• 1 مارس 2024
 الاستخبارات التركية تسلم تقريرها النهائي بقضية عميل الموساد سلجوق كوجوكايا

الاستخبارات التركية تسلم تقريرها النهائي بقضية عميل الموساد سلجوق كوجوكايا

أكدت وسائل إعلام تركية، وعلى رأسها صحيفة “صباح” المقربة من الحكومة التركية، تسليم جهاز الاستخبارات التركية (إم آي تي) تقريره النهائي المتعلق بقضية المحقق التركي سلجوق كوجوكايا، المتهم بالتعاون مع جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (موساد) إلى محكمة العدل التركية.

وكانت السلطات التركية ألقت القبض على كوجوكايا و17 آخرين بتهمة التعاون مع الموساد وتقديم معلومات من شأنها أن تضر بالأمن القومي التركي، ومراقبة بعض الشخصيات الفلسطينية الموجودة في تركيا في مايو/أيار الماضي.

وأظهر تقرير الاستخبارات التركية -الذي سلمته للمحكمة بعد الانتهاء من جميع التحقيقات اللازمة- تورط  كوجوكايا بالتعاون المباشر مع الموساد الذي أسس شبكة استخبارات من أتراك وأجانب داخل تركيا، يتلقى فيها معلومات سرية مقابل أموال باستخدام أساليب استخباراتية.

وأضاف التقرير أن الموساد استخدم دائرة معارف كوجوكايا للحصول على بيانات من مؤسسات عامة، تمهيدا لارتكاب جرائم قتل وخطف وتهديد لشخصيات محددة داخل تركيا، كما أثبت التقرير وجود تسجيلات للمتهمين أثناء تخطيطهم لارتكاب الجرائم.

وأوضح التقرير أن الهدف الأساسي لخلية كوجوكايا كان إنشاء تصور في الرأي العام المحلي والدولي بأنه لا يمكن حماية البيانات الشخصية للأجانب في تركيا أو ضمان سلامة حياتهم، إضافة لإظهار تركيا منطقة عمليات لدول أجنبية، مشيرا إلى أن هذا الوضع يشكّل تهديدا للمصالح السياسية الداخلية والخارجية للدولة.

اعتراف وإنكار

وكان كوجوكايا اعترف أن ضابطا عسكريا تركيا سابقا يتبع لجماعة فتح الله غولن قائد انقلاب تركيا في 2016 هو من ربطه بجهاز الموساد، الذين طلبوا منه مراقبة شخصيات فلسطينية وإيرانية ولبنانية وجمع معلومات استخبارية عن شركة كهرباء تركية.

وأنكر كوجوكايا التهم الموجهة له والاعترافات التي أدلى بها سابقا بحجة أنها كانت تحت التعذيب والصدمة، وقال، إن إحدى الشركات تواصلت معه عبر البريد الإلكتروني وطلبت منه بعض المعلومات مقابل مبلغ مالي، وأنه لم يكن يعلم أن هذا مخالف للقانون.

وفي السياق نفسه، قضت هيئة محكمة العدل التركية بإحالة ملف القضية إلى وكيل النيابة للاطلاع على تفاصيل القضية، كما أمرت بتمديد حبس المتهمين.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الأربعاء، إن إسرائيل ستدفع ثمنا باهظا إذا تجرأت على اغتيال أعضاء من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في تركيا.

جاء ذلك بعدما تحدث رئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شاباك) عن توجيهات من الحكومة بملاحقة قادة حماس في كل مكان متحدثا عن دول بينها تركيا.

فريق التحرير

2 Comments

  • Wohh just what I was looking for, regards for putting up.

  • Hi there, simply turned into aware of your blog through Google, and found that it’s truly informative. I’m gonna be careful for brussels. I will appreciate when you proceed this in future. A lot of other people might be benefited out of your writing. Cheers!

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *