• 16 يوليو 2024

الدوحة.. اجتماع مصري قطري أمريكي الأربعاء بشأن مفاوضات هدنة غزة

تستضيف العاصمة القطرية الدوحة، الأربعاء، اجتماعا مصريا قطريا أمريكيا؛ لبحث آليات استئناف المفاوضات حول وقف الحرب على قطاع غزة.

جاء ذلك بحسب ما نقلته قناة “القاهرة الإخبارية” المصرية الخاصة عن مصدر مصري وصفته بأنه “رفيع المستوى”، دون أن تسميه، وسط تواصل الجهود الدولية لدعم مقترح لوقف إطلاق النار وتبادل الأسرى قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن إسرائيل قدمته.

وقال المصدر إن “قيادات أمنية مصرية ستجتمع مع نظرائهم القطريين والأمريكيين بـالدوحة اليوم (الأربعاء) لبحث آليات إعادة (استئناف) مفاوضات الهدنة”.

وعلى مدى يومين، استضافت القاهرة آخر جولة تفاوض حول غزة، قبل أن يغادر وفدا حماس وإسرائيل العاصمة المصرية في 9 مايو/ أيار الجاري دون إعلان التوصل لاتفاق.

وأكد المصدر المصري ذاته أن “الوفد الأمني المصري يكثف اتصالاته مع كافة الأطراف المعنية لدفع المسار التفاوضي للوصول إلى هدنة بغزة”.

ولم يحدد المصدر هوية القيادات الأمنية، التي ستشارك في اجتماع الدوحة، الذي لم تعلن عنه قطر رسميا حتى الساعة 20:30 ت.غ.

فيما كشف موقع “أكسيوس” الأمريكي أن مدير وكالة المخابرات المركزية بيل بيرنز سيصل إلى الدوحة الثلاثاء، بينما سيصل مستشار الرئيس جو بايدن لشؤون الشرق الأوسط بريت ماكجورك إلى القاهرة الأربعاء؛ لبحث صفقة تبادل الأسرى بين حركة حماس وإسرائيل.

جدير بالذكر أن قطر ومصر هما الوسيطان الرئيسيان في المحادثات غير المباشرة بين إسرائيل وحماس، إضافة إلى الولايات المتحدة.

والجمعة، تحدث بايدن، الذي تقدم إدارته دعما مطلقا لتل أبيب في حربها على غزة، عن تقديم إسرائيل مقترحا من 3 مراحل يشمل وقفا لإطلاق النار في غزة وإطلاق سراح المحتجزين وإعادة إعمار القطاع.

ولم تعلن إسرائيل موقفا نهائيا مما أعلنه بايدن، لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وصف ما عرضه الرئيس الأمريكي بأنه “غير دقيق”، وقال، في تصريحات صحفية الإثنين، إنه لم يوافق على إنهاء الحرب في المرحلة الثانية من المقترح، وإنما فقط “مناقشة” تلك الخطوة وفق شروط تل أبيب.

أما حماس فقالت على لسان القيادي فيها أسامة حمدان، في وقت سابق الثلاثاء، إن إسرائيل “لم تقدم اقتراحا” جديدا كما قال بايدن، وإنما “اعتراضا” على مقترح الوسطين المصري والقطري، الذي تسلمته حماس في 5 مايو/ أيار الماضي، وأعلنت والفصائل الفلسطينية الموافقة عليه في 6 مايو، فيما رفضته إسرائيل بزعم أنه “لا يلبي شروطها”.

وأكد حمدان أن حماس أبلغت الوسطاء بأنها لن تعقد أي اتفاق مع إسرائيل بشأن تبادل الأسرى ما لم يكن هناك موقف واضح من تل أبيب بالاستعداد لوقف دائم للحرب والانسحاب من غزة.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، تشن إسرائيل حربا مدمرة على غزة؛ خلفت أكثر من 119 ألف فلسطيني بين قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود، وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

وتواصل إسرائيل هذه الحرب رغم قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف القتال فورا، وأوامر محكمة العدل الدولية بإنهاء اجتياح رفح (جنوب)، واتخاذ تدابير لمنع وقوع أعمال “إبادة جماعية”، وتحسين الوضع الإنساني المزري بالقطاع.

اقرأ أيضا: الخارجية التركية: نرفض قانون برلمان أوروغواي بشأن أحداث عام 1915

اقرأ أيضا: الخارجية القطرية: مبادرة بايدن توفر خريطة طريق لوقف إطلاق نار دائم بغزة


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading