• 28 يناير 2022

القطع الأثرية تتحول إلى حُلي نادر بأنامل معلم متقاعد

عقب تقاعده من عمله الرئيسي، عكف المدّرس التركي شفيق أدا، على تحويل القطع النقدية الأثرية، والفضية وغيرها من المعادن التاريخية التي تعود إلى العهود العثمانية، إلى حلي مثل القلادة، والأساور والخواتم. “أدا”، البالغ من العمر 62 عاماً، يواصل منذ 33 سنة العمل في مجال الفنون اليدوية وصنع الحلي في ورشته بولاية أسكي شهير وسط تركيا. ويحصل المتقاعد التركي على القطع الأثرية النادرة والتي تعود بعضها إلى عهود السلاجقة، وأغلبها لزمن الإمبراطورية العثمانية، من بائعي القطع الأثرية القديمة (الأنتيكا) 

Adv

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.