• 22 مايو 2024

الخارجية التركية تحيي الذكرى الـ30 للإبادة الجماعية في رواندا

قالت وزارة الخارجية التركية إنها تتذكر بحزن عميق الإبادة الجماعية التي ارتكبت بحق أقلية التوتسي في رواندا عام 1994.

جاء ذلك في بيان نشرته الوزارة، السبت، بمناسبة الذكرى السنوية الـ30 للإبادة الجماعية ضد التوتسي في رواندا.

وأفاد البيان: “نحيي باحترام مرة أخرى ذكرى الأشخاص الذين فقدوا حياتهم، ونشارك دولة رواندا الصديقة وشعبها آلامهم، ونقدم تعازينا”.

وأشادت الوزارة، بإنجازات رواندا في ضمان السلام الاجتماعي والوحدة الوطنية والتنمية الاقتصادية والاجتماعية على مدى الأعوام الثلاثين الماضية.

وعبّرت الخارجية التركية عن أملها في أن تدوم بيئة السلام والاستقرار والرخاء في رواندا إلى الأبد.

وكشفت أن نائب وزير الخارجية أحمد يلدز، سيشارك في “مراسم إحياء الذكرى الـ30 للإبادة الجماعية التي وقعت في 1994 ضد التوتسي” والتي ستعقد في العاصمة الرواندية كيغالي، الأحد.

وجددت الخارجية التركية، تأكيدها على أن تركيا تعارض جميع أنواع الجرائم ضد الإنسانية والعنصرية ومعاداة الإسلام وكراهية الأجانب والأيديولوجية المتطرفة.

وبين أبريل/ نيسان ويوليو/ تموز 1994، شنت عرقية الهوتو حملة إبادة جماعية ضد عرقية التوتسي في رواندا، بعد تحميلهم مسؤولية تحطم طائرة الرئيس الرواندي الأسبق جوفينال هابياريمانا.

وخلال المذبحة التي استمرت 100 يوم في البلاد، لقي أكثر من 800 ألف مواطن رواندي من الهوتو والتوتسي حتفهم.

وتحيي الأمم المتحدة سنويا في 7 أبريل من كل عام، ذكرى ضحايا الإبادة الجماعية في رواندا، باعتبارها واحدة من أفظع المذابح الجماعية في التاريخ.

اقرأ أيضا: فيدان: بات الوضع في غزة لا يحتمل

اقرأ أيضا: ليلة القدر في إسطنبول: تضرعات لله بنصر غزة والمسلمين

محرر مرحبا تركيا

اترك رد