logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

المدن العربية التي عادت للحياة بفضل العثمانيين

المدن العربية التي عادت للحياة بفضل العثمانيين
date icon 38
14:05 20.10.2020
مرحبا تركيا
مرحبا تركيا

المدن العربية التي كانت في حالة انحدار وزوال قبل الفتح العثماني، أصبحت تعيش في أمن وسلام في ظل الحماية العثمانية.

بعض التطورات السلبية في الحقبة ما قبل العثمانية تسببت في انهيار حقيقي في حياة بعض المدن العربية.

المدن العراقية تعرضت للغزو المغولي، مدن مصر والشام كانت تعيش أياماً صعبة بسبب الوباء الذي ضربها في القرن الرابع عشر، هذا بالإضافة إلى أن المغرب أخذت نصيبها من سياسة التوسع الإسباني والبرتغالي في ذلك الوقت.

مع مجيء العثمانيين إلى المنطقة، شكل تطبيق الحكم العثماني على الولايات العربية جواً من الأمان لهذه المدن.

لقد كان هناك نمو وتطور ملحوظ في المدن العربية في العهد العثماني.

من الصعب إحصاء هذا النمو في مجال الزيادة السكانية، إلا أنه يمكن التحدث عن زيادة 50 بالمئة في الفترة الواقعة بين بداية القرن السادس عشر وأواسط القرن الثامن عشر.

كما يمكن القول انه كان هناك نمو في مجال تعبئة الفراغات في البنية المعمارية لهذه المدن وتوسعها إلى أحياء خارجية.

إضافة إلى ذلك، فقد أظهر العثمانيون احتراماً للبنية المعمارية التي بنيت في العصور السابقة لهم وحاولوا جهدهم تطوير هذه البنية.

فقد أظهر السلاطين اهتماماً كبيراً بترميم الأماكن المقدسة في مكة المكرمة، المدينة المنورة والقدس الشريف والاعتناء بها.

كما كان الولاة العثمانيون في المراحل الأولى مهتمين ببناء المساجد، المنارات والكليات في كل من دمشق والقاهرة.

وتطبيقاً لمبدأ احترام القديم فقد بنى العثمانيون منارة جديدة بجانب الجامع الأموي في دمشق والذي يتميز بطرز عمارة أموي، كما بنوا بوابة الجامع الأزهر في القاهرة بطرز عثماني.

 
Advertisements
التعليقات