• 18 أبريل 2024

الانتخابات المحلية التركية.. معركة إسطنبول محتدمة بين أردوغان والمعارضة

انطلقت فعاليات الانتخابات المحلية وبدأ الناخبون الأتراك صباح الأحد بالتوافد إلى المراكز الانتخابية من أجل الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التي تتنافس فيها شخصيات من التحالف الحاكم وأحزاب المعارضة.

وتتم عملية التصويت على مرحلتين، الأولى عند الساعة السابعة صباحا (بتوقيت تركيا) في الولايات الشرقية، والثانية في الساعة الثامنة بباقي المحافظات.

ومن المتوقع أن يشارك فيها أكثر من 61 مليون مواطن، وفق البيانات التي تتيحها “الهيئة العليا للانتخابات”.

ومن بين الرقم المذكور مليون و32 ألفا و610 شباب سيصوتون للمرة الأولى، حسبما توضح صحيفة “حرييت”.

ويشارك في الانتخابات 34 حزبا، ورغم أنها تستهدف جميع المقاطعات التركية تتركز الأنظار في داخل البلاد على النتائج التي ستخرج من مدينة إسطنبول.

ويتنافس في إسطنبول مرشح “تحالف الجمهور”، مراد كوروم ومرشح حزب “الشعب الجمهوري” أكرم إمام أوغلو، بالإضافة إلى مرشحين آخرين مستقلين وحزبيين.

ويضم “تحالف الجمهور” حزبي “العدالة والتنمية” و”الحركة القومية”.

في المقابل لم ينخرط “الشعب الجمهوري” بأية تحالفات على خلاف ما اتبعه في عام 2019 عندما تحالف مع أحزاب من المعارضة تحت اسم “تحالف الأمة”.

وفي المقاطعات التي بدأت فيها عملية التصويت في الساعة السابعة صباحا لا يمكن عد الأصوات قبل الساعة 16:00 بالتوقيت المحلي، وفق صحيفة “صباح” المقربة من الحكومة.

وفي المقاطعات الأخرى حتى لو أدلى جميع الناخبين المدرجين في قائمة الناخبين بأصواتهم، فلا يمكن فتح صناديق الاقتراع قبل نهاية التصويت، ويبدأ العد الساعة 17:00.

وفي المدن الكبرى سيتم فرز أوراق الاقتراع لانتخابات عمدة العاصمة، ورئيس البلدية، وعضو المجلس البلدي ورئيس المجلس، على التوالي، وباقي المقاطعات سيتم فرز أوراق الاقتراع لانتخاب رئيس البلدية، وعضوية المجلس البلدي، وعضوية مجلس المحافظة، وانتخابات رؤساء البلديات على التوالي أيضا.

وتأتي هذه الانتخابات بعد قرابة عام من تنظيم انتخابات الرئاسة والبرلمان، والتي فاز بها الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، بينما حظي حزبه على الأغلبية في البرلمان مع حليفه “الحركة القومية”.

ضربة في إسطنبول

وفي الانتخابات المحلية الأخيرة عام 2019 كان حزب “العدالة والتنمية” قد تعرض لضربة في مدينة إسطنبول بعدما خسر مرشحه، بن علي يلدريم، أمام منافس المعارضة، أكرم إمام أوغلو.

وبينما ترشح إمام أوغلو مرة أخرى الآن ينافسه، مراد كوروم، القادم من وزارة البيئة والتحضر العمراني والنائب الحالي في البرلمان عن الحزب الحاكم في إسطنبول.

وألقى إردوغان (70 عاما) بكل ثقله في الحملة الانتخابية فجاب البلد البالغ عدد سكانه 85 مليون نسمة إلى جانب مرشحي حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه وعقد مهرجانات انتخابية بوتيرة وصلت أحيانا إلى أربعة مهرجانات في اليوم.

وخاض شخصيا معركة مرشحه لإسطنبول، مراد كوروم، وهو وزير سابق يفتقر إلى الشعبية، غالبا ما يظهر في لافتاته بجانب الرئيس، وفقا لفرانس برس.

منافس مهم في الانتخابات

 

ووجه رئيس بلدية إسطنبول إمام أوغلو لأردوغان وحزبه العدالة والتنمية أكبر ضربة انتخابية منذ عقدين في السلطة بفوزه في انتخابات عام 2019. ورد الرئيس في 2023 بتأمين إعادة انتخابه رئيسا للبلاد والفوز بأغلبية برلمانية مع حلفائه القوميين.

ويمكن لانتخابات الأحد أن تعزز الآن سيطرةأردوغان على تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي، أو تشير إلى تغيير في المشهد السياسي المنقسم في البلد ذات الاقتصاد الناشئ المهم. ويُنظر إلى فوز إمام أوغلو على أنه يغذي التوقعات بأن يصبح زعيما وطنيا في المستقبل.

ومن المتوقع صدور النتائج الأولية بحلول الساعة العاشرة مساء (19:00 بتوقيت غرينتش).

وقال، فاروق باران (28 عاما)، بعد الإدلاء بصوته في مدينة ديار بكر في جنوب شرق تركيا “استكمل حزب العدالة والتنمية مشروعات مهمة للغاية للتنمية في هذا البلد. يتعين أن يكون (الحزب) قويا على المستوى المحلي كي يواصل خدماته”.

استطلاعات

وتشير استطلاعات الرأي إلى تقارب السباق الانتخابي في إسطنبول، المدينة التي يبلغ عدد سكانها 16 مليون نسمة والتي تقود الاقتصاد التركي، حيث يواجه إمام أوغلو تحديا من مرشح حزب العدالة والتنمية والوزير السابق، مراد كوروم.

ومن المرجح أن تساهم عوامل في نتائج الانتخابات منها المشاكل الاقتصادية الناجمة عن التضخم المتفشي الذي يقترب من 70 في المئة، فضلا عن تقييم الناخبين الأكراد والإسلاميين لأداء الحكومة وآمالهم في التغيير السياسي، وفقا لرويترز.

وفي حين أن الجائزة الكبرى لأردوغان هي إسطنبول، فإنه يسعى أيضا إلى استعادة العاصمة أنقرة. وفازت المعارضة بالمدينتين في عام 2019 بعد أن كانتا تحت حكم حزب العدالة والتنمية وأسلافه الإسلاميين على مدى السنوات الخمس والعشرين الماضية.

وتحسنت فرص أردوغان بسبب انهيار تحالف المعارضة الذي هزمه العام الماضي، على الرغم من أن إمام أوغلو لا يزال يحظى بقبول الناخبين خارج حزب الشعب الجمهوري، حزب المعارضة الرئيسي.

وكان للناخبين من الحزب الرئيسي المؤيد للأكراد دور حاسم في نجاح إمام أوغلو في عام 2019. ويقدم حزبهم، حزب المساواة وديمقراطية الشعوب، هذه المرة مرشحه الخاص في إسطنبول، لكن من المتوقع أن يضع العديد من الأكراد الولاء للحزب جانبا ويصوتوا لصالح إمام أوغلو مرة أخرى.

وفي جنوب شرق البلاد الذي تسكنه أغلبية كردية، يسعى حزب المساواة وديمقراطية الشعوب إلى إعادة تأكيد قوته بعد أن أطاحت الدولة برؤساء بلديات الحزب المؤيد للأكراد في أعقاب الانتخابات السابقة بسبب علاقات مزعومة مع المسلحين.

ومن بين العوامل التي تعمل ضد أردوغان زيادة التأييد لحزب الرفاه الجديد الإسلامي بسبب موقفه المتشدد ضد إسرائيل بشأن الحرب في غزة وعدم الرضا عن أسلوب تعامل حزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية مع الاقتصاد.

المصدر: الحرة

اقرأ أيضا: بدء التصويت في الانتخابات المحلية بتركيا وسط تنافس حاد على إسطنبول

اقرأ أيضا: السلطات التركية تخصص صناديق متنقلة للناخبين المرضى والمعوقين

محرر مرحبا تركيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *