• 21 أبريل 2024

العلاقات التركية المصرية المزدهرة ستفتح جميع الأبواب

تشكلت العلاقات التركية المصرية من جديد، عقب زيارة الرئيس أردوغان لمصر بعد 12 عامًا من الانقطاع، والتي ستُحدث زلزالًا في موازين القوى بالمنطقة

مصر ليست دولة مستقلة، وتركيا لم تبلغ الاستقلال الكامل بعد. لكن تركيا قطعت شوطًا كبيرًا نحو الاستقلال خلال العقود السبعة الماضية، وخلال العشرين عامًا الأخيرة. ورغم كل التحديات، أنشأت “محورًا تركيًا” خاصًا بها. وأعلنت استقلالها عن محور الغرب، وعن محور الشرق الشيوعي بطريقة أو بأخرى.

يوسف قبلان – صحفي تركي

ولطالما شددتُ في مقالاتي على ضرورة موازنة علاقاتنا مع روسيا بعلاقاتنا مع القوى الأخرى. السيسي ديكتاتور ودمية في أيدي الآخرين. ولمنع مصر من الوقوع في أيدي المتلاعبين، من الضروري بناء علاقات قوية مع الدولة المصرية وعدم قطعها.

والآن، أود أن أُشارككم مقالًا كتبته قبل ثلاث سنوات.

تحديا لجلادي الكرامة

لم يكن قطع العلاقات التركية المصرية قرارًا صائبًا، ولطالما عارضتُ هذا القرار منذ بدايته، وكتبت مرارًا وتكرارًا أن ثمنه سيكون باهظًا على كلٍ من تركيا ومصر والمنطقة بأكملها. فليعلم الجميع موقفي هذا.

لم أغيّر رأيي مجاراةً لتغيير الحكومة سياستها. لطالما اتخذتُ من الحقيقة بوصلةً لي، لا من مواقف الحكومة. ولهذا السبب، عبّرتُ عن رفضي الصريح لتعليق العلاقات التركية المصرية كتابةً وتصريحًا على شاشات التلفاز منذ البداية. لكن ماذا كانت النتيجة؟ تعرضتُ لحملة شرسة من الشتائم والتشهير! أولئك الذين هاجموني دون هوادة، وحرّضوا على التشهير بي، هم أنفسهم أصحاب الأقلام والزوايا في الصحف. فماذا سيكون موقفهم الآن؟ هل سيعتذرون لي؟ لا ريب أنّ انتظار اعتذار من جلادي الكرامة أمرٌ مُستحيل.

كان لزامًا عليّ تسطير هذه الكلمات لتكون شاهدًا على التاريخ. ولا حاجة للتأكيد على أنّ سعينا وراء الحقيقة لن يتوقف، حتى في أحلك الأوقات. فأنا على ثقة تامة أنّنا ما دمنا نتبع خطى الحقيقة، سنتمكن من تحويل كارثة الانهيار التي نمرّ بها منذ قرنين من الزمن إلى فرصةٍ للوجود، من خلال المعاناة وصراع الأفكار والإبداع.

 

الأحداث السياسية ينبغي ألا تُفسد العلاقات الدائمة
إلى ماذا تُشير إعادة العلاقات التركية المصرية إلى مسارها الصحيح؟

إعادة العلاقات التركية المصرية إلى مسارها الصحيح

أولاً وقبل كل شيء، تُعدّ تركيا ومصر من أهم الفاعلين التاريخيين في المنطقة. لن أُسهب في الحديث عن الدور الحاسم الذي لعبته تركيا منذ ظهور الإسلام على مسرح التاريخ. فالمسألة أكبر من ذلك بكثير.

مصر رائدة العالم العربي تاريخيًا وسياسيًا وثقافيًا وفكريًا. ويرتبط مصير العالم العربي إلى حد ما بالتطورات التي تشهدها مصر. ما أشير إليه هنا هو ضرورة استمرار التطورات الثقافية والفكرية الجذرية الراسخة دون انقطاع، وتعزيزها باستمرار، بعيدًا عن التقلبات السياسية العابرة.

لا شكّ أنّ التطورات السياسية قد تُؤثّر سلبًا على العلاقات بين الحين والآخر، ولكن لا ينبغي أن تُعيقها أو تقطعها. ولهذا علينا بذل كل جهد لِبناء قنواتٍ ووسائل وإمكانيات ثقافية وفكرية قوية، لِضمان استمرار العلاقات بين البلدين.

الأحداث السياسية زائلة، بينما العلاقات التركية المصرية الثقافية والخطوات والإنجازات باقية وراسخة . فالعلاقات الثقافية القوية تُحصّن العلاقات بين الدول من التأثر بشكل كبير بالتغييرات السياسية أو الاضطرابات.

لذا يجب علينا في المرحلة القادمة أن نركز على بناء أسس علاقات ثقافية وفكرية دائمة مع العالم العربي بأكمله، وكذلك مع إفريقيا والعالم التركي. وعلينا أن نسعى جاهدين لنشر تصور مشترك للحضارة والمبادئ في جميع المجالات خطوة بخطوة.

وينبغي ألا ننسى أنّ دمشق والقاهرة و بخارى و طشقند و سمرقند و كاشغر و دلهي و جاكرتا و سراييفو و سكوبيه، مدن حضارتنا العريقة، هي شقيقات لمدننا إسطنبول و قونية و أرضروم و بورصة و أدرنة. فالمدن شرايين الحضارة. وما دامت هذه الشرايينُ تنبض فالحياة مستمرة، والأمل موجود.

بحضورنا سيرحل الإمبرياليون

تركيا ومصر توقعان إعلانا مشتركا بشأن التعاون الاستراتيجي
لا يمكن أن تنقطع العلاقات التركية المصرية

لا يمكن أن تنقطع العلاقات التركية المصرية أبدًا، ولا يمكن فصلها، فَحين تتكاتف تركيا ومصر، يسهل طرد القوى الإمبريالية من المنطقةِ. فَالمنطقة محتلةٌ من قبل كل من الإمبرياليين الغربيين والإمبريالية الفارسية، التي هي مجرد دمية في أيديهم.

عليكم أن تعلموا أن القوى الإمبريالية ستحاول بكل ما أوتيتْ من قوةٍ تقسيمَ العالم الإسلامي. وفي هذه العملية، ستمهد دائمًا الطريق أمام الفرس لشطرِ العالم الإسلامي إلى نصفين، فالصراع بين الغرب وإيران صراع مفتعل، وهدفه التغطية على تعاونهم وفتح الطريقِ أمام بعضهم البعض.

لذلك يجب علينا الحفاظ على علاقات قوية مع مصر وإيران على حدٍ سواء، حتى لا نقع في فخ الاستعماريين. فمن خلال توطيد العلاقات مع إيران، يمكننا عرقلة محاولات الغرب لاستغلالها.

ستؤدي علاقاتنا المُزدهرة مع مصر إلى فتح أبواب مغلقة على المدى المتوسط والبعيدِ، وسيسمح للدول الفاعلة في المنطقة بتحديد مصيرها بنفسها بدلاً من الإمبرياليين.

لقد بدأت بالفعل عملية تحررِ مصر والدول العربية الأخرى من سيطرة القوى الاستعمارية بشكل تدريجي. ونأمل أن تكون إعادة العلاقات التركية المصرية إلى مسارِها الصحيح نقطةَ بداية الِاستقلال الحقيقي للعالم الإسلامي.

إنْ تمكنا من تحقيق ذلك، فسيضطر الإمبرياليون إلى الرحيلِ من تلقاءِ أنفسهم.

مقال للصحفي التركي يوسف قبلان – صحيفة يني شفق التركية

اقرأ أيضا: اتفاقية تعاون بين Tor التركية القابضة ووزارة الاستثمار السعودية

اقرأ أيضا: وزير الصحة المصري: نعتزم إنشاء مستشفى تركي مصري بالعاصمة الجديدة

محرر مرحبا تركيا

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *