سكنه، أو ببيعه في حال ارتفاع قيمته.

ولقد أثبت السوق العقاري التركي ازدهاره وحيويته خلال السنوات الفائتة مسجلاً ارتفاعاً مشجعاً للأسعار، حيث يمكن لأولئك الذين اشتروا عقاراً قبل سنتين جني ثمار صبرهم الآن بأرباح جيدة.

كما أن ازدياد الطلب على المنتجات والسلع العقارية في تركيا، مع زيادة عدد السكان، هو من أهم عوامل نجاح الاستثمار العقاري، بالإضافة إلى زيادة إقبال الأجانب على التملك في مدن تركيا السياحية، مما يزيد من الطلب ويدعم هذا القطاع الاستثماري. ولا ننسى أيضاً الحديث عن حافز المستثمرين للحصول على الجنسية التركية من خلال شراء عقار بقيمة 400 ألف دولار أمريكي والتزام عدم بيعه لمدة 3 سنوات، وهو ما سيدفع بمزيد من الراغبين بالاستفادة من هذه الميزة المهمة.

أهم الفرص المستقبلية في سوق العقارات التركي

الاستثمار العقاري في تركيا 2024

تتنوع الفرص وتختلف، ولكن يبقى محورها الأهم: الفائدة المتوقع تحصيلها من العقار بعد فترة من الزمان.

وقد أثبتت التجارب الكثيرة خلال السنوات السابقة أن المنتجات العقارية ذات المواصفات الحديثة والإقبال الكبير، هي من ميادين الاستثمار الأعلى أسهماً لتحقيق الربح.

إن معادلة الفوز بالفرص الحقيقية يحتاج حنكة في الاختيار، ومقدرة على اتخاذ القرار في الوقت المناسب، لذا فإن الخبرة والذكاء في الاختيار، بناء على استشارة أهل الخبرة في الاختصاص سيكون محور الفوز بالفرص الحقيقية والواعدة بالربح.

أهم تحديات سوق العقارات في تركيا مستقبلاً

 

ليس من الإنصاف وصف سوق العقار بأنه حقل من الزهور، فلا بد أن يكتنف هذا السوق بعض التحديات الحقيقية التي قد تؤثر على نموه، ومن أهم هذه التحديات في تركيا:

  • التضخم وأثره في محدودية الإقبال على العقارات، وانخفاض القدرة الشرائية لدى فئة من الشعب، ولكن الدولة – في الواقع – تسعى جهدها لمعالجة هذه الظاهرة وفق أساليب متنوعة، يُرجى منها أن تلقى أثراً حقيقياً.
  • ارتفاع أسعار الفائدة بعد مسيرة طويلة من التخفيضات، مما سيحدو بكثير من المستثمرين إلى تغيير وجهتهم الاستثمارية، من العقارات إلى ودائع البنوك.
  • مخاوف التغيرات السياسية في البلاد، التي من شأنها التأثير على الإقبال على سوق العقار التركي، وخاصة من قبل المستثمرين الخارجيين.

    توقعات أسعار العقارات في تركيا 2024 – 2025

الواقع فإن التنبؤ بمستقبل العقار لفترات بعيدة قد يكون ضرباً من الكهانة غير المقبولة، فسوق العقار في كل مكان خاضع للتقلبات والتغييرات، ويمكن لأي خبر إيجابي أن يرفع من قيمته، أو أي خبر سلبي أن يعطي نتيجة سلبية على الأسعار.

ولكن بضوء المعطيات المتاحة بين أيدينا حتى تاريخ اليوم نستطيع القول: كان لتغيّر توجهات الحكومة التركية فيما يتعلق بالفائدة، وقرار رفعها لمستويات عالية نسبياً، كان لها دور في انخفاض مؤشرات الأسعار، ولكن هذه القرارات لا يمكن أن تثني إلا فئة من المستثمرين الذين يرون أن في ارتفاع أسعار الفائدة ملاذاً أرجى للربح من تجارة العقار، كما أن الحاجة الماسة للسلع العقارية ستدفع بالمؤشرات لتشكل مقاومة قوية لا يمكن تخطيها، وهو ما يؤمّل بنوع من التوازن في الأسعار خلال المرحلة المقبلة واستقرارها عند الحدود الطبيعية، لتعاود بعد ذلك النمو من جديد بعد اكتمال دورة السوق، وهو ما سيتيح المجال لاقتناص فرص عقارية بأسعار جيدة في الفترة الراهنة، أو القريبة المقبلة.

هل سيعاني سوق العقارات من ركود في المستقبل القريب؟

لا يوجد أي بوادر تشي بتراجع سوق العقار المحلي، فالحاجة الملحّة للمنتجات العقارية هي في ازدياد دائم، وخاصة مع خطط الدولة وسعيها الدؤوب لإنعاش مشاريع التطوير العقاري، التي تهدف منها لإنشاء مدن جديدة محل مدنها القديمة أو المساكن العشوائية.

