• 15 يوليو 2024

الرياض.. اجتماع عربي إسلامي يطالب بعقوبات فاعلة على إسرائيل

طالب اجتماع عربي إسلامي عُقد في العاصمة السعودية الرياض، الأحد، المجتمع الدولي بفرض عقوبات “فاعلة” على إسرائيل، بما في ذلك وقف تصدير السلاح إليها، “رداً على خرقها للقوانين الدولية وجرائم الحرب” التي ترتكبها في غزة والضفة الغربية.

جاء ذلك في كلمة لوزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، الذي ترأس اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية الإسلامية المشتركة غير العادية بشأن التطورات في قطاع غزة، والتي عقدت في نوفمبر/تشرين الثاني 2023، وفق بيان للخارجية السعودية.

ووفق البيان، بحث الاجتماع “آليات تكثيف العمل العربي والإسلامي المشترك للتوصل إلى وقف فوري لإنهاء الحرب على قطاع غزة، وضمان حماية المدنيين وفقاً للقانون الإنساني الدولي”.

كما بحث “إيصال المساعدات الإنسانية الكافية والمستدامة لجميع أنحاء القطاع، بالإضافة مواصلة كافة الجهود الرامية إلى الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية المستقلة”.

وناقش المجتمعون “العمل على اتخاذ الخطوات اللازمة لتنفيذ حل الدولتين (فلسطينية وإسرائيلية)، والاعتراف بدولة فلسطين على حدود 4 يونيو 1967م وعاصمتها القدس الشرقية”.

وأكدوا أن “قطاع غزة هو جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة، وعن رفضهم القاطع لأية محاولات لتهجير الشعب الفلسطيني خارج أرضه، وأي عملية عسكرية في مدينة رفح الفلسطينية”.

وأكد المجتمعون على “ضرورة فرض المجتمع الدولي عقوبات فاعلة على إسرائيل بما في ذلك وقف تصدير السلاح إليها ردا على خرقها للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وجرائم الحرب التي ترتكبها في غزة والضفة الغربية المحتلة”.

كما عبّروا عن قلقهم إزاء “الإجراءات المتخذة ضد المتظاهرين السلميين في الدول الغربية للمطالبة بوقف الحرب في غزة والجرائم والانتهاكات الإسرائيلية الجسيمة ضد الفلسطينيين”.

اجتماع الرياض حضره وزراء خارجية: مصر سامح شكري، والأردن أيمن الصفدي، وتركيا هاكان فيدان، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه، وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، ووزير الدولة في وزارة الخارجية القطرية، محمد الخليفي.

ويشن الجيش الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حربا مدمرة على غزة بدعم أمريكي خلفت نحو 112 ألف قتيل وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ما استدعى محاكمة تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بدعوى “إبادة جماعية”.

وتواصل إسرائيل حربها المدمرة على غزة رغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بوقف إطلاق النار فورا، وكذلك رغم مثولها أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.

اقرأ أيضا: الخارجية الكويتية ترحب بنتائج تقرير اللجنة المستقلة بشأن أداء الأونروا

اقرأ أيضا: تركيا.. مظاهرات في إسطنبول وولايات أخرى تضامنا مع غزة


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading