• 18 أبريل 2024

الزلازل في تركيا.. نظرة عامة وكيف تحدث

الزلازل في تركيا.. نظرة عامة وكيف تحدث

إعداد: محمود غانم – مرحبا تركيا – تقع تركيا في منطقة زلزالية نشطة، مما يجعلها عرضة للزلازل، في يوم الإثنين 6 فبراير 2023، ضرب زلزال، تركيا وسوريا بلغت قوته 7.7 درجات على مقياس ريختر، أعقبه آخر ظهرًا بقوة 7.6 درجات، مخلفين خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات في البلدين.

الزلازل في تركيا.. نظرة عامة وكيف تحدث

وشعر الناس بالزلزال في جميع أنحاء المنطقة، مع ورود تقارير عن اهتزازات قوية وأضرار للمباني والبنية التحتية، وتم تعبئة خدمات الطوارئ على الفور إلى المناطق المتضررة، وتم إطلاق عمليات الإنقاذ للبحث عن ناجين، وأعلنت الحكومة التركية حالة الطوارئ في المحافظة المتضررة، ونشرت فرقًا عسكرية وطبية للمساعدة في جهود الإغاثة.

الزلزال في تركيا.. نظرة عامة وكيف يحدث
الزلازل في تركيا.. نظرة عامة وكيف تحدث

وسلط الزلزال الضوء على الحاجة إلى تحسين التأهب للكوارث في تركيا على الرغم من الجهود التي تبذلها الحكومة لتطبيق قوانين البناء الصارمة والاستثمار في أنظمة الإنذار المبكر، لا تزال العديد من المباني والهياكل عرضة للزلازل، ومن المهم للأفراد والمجتمعات أن يكونوا مستعدين للزلازل، وأن يكون لديهم خطط للطوارئ.

اقرا ايضاً: صور.. زلزال بقوة 7.4 درجات يضرب ولاية قهرمان مرعش جنوبي تركيا

وقد أعرب المجتمع الدولي عن تعازيه لشعب تركيا وقدم المساعدة لجهود الإغاثة، كما حشدت منظمات الإغاثة والجماعات الإنسانية لتقديم الدعم للمتضررين من الزلزال.

ويعدّ الزلزال الذي ضرب تركيا بمثابة تذكير بالحاجة إلى استمرار التأهب وأهمية الاستثمار في القدرة على الصمود في وجه الكوارث، ويجب على الحكومة والمجتمعات والأفراد العمل معًا للحد من تأثير الزلازل وضمان مستقبل أكثر أمانًا للجميع. يتضامن العالم مع شعب تركيا خلال هذا الوقت العصيب.

الزلازل هي حدث شائع في تركيا

الزلازل هي حدث شائع في تركيا، وهي دولة تقع في عدة مناطق زلزالية نشطة، وتقع الدولة على حدود صفيحتين تكتونيتين، الصفيحة الأفريقية والصفيحة الأوراسية، والتي تسبب نشاطًا زلزاليًا كبيرًا في المنطقة.

اقرا ايضاً: أردوغان يعلن الحداد الوطني في تركيا لمدة 7 أيام

على مر السنين، شهدت تركيا العديد من الزلازل المدمرة التي تسببت في دمار واسع النطاق وخسائر في الأرواح. كان الزلزال الأكثر بروزًا هو زلزال إزميت الذي حدث في 17 أغسطس 1999 ، وبلغت قوته 7.6 درجة وتسبب في وفاة أكثر من 17000 شخص.

اتخذت الحكومة التركية عدة إجراءات لتقليل الأضرار الناجمة عن الزلازل. أحد هذه الإجراءات هو تنفيذ قوانين البناء الصارمة التي تتطلب تشييد المباني لتحمل النشاط الزلزالي. كما أطلقت الحكومة حملات توعية عامة لتثقيف الناس حول أهمية التأهب للزلازل.

اقرا ايضاً: شاهد.. فيديوهات مرعبة جراء الزلزال الذي ضرب جنوب تركيا

على الرغم من هذه الإجراءات، لا تزال العديد من المباني القديمة في تركيا عرضة للزلازل ، وتعمل الحكومة حاليًا على تعديل هذه المباني لجعلها أكثر أمانًا، بالإضافة إلى ذلك ، استثمرت الحكومة في أنظمة الإنذار المبكر بالزلازل الحديثة التي يمكن أن توفر تحذيرًا مسبقًا من وقوع زلزال، مما يمنح الناس وقتًا ثمينًا للإخلاء أو الاحتماء.

على الرغم من جهود الحكومة، لا تزال الزلازل تشكل تهديدًا كبيرًا لتركيا. من المهم للأفراد والمجتمعات أيضًا القيام بدور نشط في الاستعداد للزلازل، ويتضمن ذلك وجود خطة طوارئ في مكانها، ومعرفة كيفية إيقاف تشغيل الغاز والكهرباء، وامتلاك مجموعة طوارئ تحتوي على مواد أساسية مثل الطعام والماء وإمدادات الإسعافات الأولية.

اقرا ايضاً: خبير هولندي يتوقع زلزالا مدمرا جديدا يضرب جنوب تركيا غدا

وتشكل الزلازل خطرًا متكررًا ومستمرًا في تركيا. يجب على الحكومة والجمهور العمل معًا لتقليل الأضرار التي تسببها الزلازل وحماية الأرواح. من خلال الاستعداد واتخاذ الإجراءات، يمكننا تقليل تأثير الزلازل وضمان مستقبل أكثر أمانًا للجميع.

تقع تركيا في واحدة من أكثر المناطق الزلزالية نشاطًا في العالم، وكانت الزلازل كارثة طبيعية متكررة في البلاد لعدة قرون، وعلى مر السنين، تعرضت تركيا للعديد من الزلازل الكبيرة والمدمرة، مما تسبب في أضرار كبيرة وخسائر في الأرواح.

أهم زلزال حدث في العصر الحديث وقع في 17 أغسطس 1999 بالقرب من مدينة إزميت. بلغت قوة هذا الزلزال 7.6 درجة وتسبب في وفاة أكثر من 17000 شخص ، مما جعله أحد أكثر الزلازل فتكًا في القرن الماضي، كما تسبب الزلزال في دمار واسع النطاق، حيث دمرت مدن ومجتمعات بأكملها.

اقرا ايضاً: فيديو.. لحظة انتشال طفلة حية من تحت الأنقاض بمدينة أورفة التركية

للحد من تأثير الزلازل في المستقبل، اتخذت الحكومة التركية عدة تدابير. كان أحد أهم الإجراءات هو تنفيذ قوانين البناء الصارمة، والتي تتطلب تشييد جميع المباني الجديدة لتحمل النشاط الزلزالي. كما أطلقت الحكومة حملات توعية عامة لتثقيف الناس حول أهمية الاستعداد للزلازل.

بالإضافة إلى هذه الإجراءات، استثمرت الحكومة في أنظمة الإنذار المبكر بالزلازل الحديثة التي يمكن أن توفر تحذيرًا مسبقًا من وقوع زلزال، مما يمنح الناس وقتًا ثمينًا للإخلاء أو الاحتماء، ومع ذلك على الرغم من هذه الجهود، لا تزال العديد من المباني القديمة في تركيا عرضة للزلازل، وتعمل الحكومة على تعديل هذه المباني لجعلها أكثر أمانًا.

اقرا ايضاً: فيديو.. لحظة انهيار سقف منزل على طفل وهو ينطق الشهادتين

من المهم أيضًا أن يقوم الأفراد والمجتمعات بدور نشط في الاستعداد للزلازل. يتضمن ذلك وجود خطة طوارئ في مكانها، ومعرفة كيفية إيقاف تشغيل الغاز والكهرباء، وامتلاك مجموعة طوارئ تحتوي على مواد أساسية مثل الطعام والماء وإمدادات الإسعافات الأولية.

الزلازل هي ظاهرة طبيعية تحدث عندما تصطدم صفيحتان في القشرة الأرضية ، مما يتسبب في اهتزاز الأرض. تقع تركيا في واحدة من أكثر المناطق نشاطًا زلزاليًا في العالم ، وهي ليست غريبة على الزلازل، في هذه المقالة، سوف نستكشف كيف تحدث الزلازل في تركيا وما الذي يجعل هذا البلد معرضًا بشكل خاص للنشاط الزلزالي.

اقرا ايضاً: فيديو.. مواطن تركي يرصد بهاتفه لحظة انهيار مبنى جراء الزلزال

كيف تحدث الزلازل في تركيا

تتكون قشرة الأرض من عدة صفائح تكتونية، وتقع تركيا على الحدود بين الصفيحتين الإفريقية والأوراسية، تُعرف هذه الحدود باسم صدع شمال الأناضول (NAF)، وهي واحدة من أكثر خطوط الصدع نشاطًا في العالم، وعندما تتحرك الصفيحتان ضد بعضهما البعض، يتراكم الضغط على طول خط الصدع حتى يتم تحريره فجأة، مما يتسبب في اهتزاز الأرض. هذا ما نختبره كزلزال.

اقرا ايضاً: فيديو.. سيدة سورية عالقة بين أنقاض منزلها في تركيا

موقع تركيا على طول NAF يجعلها عرضة للزلازل بشكل خاص، أنتجت NAF العديد من الزلازل الكبيرة في القرن الماضي، بما في ذلك الزلزال الذي بلغت قوته 7.4 درجة والذي ضرب مدينة إزميت في عام 1999، مما أسفر عن مقتل أكثر من 17000 شخص وتسبب في أضرار واسعة النطاق.

عامل آخر يساهم في تواتر الزلازل في تركيا هو الجيولوجيا، تقع البلاد على قمة العديد من الصدوع الجيولوجية وهي موطن للعديد من البراكين النشطة، مثل جبل أرارات الذي يقع في شرق تركيا، ويمكن أن يتسبب هذا النشاط الجيولوجي في حدوث الزلازل، فضلاً عن الأحداث الجيولوجية الأخرى مثل الانفجارات البركانية والانهيارات الأرضية.

اقرا ايضاً: مرصد زلازل تركي يحذر من خطر تسونامي في 14 محافظات ساحلية

بالإضافة إلى موقعها وجيولوجيتها، يساهم النمو السكاني والتوسع الحضري في تركيا أيضًا في تعرضها للزلازل، تتوسع مدن البلاد بسرعة، ويتم إنشاء العديد من المباني في المناطق المعرضة للنشاط الزلزالي، وهذا يعني أن المزيد من الناس يعيشون ويعملون في مناطق معرضة لخطر التأثر بالزلازل.

وتحدث الزلازل في تركيا بسبب موقع الدولة على الحدود بين الصفيحتين الأفريقية والأوراسية، وجيولوجيتها، وتزايد عدد سكانها وتحضرها. في حين أنه من المستحيل التنبؤ بموعد حدوث الزلزال، فمن المهم أن يكون السكان مستعدين واتباع إرشادات السلامة في حالة وقوع حدث زلزالي، وهذا يشمل وجود خطة لمواجهة الكوارث، ومعرفة ما يجب القيام به أثناء وقوع الزلزال، والتأكد من أن المباني قد تم تشييدها لتحمل النشاط الزلزالي.

اقرا ايضاً: زلزال جديد بقوة 5.7 درجات يضرب شرق تركيا

 

 

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *