الحكم على أردوغان بالسجن أربعة أشهر بسبب قصيدة شعرية ألقاها.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم

 الحكم على أردوغان بالسجن أربعة أشهر بسبب قصيدة شعرية ألقاها.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم
إعلان

نقدم لكم في مرحبا تركيا خدمة يومية لأحداث وقعت في مثل هذا اليوم من التاريخ التركي، وفيما يلي عرض لأبرز الأحداث التي وقعت في مثل هذا اليوم الثلاثاء 12/ كانون الأول.

 12   ديسمبركانون الأول 1997الحكم على أردوغان بالسجن أربعة أشهر بسبب قصيدة شعرية ألاقاها

Ad

في مثل هذا اليوم عام 1997 حُكم على أردوغان بالسجن لمدة أربعة أشهر ومنع من العمل في الوظائف الحكومية ومنها الترشح للانتخابات العامة لاتهامه بالتحريض على الكراهية الدينية بسبب سرده أبياتا من شعر تركي أثناء خطاب جماهيري في مدينة سيريت ، قال فيه “مساجدنا ثكناتنا، قبابنا خوذاتنا، مآذننا حرابنا، والمؤمنون جنودنا، هذا هو الجيش المقدس الذي يحرس ديننا”.

Ad

 وقال أردوغان خلال افتتاحه مجموعة مشاريع بالمحافظة  خلال السنوات الأخيرة إن لمدينة سييرت “محطتين هامتين في مسيرتي السياسية، الأولى دخولي السجن بسبب قراءتي شعر لضياء غوك آلب في هذا الميدان ، رغم أن الشعر موجود في جميع المناهج التعليمية الرسمية ومصدق عليه من قبل وزارة التعليم ومجلس التربية”.

Ad

وأضاف مخاطبا حشدا من أنصاره “هل تذكرون ذلك الشعر؟ هل تعرفونه؟ هل نستطيع قراءته مرة ثانية؟ لنر سوياً إلى أين وصلت تركيا، ولنعرف معاً معنى الحرية”، ثم تلا نفس الشعر الذي سجن بسببه منذ سنوات”.

 12 ديسمبركانون الأول 1445: السلطان مراد الثاني يترك العرش لأبنه.

 12 ديسمبر/ كانون الأول 1877: محاولات عثمانية لإيقاف الحرب مع روسيا.

أقرأ أيضاً

افتتاح متحف إسطنبول للفن الحديث.. أبرز ما حدث في مثل هذا اليوم

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

3 Comments

  • الله يبارك والله يحمي تركيا التي هي حامية الإسلام والمسلمين
    من كيد الصهاينة لعنة الله عليهم.

  • الدوله العثمانيه سادت العالم ومكنها الله لما مكنت لدينه وضعفت لما تركت اسباب التمكين ان الله ليمكن لمن يمكن لدينه ولكنها ظلمت وكم كنت اتمني ان تجتنب تلك الحرب البايسه الحرب العالميه لكن الملعون ابن اليهود اتاتورك لعنة الله عليها دمرها ليوم الدين والغبي الوضيع حسين بن علي

  • الدوله العثمانيه سادت العالم ومكنها الله لما مكنت لدينه وضعفت لما تركت اسباب التمكين ان الله ليمكن لمن يمكن لدينه ولكنها ظلمت وكم كنت اتمني ان تجتنب تلك الحرب البايسه الحرب العالميه لكن الملعون ابن اليهود اتاتورك لعنة الله عليها دمرها ليوم الدين والغبي الوضيع حسين بن علي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.