المصالح الاقتصادية المشتركة سبيل لكسر الفتور في العلاقات المصرية التركية

 المصالح الاقتصادية المشتركة سبيل لكسر الفتور في العلاقات المصرية التركية
إعلان

“دراسة إنشاء منطقة صناعية عالمية في مصر، وتوقيع عقود واتفاقيات لتدشين مصانع مصرية تركية”، تلك هي خلاصة زيارة وفد من رجال الأعمال المصريين لنظرائهم في مدينتي “قونية” و”إسطنبول” بتركيا لمدة خمسة أيام خلال الأسبوع الجاري.

ونظم القائمون على مؤتمر “هيا نصنع معا” الذي بدأ الإثنين الماضي في مدينة قونية، ويختتم اليوم الخميس في مدينة إسطنبول، جلسات عمل وتعارف بين وفد مصري يضم 75 رجل أعمال مصري ونظرائهم في تركيا، بهدف معرفة احتياجات أسواق الطرفين والعمل عليها.

Ad

شريف البربري، رئيس وفد رجال الأعمال المصريين، قال إن “حلما كبيرا يشغل تفكيرنا وهو إقامة منطقة صناعية كبيرة على مساحة مليون متر مربع بتكلفة ثلاثة مليارات جنيه (170 مليون دولار)، لتصنيع الماكنيات وخطوط الإنتاج المختلفة”.

Ad

“البربري” أكد انتهاء العمل من دراسة الجدوى للمشروع، “إذ تشمل مراكز للتدريب وتأهيل العمالة، ومصانع صغيرة على مساحة 1200 متر، ومراكز تطوير الاستيراد والتصدير”.

وعرض رجال الأعمال المصريين الدراسة على الجانب التركي، “وسيتم خلال الشهرين المقبلين عرض الدراسة على الحكومة المصرية لإقامتها سواء في مدينة بدر، شرق القاهرة، أو مدينة العاشر من رمضان (شمال العاصمة)”.

ونجح المؤتمر الذي يعقد في ظل فتور في العلاقات المصرية التركية، بعقد اتفاقيات بين رجال الأعمال من كلا البلدين، وكسر حاجزا كان موجودا منذ فترة.

Ad

وقال البربري: “على سبيل المثال لا الحصر، شركاتنا وقعت اتفاقية بـ 6 ملايين دولار لعمل مصانع مشتركة لإنتاج حفاظات الأطفال وكبار السن، بخلاف ما يجري دراسته”.

والتقط طرف الحديث، رجل الأعمال المصري، حمادة العجواني، قائلا إن شركته وقعت ثلاثة عقود مع الشركات التركية في صناعة ضواغط الهواء والأجهزة المنزلية والكلاركات (الروافع) باستثمارات تصل إلى 10 ملايين دولار.

ولفت إلى أنه سيتم خلال الأيام القليلة القادمة، توقيع العقود وسيبدأ تنفيذها في مارس/آذار 2018.

اقرأ أيضاً:

تركيا تنكس أعلامها تضامنا مع مصر

وزير خارجية مصر: مستعدون لزيارة تركيا ونأمل بعلاقات تجارية أفضل معها

“هيا نصنع معاً”.. أول مؤتمر اقتصادي تركي – مصري في إسطنبول

Ad1

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.