الطائرات التركية بدون طيار ألبين.. ضد الحرائق والأعداء

 الطائرات التركية بدون طيار ألبين.. ضد الحرائق والأعداء

الطائرات التركية بدون طيار . ضد الحرائق والأعداء

Ad

تشهد الصناعات الدفاعية التركية تطوراً في جميع الأصعدة بما فيها الطائرات التركية بدون طيار، التي تتعدد مهامها من قتالية إلى استطلاعية وخدمية، وآخر هذه المهام؛ المساهمة في إطفاء الحرائق.

الطائرات التركية بدون طيار ألبين

معرض إسطنبول للصناعات الدفاعية في منتصف شهر آب / أغسطس الماضي؛ كان فرصة كبيرة لشركات الصناعات الدفاعية والتكنلوجية التركية لاستعراض آخر إصدارات منتجاتهم.

وفي هذا الصدد استعرضت (شركة تيترا) للتكنولوجيا؛ آخر نسخة مطورة من الطائرات التركية بدون طيار ألبين التي ساهمت في عمليات إخماد حرائق الغابات التي شهدتها عدد من الولايات التركية في هذا الصيف.

Ad

وصرّح سلمان دونماز (مسؤول في شركة تيترا) لوكالة الأناضول، بأنهم عرضوا المروحية المسيرة ألبين بهيكل جديد في معرض إسطنبول الدولي للصناعات الدفاعية “آيدف 2021”.

وأوضح المسؤول بأنهم اكتسبوا خبرات هامة بعد إنتاج أول نموذج للمروحية، وقرروا إجراء تعديلات على تصميم الهيكل والديناميكية الهوائية لها، ثم طوروها بشكل يمكّنها من تولي مهام دفاعية.

وأشار إلى أن الشركة قد طورت هذه المروحية بعد عدة اختبارات طيران أُجريت على النماذج الأولية، بالطريقة التي تسمح بتزويدها بأسلحة وذخيرة، وعرضوه في المعرض.

كما بيّن أنهم يجرون لقاءات منذ مدة طويلة مع الجهات المعنية بخصوص الاستخدام العسكري للمروحية، وكذلك مع شركات الصناعات الدفاعية من أجل تزويد الطائرات التركية بدون طيار ألبين؛ بأنظمة تسليح وذخيرة.

ولفت إلى أنهم يتوقعون بدء استخدام المروحية خلال فترة قريبة في أغراض الدعم اللوجيستي والاستطلاع الاستخباري.

Ad

وتابع القول: “تحتل ألبين مكانة خاصة في قطاع المسيرات.. العديد من الأشخاص لم يتمكنوا من تصور مروحية مثل الطائرات المسيّرة الأخرى، إلا أنهم فهموا الموضوع بصورة أوضح عندما رأوا النموذج بمعرض إسطنبول للصناعات الدفاعية”.

الطائرات التركية بدون طيار ألبين.. ضد الحرائق والأعداء
الطائرات التركية بدون طيار ألبين.. ضد الحرائق والأعداء

ألبين.. ضد الحرائق

وأفاد دونمز، أنه بعد الإعلان عن المروحية أول مرة في العام الماضي؛ تواصلت المديرية العامة للغابات معهم لأنها اعتقدت أن المسيرة لديها القدرة على المساعدة في مراقبة وكشف أماكن الحرائق، وهذا بالفعل ما تم، حيث بدأت الشركة بالتحضير لذلك.

وعملت الطائرات التركية بدون طيار ألبين؛ بالتنسيق مع مروحيات إطفاء الحرائق وكانت تجربة جيدة على حد تعبير دونمز، حيث نجحت الطائرة المروحية في دعم جهود إخماد الحرائق، دون تشكيل أي خطر على مستخدميها أو على الفرق المشاركة في العمليات.

كما أكدت التجربة على أن الطائرة ألبين يمكن أن تفيد كثيراً بالتحديد المبكر لأماكن الحرائق واتجاه انتشارها، عند استخدامها في مكافحة الحرائق.

فيديو: إعلان السيطرة على حرائق الغابات في تركيا ونهاية الكابوس

وأشار مسؤول الشركة المصنّعة إلى أن ألبين يمكنها المساعدة أيضا في مراقبة وكشف أماكن الحرائق ليلاً لقدرتها على التصوير الليلي.

وألمح إلى استمرار جهود تعزيز قدرات الطائرة لحمل الأسلحة والذخيرة، تمهيداً لاستخدامها في مهام قتالية ضد الأعداء.

Ad1

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.