• 29 مايو 2024

المسدسات التركية تصل أسواق 60 دولة حول العالم

تمكنت شركة “طرابزون” التركية لصناعة الأسلحة من تصدير منتجاتها من المسدسات إلى أسواق 60 دولة حول العالم، خلال العام الماضي 2023.

الشركة التي تأسست عام 1993، تتخذ من ولاية طرابزون شمالي تركيا، مقراً لها، واستهلّت عمليتها الإنتاجية بالتصنيع للداخل التركي وبخاصة للقوات المسلحة.

وفي السنوات التالية، تمكنت شركة طرابزون من دخول الأسواق العالمية، حيث باتت أغلب منتجاتها موجّهة للتصدير إلى الخارج.

وواصلت الشركة تطوير مهاراتها وقدراتها عامًا بعد آخر، إلى أن وصلت منتجاتها من المسدسات، خلال العام الماضي، لأسواق 60 دولة، في مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا ودول أوروبا.

 إقبال متزايد على المسدسات التركية

إقبال متزايد على المسدسات التركية

وقال مراد علمدار أوغلو، عضو المجلس الإداري لشركة طرابزون المساهمة لصناعة الأسلحة، إن الشركة تتمتع بمكانة مهمة في قطاع الأسلحة، سواء من حيث قدرات المنتجات التي تصنعها، أو من ناحية حجم تصدير هذه المنتجات، بحسب الأناضول.

وأضاف أن منتجات الشركة باتت تحظى بإقبال متزايد يوماً بعد آخر، إلى أن باتت علامة تجارية مفضّلة لدى الكثيرين.

علمدار أوغلو أوضح أن الشركة حققت ارتفاعاً متسارعاً في التصدير خلال السنوات الأخيرة، مبيناً أن المستوى الذي وصلت إليه الشركة في التصدير حالياً لا يمكن مقارنتها أبداً بعام 1998 الذي كان بداية توجهها نحو التصدير.

ولفت إلى أن مبيعات الأسلحة الخارجية للشركة بدأت مع دول إفريقيا وآسيا الوسطى، وتتواصل حالياً في دول أمريكا وأوروبا.

وبحسب علمدار أوغلو، ففي العام 2023، صدّرت الشركة 200 ألف قطعة من المسدسات إلى 60 دولة حول العالم، فيما تهدف رفع هذا الرقم بنسبة 30 بالمئة تقريباً، بحلول نهاية 2024.

 فرص عمل

إلى جانب تلبيتها حاجات المستخدمين من المسدسات ومختلف أنواع الأسلحة حول العالم وتشكيلها قيمة مضافة للصادرات التركية، تساهم شركة طرابزون المساهمة في خلق فرص عمل لسكان المنطقة وخاصة الشباب منهم.

وفي هذا السياق، يقول علمدار أوغلو إن هناك 425 موظفاً يعملون في منشأتين مختلفتين تابعتين للشركة نفسها والتي تعد الأكبر بين نظيراتها في منطقة شرق البحر الأسود شمالي تركيا.

مواكبة التطور الدفاعي

بحسب علمدار أوغلو، تواصل الشركة التركية عن كثب متابعة كافة التطورات التي تهمهم في سوق الصناعات الدفاعية على مستوى العالم.

يحدث ذلك بالتوازي مع استمرار أعمال البحث والتطوير بشكل “مبتكر وإبداعي” بما يتوافق مع متطلبات الأسواق والمستخدمين، وفق علمدار أوغلو.

وحول قطاع الصناعات الدفاعية التركية بشكل عام، أكد أن بلاده قطعت شوطًا كبيراً في هذا الخصوص خلال السنوات الأخيرة، وباتت تحظى بمكانة عالمية أيضًا.

وتابع علمدار أوغلو: تركيا تسجل نموًا وتطوراً سريعاً في مجال الصناعات الدفاعية، لا سيما وأن بعض منتجاتنا باتت في مستويات متقدمة جداً دفعت العديد من الدول لسد احتياجاتها من تركيا في هذا الخصوص”.

 

 منتجاتنا تدخل الناتو

على صعيد صناعة المسدسات، فقال علمدار أوغلو إن “شركة طرابزون المساهمة” وصلت إلى الريادة في هذا المجال، لدرجة أن العديد من الدول حول العالم باتت تفضل استخدام منتجاتها.

وبيّن أن العديد من منتجات الشركة التركية اجتازت الاختبارات المعقدة لحلف شمال الأطلسي “ناتو”، قبل دخولها أسطول سلاح دول مختلفة.

وفي ختام حديثه، قال علمدار أوغلو إنهم يواصلون إنتاج وتطوير مختلف الأسلحة وبخاصة المسدسات بفضل مركز البحر والتطوير التابع للشركة، وبفضل المشاريع المدعومة من قبل المؤسسة التركية للبحوث العلمية والتكنولوجية (توبيتاك).

اقرأ أيضا: وزير الخزانة التركي: اقتصادنا يسير على المسار الصحيح

اقرأ أيضا: تركيا.. خطوة ذكية وراء انسحابها من معاهدة الأسلحة التقليدية

محرر مرحبا تركيا

اترك رد