وأما فيما يخص الإقبال الخارجي فلا زالت الأرقام حتى اليوم تشير إلى ارتفاع منسوبات الإقبال الأجنبي على العقارات التركية، وإن كان يمر هذا الإقبال أحياناً ببعض حالات التراجع المضطرد.

هل ستنخفض أسعار العقارات في تركيا مستقبلاً؟

توحي الظروف الحالية إلى حدوث ما يشبه الهدنة في أسعار العقارات التركية، من خلال التأثر بعوامل متعددة، مثل رفع الفائدة، والسعي الحكومي لضخّ منتجات عقارية من خلال مشاريعها العملاقة ذات الأسعار المخفّضة وآليات الدفع طويلة الأجل، وهي إجراءات حكومية صدرت على أثر الزيادة الكبيرة على أسعار العقارات.

وكما ذكرنا آنفاً، فإن هذا الأمر سيشكل مقاومة لفترة من الزمان في مؤشرات الأسعار، ولكن تبقى الحاجة الملحّة لمزيد من المنتجات العقارية تدفع باتجاه محافظة السوق على الأسعار، ومن ثم نموّها من جديد.

كيف أضمن استثمار عقاري ناجح في تركيا في أي وقت؟

لكل استثمار ناجح شروطه التي تؤثر في كينونته ونموه، وما لم يتم تحقيق شروط الاستثمار العقاري الناجح؛ فسيبقى ذلك الاستثمار مفتقراً لمحددات النجاح.

نجد من المهم الحديث هنا حول ثلاثية النجاح في الاستثمار العقاري، والتي هي:

1- اختيار الموقع المثالي للاستثمار

إن اختيار الموقع المثالي للاستثمار العقاري هو أحد أهم العوامل التي تؤثر على نجاح الاستثمار وتحقيق الأرباح مستقبلاً، حيث إن الموقع المناسب يلعب دوراً رئيساً في تحديد قيمة العقار ومدى الإقبال عليه، سواء من قبل المستثمرين أو المستأجرين، وذلك بعد مراعاة المرافق والخدمات المحيطة بالموقع، أو عوامل الجذب (سياحية – تجارية – خدماتية).

فإذا وُفّقتَ لاختيار منطقة عقارية مناسبة فاعلم أنك قد قطعت ثلث الطريق باتجاه نجاح استثمارك.

2- اختيار العقار المناسب

قد تختلف الفرص في ذلك الموقع المختار ما بين خيارات جيدة وأجود، وعقارات بمساحات متنوعة لكل منها مواصفات تربو على غيرها، وهنا تأتي مهمة البحث عن الفرص التي يُنتظر منها أن تُثمر قريباً أو في المستقبل المنظور.

فعلى سبيل المثال: لا نجد من المُجدي استثماراً البحث عن عقار قديم نسبياً للاستثمار فيه، وخاصة أن التركز الاستثماري يكون عادةً في الأبنية الحديثة أو المجمعات السكنية الفارهة، أو حتى المشاريع التي لا تزال على المخطط أو قيد التنفيذ، وذلك لما يُرجى لها من نمو في الأسعار قريباً.

3- اقتنص الفرصة بالسعر المناسب

فالشراء في الوقت المناسب هو أيضاً أحد معادلات النجاح الاستثماري، ليصبّ نمو الأسعار بعد ذلك في جعبتك، وتحقق أحلامك بالربح من هذا الاستثمار.

 

أهم أنواع الاستثمارات العقارية الناجحة في تركيا

لا تخرج الاستثمارات العقارية الناجحة والواعدة في تركيا غالباً عن إحدى الخيارات التالية، والتي نذكر منها:

العقارات السكنية: فلل وشقق ومنازل

 

وهي الأجزاء السكنية ذات الإقبال المستمر، والتي شكلت عصب السوق العقاري المتنامي في تركيا خلال السنوات الأخيرة، وهي ميدان مثالي للاستثمار الرابح بشرط جودة الاختيار، وحُسن إدارة العقار.

العقارات التجارية والمكاتب

 

الفرص الاستثمارية لهذا الصنف العقاري قد تشكل أرباحاً جذابة في كثير من الأحيان، ولكن مع التزام قواعد الاختيار المثالي للعقار التجاري، وتزاحم الأقدام والتوفيق هما من المحاور الأهم لاختيار العقار التجاري الأكثر ربحاً.

العقارات السياحية والفندقية

 

استطاع الإقبال السياحي منقطع النظير إلى تركيا أن يمنح تلك العقارات ذات الطابع السياحي فرص ربح يسيل لها اللعاب، سواء من خلال الاستثمار في الفنادق أو المنتجعات السياحية أو في منشآت تُعنى بهذا الجانب الاستثماري الضخم.

المصدر: امتلاك العقارية

 

اقرأ أيضا: أنقرة.. افتتاح مشروع طريق مكة لخدمة الحجاج بمطار أسنبوغا

اقرأ أيضا: تركيا.. اختتام مؤتمر السياحة الحلال والعين على الخليج العربي


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading