• 21 أبريل 2024

السعودية: نأمل تحقيق تركيا الاستفادة الأكبر من مشاريع رؤية 2030

أعربت السعودية، الخميس، عن رغبتها في تحقيق الشركات التركية الاستفادة الأكبر من المجالات الاستثمارية في إطار “رؤية 2030” السعودية.

جاء ذلك في كلمة لوزير الاستثمار السعودي خالد الفالح، خلال حفل عشاء أقيم للمشاركين في المنتدى التركي السعودي للاستثمار والأعمال بإسطنبول.

وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح

ومشيدا بنائب الرئيس التركي جودت يلماز، أشار الفالح، إلى أن مشاركة يلماز في المنتدى يشير إلى القيمة الكبيرة التي يوليها للتعاون التركي السعودي،

وقال إن العلاقات السعودية التركية تحمل أهمية استراتيجية، وتطرق إلى أهمية التعاون بين الشركات السعودية والتركية في القطاع الخاص.

وأضاف: “هناك أشياء كثيرة مشتركة بين البلدين، مواطنونا يعتبرون تركيا وطنهم الثاني، ويستثمر السعوديون في المنازل والعقارات في تركيا ويعيشون هنا. نحن نرى تركيا بلدنا الثاني، ووطننا الثاني. وستكون لدينا اجتماعات طويلة لتحقيق التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين”.

وأكد الفالح، أن العلاقات التجارية والأنشطة السياحية بين البلدين في ازدياد، وعدد الشركات التركية المسجلة لدى وزارة الاستثمار السعودية يتزايد يوما بعد يوم.

وأوضح في هذا الإطار أنه “قبل بضع سنوات فقط كان عدد الشركات التركية العاملة في السعودية تتراوح بين 20 أو 30 شركة، بينما وصل عددها العام الماضي إلى ما يقرب من 400 شركة تركية مسجلة في السعودية”.

رؤية 2030 السعودية

وأشار الفالح، إلى أن بلاده ستتخذ خطوات جادة للقيام باستثمارات في إطار رؤية 2030.

وأضاف: “نحن نتحدث عن فرص استثمارية تبلغ نحو تريليون و800 مليار دولار مع الشركات العالمية. وآمل أن تكون الشركات التركية المستفيد الأكبر من هذه المجالات الاستثمارية”.

من جانبه، قال وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب، في الحفل نفسه، أن بلاده ستعمل مع تركيا على الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى مستوى أعلى.

وأشار الخطيب، إلى أن السعودية ستتخذ خطوات جادة للغاية فيما يتعلق بالبنية التحتية والتوسع الحضري في إطار رؤيتها لعام 2030.

وأضاف أن “السعودية ستطلب من الأصدقاء الأتراك المساعدة في مجالات الدفاع والبناء والمقاولات والسياحة والصناعة في إطار رؤية 2030”.

وتابع “نحن في تركيا (اليوم) لتقييم الفرص المتاحة في هذه المجالات وإعداد بنيتنا التحتية لتعزيز علاقاتنا الثنائية”.

ودعا الخطيب، رجال الأعمال في كلا البلدين إلى تقييم الفرص القائمة واستكشاف الفرص الجديدة، واستكشاف المجالات الاقتصادية والسياحية والاستثمارية على السواء.

السعودية تسعى لتنويع اقتصادها بعيدا عن النفط الخام ضمن رؤيتها 2030

وتستهدف السعودية تنويع اقتصادها بعيدا عن النفط الخام ضمن رؤيتها 2030، في محاولة لتجاوز أية تطورات سلبية على أسعار النفط الخام، وبالتالي تأثيرات سلبية على مداخيلها.

من ناحيته قال رئيس المكتب الاستثماري في الرئاسة التركية، براق داغلي، قيادة البلدين تتبنيان رؤية للارتقاء بالتعاون في العديد من المجالات.

وأعرب عن شكره للوزرات المعنية في البلدين على أخذ زمام المبادرة في تنظيم منتدى الاستثمار والأعمال التركي السعودي في إسطنبول.

بدوره، قال نائل أولباق، رئيس مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي، الاجتماع الأول للمنتدى بين البلدين، عقد بالتعاون مع المكتب الاستثماري في الرئاسة التركية عام 2022.

وأضاف أن منتدى 2022، لحقه 6 منتديات أعمال، و5 اجتماعات مائدة مستديرة، مع استكمال مسار الاجتماع المشترك لمجلس الأعمال قبل شهرين.

وأوضح أولباق، أن الزيارة الأخيرة التي قام بها الرئيس رجب طيب أردوغان، إلى السعودية (الصيف الماضي) كانت مثمرة للغاية من حيث العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وذكر أنه ينبغي مناقشة قضايا الاستثمار والإنتاج والبنية التحتية بشكل أكبر بين البلدين، وزيادة الاستثمارات الثنائية.

ولفت إلى أن المنتدى التركي السعودي للاستثمار والأعمال، الذي يقام الجمعة، في إسطنبول بمشاركة 1240 شخصا، ما يدل على اهتمام مسؤولي الأعمال بهذه الفعالية والاستثمارات المتبادلة بين البلدين.

وقال أولباق: “غدا (الجمعة) سنتحدث عن رؤية السعودية 2030 ومشاريعها وفرصها الاستثمارية. علاوة على ذلك، سيخبرنا المكتب الاستثماري في الرئاسة التركية عن فرص الاستثمار في تركيا”.

وأردف: “أعتقد أننا تمكنا من جمع قطعتين مهمتين مع أصدقائنا في السعودية، وأننا سوف نواصل السير معا أكثر من الآن فصاعدا”.

أما رئيس مجلس الأعمال التركي السعودي لدى مجلس العلاقات التجارية الخارجية، هاشم سونغو، قال إن حجم التجارة بين تركيا والسعودية وصل إلى 6 مليارات دولار.

وأضاف أن حجم التبادل التجاري بين البلدين سيرتقي إلى نحو 10 مليارات دولار في الأشهر المقبلة، وسط هدف الوصول إلى 30 مليار دولار كهدف بعيد.

وشارك في حفل العشاء، وزير المالية والخزانة التركي محمد شيمشك، ورئيس الصناعات الدفاعية بالرئاسة التركية خلوق غورغون، ورئيس مجلس المصدرين مصطفى غل تبه، ورئيس غرفة تجارة إسطنبول شكيب أوداغيتش، والمدير العام لشركة بايكار للصناعات العسكرية والمسيرات خلوق بيرقدار، ولفيف من كبار الصناعيين ورجال الأعمال في عالم الأعمال التركي.

اقرأ أيضا: يلماز: رفع التجارة مع السعودية إلى 10 مليار دولار هدف واقعي

اقرأ أيضا: بوتاش التركية وغاز مصر تبحثان التعاون بمجال الغاز الطبيعي

محرر مرحبا تركيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *