logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

المعارضة التركية حرب ضروس على أردوغان من آيا صوفيا إلى قناة إسطنبول

المعارضة التركية حرب ضروس على أردوغان من آيا صوفيا إلى قناة إسطنبول
date icon 38
13:37 29.06.2021
Advertisements

لم تتوانى ولو للحظة في مهاجمة أردوغان، المعارضة التركية تشن حرباً ضروساً على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بداية من مسجد آيا صوفيا وصولاً إلى مشروع القرن قناة إسطنبول المائية مروراً بفتح ميدان تقسيم في قلب عاصمة العلمانيين في تركيا بمنطقة تقسيم وحتى شروع تركيا في التنقيب على الغاز الطبيعي في عرض البحار التركية لم يتوقف العلمانيين عن هجومهم الشرس حتى يومنا هذا.

المعارضة التركية حرب ضروس على أردوغان

ومع كل قرار وإعلان للرئيس أردوغان حول مشاريعه التنموية والنهضوية، فالحرب الضروس لم تتوقف وكان رد المعارضة التركية العلمانية سليط ولم يتوقف، فإلى ماذا تهدف تصريحاتهم العنصرية والسياسية؟ وهل يهاجمون أردوغان من أجل الفوز بالانتخابات التركية المقبلة.

 

ورغم نجاح أردوغان في تحقيق أحلام الأتراك وتحويل تركيا من دولة فقيرة إلى دولة قوية متينة تبيع الأسلحة والطائرات وتتربع على الاقتصاد العالمي، وتكون صورتها السياسية العالمية بالاعتماد على نفسها في اتخاذ قراراتها وفي تطوير بنتيها التحتية والاقتصادية ألا أن المعارضة التركية هاجمت قرارات أردوغان ومشاريعه العصرية التي حققت الأحلام التركية وستحقق طموح الاتراك في الوصول إلى أهداف رؤية 2023م.

Advertisements

اقرأ ايضا: أردوغان يحقق أحلام السلطان عبد الحميد الثاني ويحيي روح السلطنة من جديد

اقرأ ايضا: شارع بغداد في إسطنبول شارع يحيى في أزقته فتح بغداد وقصص البشوات

 

ولاقت قرارات ومشاريع أردوغان خطاب إعلامي شرس يهاجم مشاريعه وقرارته ومن ضمنها الإعلان عن افتتاح قناة إسطنبول المائية الجديدة، وتحويل مسجد آيا صوفيا التاريخي مهد الحضارة العثمانية وذكرى الفاتح محمد الفاتح من متحف إلى مسجد، وافتتاح مسجد تقسيم في قلب المدينة النابضة بالسياحة، والإعلان عن اكتشافات الغاز في عرض البحر الأسود، وعن التنقيب عن الغاز الطبيعي بالقرب من الجزر اليونانية، وجاءت المعارضة التركية أيضاً حول بيع تركيا 10% من أسمهما في بورصة إسطنبول إلى دولة قطر، وكذلك بيعها مصنع أسلحة في مدينة سكاريا التركة إلى قطر.

اسطنبول 1 - المعارضة التركية حرب ضروس على أردوغان من آيا صوفيا إلى قناة إسطنبول

قناة إسطنبول المائية – المعارضة التركية حرب ضروس على أردوغان من آيا صوفيا إلى قناة إسطنبول

هجوم المعارضة التركية على قرار افتتاح قناة إسطنبول المائية

وأعلن رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، في 27 أبريل 2011، عن نية بلاده إنشاء مشروع قناة إسطنبول الجديدة المائية أمام مؤيديه خلال مسيرة حاشدة جاءت قبيل انتخابات في عام 2011.

 

وبدوره، شنت المعارضة التركية هجمات شرسة وحرب ضروس على قرار الحكومة التركية التي يرأسها أردوغان إنشاء مشروع قناة إسطنبول الجديدة المائية.

 

وشن رئيس بلدية إسطنبول الكبرى أكرم إمام أوغلي الذي يعد من ضمن صفوف المعارضة التركية هجومه على مشروع قناة إسطنبول المائية واصفا إياه بـ”التبذير غير المبرر”.

 

واعتبر أوغلو مشروع القناة المائية الجديدة بأنه “خيانة لإسطنبول” وسيقلب المدينة رأسا على عقب.

 

ولم يتوانى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 2 يونيو 2021 والذي وضع حجر الأساس لأول جسر لقناة إسطنبول الجديدة في أواخر شهر يونيو في عام 2021.

صوفيا 1 - المعارضة التركية حرب ضروس على أردوغان من آيا صوفيا إلى قناة إسطنبول

تحويل آيا صوفيا من متحف إلى مسجد

تحويل آيا صوفيا من متحف إلى مسجد

أعلنت المحكمة العليا في تركيا ألغائها قرار مجلس الوزراء الذي نص على تحويل آيا صوفيا من مسجد إلى متحف، والذي صدر بتاريخ 24 نوفمبر 1934م.

 

وبدوره، قام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ومسؤولون أتراك، في 24 يوليو في عام 2020، بافتتاح جامع آيا صوفيا، وأقام به أول صلاة جمعة بعد 86 عامًا.

 

وشن رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كليتجدار أوغلو هجمة شرسة على حكومة أردوغان قائلاً: إن حكومة أردوغان حولت آيا صوفيا إلى ساحة وحلبة صراع سياسي.

تقسيم 1 - المعارضة التركية حرب ضروس على أردوغان من آيا صوفيا إلى قناة إسطنبول

مسجد تقسيم – المعارضة التركية حرب ضروس على أردوغان من آيا صوفيا إلى قناة إسطنبول

افتتاح مسجد تقسيم في قلب المدينة النابضة بالسياحة

افتتاح مسجد تقسيم في قلب المدينة النابضة بالسياحة كان حلم أردوغان قبل 27 عام والذي قطع على نفسه عهدا من أنه سيحقق حلمه في بناء مسجد في ميدان تقسيم، الميدان الذي له رمزية كبيرة للعلمانيين في تركيا والمعارضة التركية.

 

وبالفعل حقق أردوغان حلمه وقام بافتتاح مسجد تقسيم، في شهر رمضان في 28 مايو 2021، بإطلالة على ميدان تقسيم الذي يعد معقل المعارضة والعلمانيين في إسطنبول.

 

ورأت الأحزاب المعارضة والمعارضين في تركيا أن بناء مسجد في تقسيم يعد محاولة لفرض طابع ديني على ميدان تقسيم الذي يوجد فيه مركز ثقافي خاص بكمال أتاتورك والذي يتم ترميمه وبنائه من جديد.

 

وواصلت أحزاب المعارضة هجومها على أردوغان وقالت، إن مسجد تقسيم يطغى الآن على نصب الجمهورية الذي يبعد بضعة أمتار عن المسجد، ويمثل شخصيات مهمة في حرب الاستقلال التركية وأبرزهم أتاتورك.

Advertisements

 

يذكر أن افتتاح مسجد تقسيم تزامن مع ذكرى اندلاع مظاهرات واحتجاجات ضخمة في يونيو 2013 ضد حكومة أردوغان في حديقة غيزي على بعد أمتار من مسجد تقسيم

عن الغاز 1 - المعارضة التركية حرب ضروس على أردوغان من آيا صوفيا إلى قناة إسطنبول

اكتشافات الغاز في عرض البحر الأسود

اكتشافات الغاز في عرض البحر الأسود

في 21 أغسطس 2020 م، أعلن أردوغان اكتشاف أكبر حقل للغاز الطبيعي في تاريخ تركيا في موقع “تونا1” بعرض البحر الأسود في حقل صقاريا، ويحتوي على احتياطي للغاز 320 مليار متر مكعب. ومن ثم أعلن الرئيس التركي عن اكتشاف 85 مليار متر مكعب في نفس حقل الغاز المكتشف.

 

وبتاريخ 4 يونيو2021، أعلن أردوغان اكتشاف حقل غاز طبيعي جديد يحتوي على 135 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي في موقع “أماسرا-1” بحقل صقاريا، في البحر الأسود، إذ بلغ حجم إجمالي الاكتشاف من الغاز الطبيعي في البحر الأسود قرابة 540 مليار متر مكعب.

 

ولم تتوقف المعارضة التركية عن حربها على أردوغان والتي رأت أن إعلان اكتشافات الغاز الطبيعي في عرض البحر الأسود عبارة عن إعلانات دعائية وانتخابية تخدم أردوغان فقط.

 

واتهمت المعارضة عبر قادة الأحزاب المعارضة في تركيا إن الإعلان عن اكتشافات الغاز عملية دعائية انتخابية كبيرة جداً من خلال تضخيم اخبار اكتشافات الغاز والبترول لأهداف انتخابية لصالح أردوغان.

بيع 10 في المئة من بورصة إسطنبول إلى قطر 1 - المعارضة التركية حرب ضروس على أردوغان من آيا صوفيا إلى قناة إسطنبول

بيع تركيا 10% من أسهم بورصة إسطنبول إلى دولة قطر

بيع تركيا 10% من أسهم بورصة إسطنبول إلى دولة قطر

في 26 سبتمبر 2020، أعلن صندوق الثروة التركي أن تركيا باعت 10% من أسمهما في بورصة إسطنبول إلى جهاز قطر للاستثمار مقابل 200 مليون دولار أمريكي، وتمت الصفقة على غرار زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل الثاني إلى تركيا والتقائه أردوغان.

 

وعلى أثر الصفقة بين تركيا وقطر، هاجمت أحزاب المعارضة التركية أردوغان واتهمته ببيع أصول الدولة مقابل المال. وأكد المحامي المعارض دوغان أركان، أنه بصدد رفع شكوى جنائية بحق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، موجها له اتهامات قائلا: “قيمة وطنية لا يمكن خصخصتها، وحتى لو كان ذلك مسموحا، لكن من المستحيل بيع أسهم بورصة إسطنبول مباشرة للقطريين، كان من المفترض طرحها للمناقصة وفق قانون المشتريات”.

ومع كل خطوة أو مشروع أو قرار يتخذه أردوغان يخرج حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض ليهاجم ويوجه الاتهامات إلى رئيس الجمهورية والذي عقب على الاتفاقية بين تركيا وقطر بأنها بيع للثروات الوطنية وأن ذلك سيقود تركيا إلى مواجهة عقبات وخيمة في المستقبل.

 

وقال النائب البرلماني عن حزب الجمهوري المعارض التركي أيقوت أردوغدو “إن ما حصل يتم فيه نهب ثروات تركيا.

 

ووصف أردوغو المعارض ما حصل بأنه سيجعل تركيا تصبح ملكية خاصة لقطر في المستقبل.

أسلحة في تركيا إلى قطر 2 - المعارضة التركية حرب ضروس على أردوغان من آيا صوفيا إلى قناة إسطنبول

بيع تركيا مصنع دبابات إلى قطر

بيع تركيا مصنع دبابات إلى قطر

نشرت الجريدة الرسمية التركية في 20 ديسمبر 2018، قراراً لأردوغان، ينص على ضم مديرية مصانع الصيانة الرئيسية الأولى التابعة للمديرية العامة للمصانع العسكرية التابعة للجيش التركي، لبرنامج الخصخصة.

 

وأوضح أردوغان في وقت سابق أن شركة “أسفات” التركية ستبيع مصنع الأسلحة لشركة “بي إم سي” متعددة الجنسيات التي يمتلكها رجل الأعمال أدهم صانجاك. حيث يعد الشريك الأكبر في في شركة “بي إم سي” الأجنبية هو الجيش القطري بقيمة 49.99%.

 

وعلى أثر قرار أردوغان خصخصة “مصنع الدبابات” التابع لوزارة الدفاع التركية وبيعه لقطر انفجرت احتجاجات المعارضة التركية في مدينة سكاريا غربي تركيا، واستمرت على نحو 12 ساعة.

 

وعقب رئيس كتلة النواب في حزب الشعب الجمهوري المعارض التركي، أنغين أوزكوتش قائلاً: “إن القضية ليست قضية خصخصة مصنع أسلحة، بل قضية وطن بأكمله”.

 

وأشار المسؤول في المعارضة التركية إلى أن مصنع الدبابات الذي تم خصخصته كان قد أسند لشركة أسفات التركية العسكرية بالقرار الجمهوري رقم 1105، واصفاً القرار بأنه بمثابة حيلة تم اللجوء إليها لنقل المصنع العسكري إلى قطر.

اقرأ ايضا: مشاريع تاريخية وقرارات جريئة.. أردوغان يحقق المستحيل خلال 3 أعوام

اقرأ ايضا: جولة في الصحافة التركية اليوم السبت 26-6-2021

 

ولم تتوقف المعارضة التركية عن هجومها وحربها الضارية على قرارات أردوغان ومشاريعه الحيوية والاستراتيجية بل والخدمية والتي تخدم مصلحة ملايين الأتراك، وقال أردوغان، إن حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض حاول منع كل من مشروع “مترو أنفاق مرمراي” إلى “نفق أوراسيا”، ومن “جسر عثمان غازي” وحتى طريق إسطنبول إزمير السريع.

Advertisements
أتاتورك
أردوغان
أسهم بورصة إسطنبول
أماسرا-1
افتتاح مسجد تقسيم
اكتشاف أكبر حقل للغاز الطبيعي
اكتشاف الغاز الطبيعي
اكتشافات الغاز في عرض البحر الأسود
البحر الأسود
الغاز في البحر الأسود
المعارضة
المعارضة التركية
المعارضة التركية حرب ضروس على أردوغان
المعارضة التركية حرب على أردوغان
المعارضة التركية هجوم على أردوغان
المعارضة في تركيا
بيع أسهم بورصة إسطنبول
بيع تركيا مصنع أسلحة إلى قطر
بيع مصنع الدبابات
تحويل آيا صوفيا من متحف إلى مسجد
تحويل متحف آيا صوفيا
تركيا
تقسيم
حزب الشعب الجمهوري
حزب الشعب الجمهوري المعارض
حقل صقاريا
دولة قطر
رجب طيب أردوغان
شركة بي إم سي
قرارات أردوغان
قرارات أردوغان في تركيا
قطر
قناة إسطنبول
قناة إسطنبول الجديدة
قناة إسطنبول المائية
كمال كليتجدار
كمال كليتجدار أوغلو
كمال كليتشدار أوغلو
مرحبا تركيا
مسجد تقسيم
مشاريع أردوغان في تركيا
مصطفى كمال أتاتورك
مصنع الأسلحة شركة بي إم سي
موقع تونا 1
نصب الجمهورية
نصب الجمهورية في تقسيم
التعليقات