logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

الطلاب الأجانب يعبرون عن امتنانهم لتركيا

الطلاب الأجانب يعبرون عن امتنانهم لتركيا
date icon 38
15:06 04.08.2020
مشرف
مرحبا تركيا

عبّر الطلاب الاجانب عن امتنانهم لتركيا عقب تخرجهم هذا العام من خلال المنح التركية التي توفرها رئاسة المجتمعات التركية وأتراك الخارج.

برنامج المنح الجامعية التي تقدمها تركيا، وُسمت عام 2012 باسم “المنح التركية”.

تم تلقي أكثر من 155 ألف طلب من 171 دولة مختلفة لبرامج المنح الدراسية في عام 2020.

وقد أدلى الطلاب الدوليين الذين تخرجوا هذا العام عن طريق المنح التركية لمراسل الأناضول بهذه التصريحات أثناء “حفل تخرج الطلاب الدوليين التاسع” الذي نُظِم في أنقرة.

قالت الطالبة القادمة من دولة زيمبابوي عام 2013م، عن طريق برنامج المنح الذي تقدمه تركيا، أنها كبرت هنا وتغير كل شيء بالنسبة لها.

وقد عبرت الطالبة كيمورو والتي تخرجت من كلية الطب جامعة غازي عن مشاعرها بتلك الكلمات، ” لم أتأقلم كثيراً عندما أتيت إلى تركيا في أول الامر، واجهت صعوبة للغاية، غير أنني تعلمت التركية خلال سبع سنوات، الآن أشعر وكأنني تركية، كَبُرتُ هنا، عشت مع الشعب التركي، تعرفتُ على ثقافة مختلفة، الآن انا تركية، لهذا الحد تغيرتُ.”

وأضافت كيمورو أنها تستعد لاختبار دخول التدريب الطبي التخصصي، وقالت: “إذا فزت سأقوم بالتخصص هنا، أريد تخصص الباطنة، إذا فزتُ به سأستمر هنا لمدة 5 سنوات، بعد ذلك ربما أعود إلى بلدي.”

وأوضحت كيمورو أن رئاسة المجتمعات التركية وأتراك الخارج قامت بمساعدتها في جميع النواحي بل كانت مثل العائلة، وأضافت:” اليوم تخرجتُ، أنا ممتنة كثيراً لرئاسة المجتمعات التركية وأتراك الخارج، لأن الالتحاق بالجامعة في بلدي مكلف للغاية، وهذا ما وجدته هنا، جئتُ إلى هنا، ولم أدفع أي أموال، بفضل رئاسة المجتمعات التركية أنا دكتورة.”

“لحسن الحظ وجود رئاسة المجتمعات التركية وأتراك الخارج، ولحسن الحظ أن هناك بلد مثل تركيا.”

يقول فيض الله القادم من اوزبكستان إلى تركيا عام 2013، وقد أكمل دراسة الدكتوراه في مجال التاريخ في جامعة اسطنبول مدنيت،” عندما سجلت في المنحة التركية لأول مرة لم أفز، غير أنني لم أقطع الأمل وقدمت للمرة الثانية، وحصُلتُ عليها الحمد لله.”

ويكمل فيض الله الذي على وشك إنهاء رسالته قائلاً:” أنا ربحتُ هنا، عائلتي أيضاً ربحت، وهم يشعروا وكأنهم في وطنهم هنا، لم نشعر كأننا أجانب، لأن تركيا وأوزبكستان متشابهتان من ناحية الثقافة والدين واللغة، لم نواجه أي مصاعب، عشنا كأننا في وطننا.”

ويضيف فيض الله الذي عبر عن شكره للمنح التركية:” كنا والمنحة التركية كالعائلة، لم أتلقى التعليم هنا فقط، انضممتُ أيضا إلى الأنشطة الاجتماعية والندوات الدراسة والمؤتمرات، وقمنا بالتجول في تركيا من خلال البرامج التي نظمتها المنحة، اليوم أنا اتخرج، انا متحمس للغاية، من حسن الحظ أن المنحة التركية موجود ولحسن الحظ أن تركيا موجودة.”

“أشكر رئاسة المجتمعات التركية أتراك الخارج”

أما ارلين اميرسُن فهي من اندونيسيا تدرس الإذاعة والتلفزيون في جامعة مرمرة من خلال المنحة التركية، وقد قدمت إلى تركيا عام 2015 وهي بعمر 19 عام.

تقول اميرسُن التي جذبت الأنظار للكثير من التغيرات في حياتها مع المنح التركية،” تقريباً كبُرتُ هنا، تعرفت على أصدقائي وأساتذتي الجدد، حقاً لقد تغيرت أشياء كثيرة في حياتي، واجهت صعوبة في التأقلم في السنوات الأولى.”

تقول اميرسُن التي تلقت العديد من فرص العمل في تركيا، أنها إذا استطاعت إيجاد فرصة عمل مناسبة ستظل في تركيا.

وأوضحت أيضاً أن مكتب إسطنبول الخاص بالمنحة التركية ساعد الطلاب كثيراً، ووجهت شكرها لرئاسة المجتمعات التركية وأتراك الخارج لدعمهم.

التعليقات