• 21 فبراير 2024
 اهم معالم في مدينة هاتاي التركية … مزيج من الأعراق والثقافات

مدينة هاتاي التركية

اهم معالم في مدينة هاتاي التركية … مزيج من الأعراق والثقافات

تقع مدينة هاتاي التركية داخل حدود منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​على الحدود السورية التركية، وهي تحتل المرتبة 13 من حيث الكثافة السكانية في تركيا.

تتمتع هاتاي بموقع جغرافي فريد، وتحدها من الشمال عثمانية، وغازي عنتاب من الشمال الشرقي، وأضنة من الشمال الغربي، والبحر الأبيض المتوسط ​​من الغرب.

تاريخ مدينة هاتاي

يمتد تاريخ هاتاي إلى أكثر من 2000 فترة حكمها الحثيون في عام 1800 قبل الميلاد، ثم سيطر عليها الفراعنة المصريون والأورال والآشوريون والفرس.

تأسست مدينة أنطاكية هناك عام 300 قبل الميلاد، وأصبحت محمية للإمبراطورية الرومانية عام 64 قبل الميلاد، وبعد أن احتلها الجيش الإسلامي، سيطرت الأسرة الأموية والعباسية على المنطقة.

ثم تمكن أبناء طولون وشعوب أخرى من حكمها حتى سيطر عليها السلاجقة ثم استولى عليها البيزنطيون والمماليك أخيرًا، في عام 1516، حققت الإمبراطورية العثمانية حكمًا مطلقًا على المنطقة بقيادة السلطان يافوز سليم.

كانت سوريا تحت الحماية الفرنسية منذ الحرب العالمية الأولى، وكذلك أنطاكية (هاتاي) اليوم في 23 يوليو 1939، انضمت المدينة إلى أراضي الجمهورية التركية.

مساحة وسكان مدينة هاتاي

بسبب تنوع الحضارات والأعراق التي نجحت فيها، تعيش فيها الجاليات العربية والتركية والأرمن اليوم، بتكوين عرقي مكون من الأكراد والمسيحيين العرب  يشكل العلويون أكبر جالية في المدينة العربية وقد تزايدت أعدادهم بعد تدفق اللاجئين السوريين.

هاتاي هي ثاني أكبر مدينة بعد سرت ولديها أكبر عدد من السكان العرب الذين يعيشون في مدن على طول الأراضي التركية لكن على الرغم من ذلك، لا يزال الأتراك يفوقون عددًا كبيرًا، ويشكلون غالبية المدينة.

تغطي هاتاي مساحة 5،524 كيلومتر مربع وتتكون من 15 منطقة مختلفة، أبرزها أنطاكيا وإسكندرونة وفقًا لآخر الإحصاءات الصادرة عن وزارة السكان التركية (Nufous) في عام 2021، بلغ عدد سكانها مليون و 670 ألفًا و 712 على التوالي.

ومن الجدير بالذكر أيضًا أن أنطاكيا سميت اليوم على اسم وسط مدينة هاتاي تضم هاتاي العديد من المرافق التاريخية والسياحية، من أشهرها:

أبرز الأماكن السياحية والتاريخية في هاتاي

مغارة المهد (Beşikli Mağara)

يقع على بعد 30 كيلومترًا من وسط المدينة، وهو أحد المعالم التي تؤكد حضارة هاتاي والتراث الثقافي الذي يعود إلى قرون يوجد في الكهف 12 قبراً، تبعد هذه المدافن 100 متر عن نفق تيتوس الصخري ويفصل بينها الجدران.

كهف المهد في هاتاي

نفق صخرة تيتوس (Titus Kaya Tüneli)

النفق على بعد 30 كيلومترا من وسط المدينة، هو أعجوبة هندسية حيث تم بناؤه منذ حوالي 2000 عام حيث قام فيسباسيان ببناء النفق في العصر الروماني لحماية المدينة من الفيضانات، لكنه لم يكتمل حتى عهد ابن الملك تيتوس الذي يحمل اسمه.

صخرة تيتوس

جامع هاتاي الكبير (Hatay Ulu Cami)

يقع في وسط المدينة ويعتقد أنه بناه السلطان المملوكي بيبرس الأول عام 1271، على الرغم من أن تاريخ البناء الدقيق غير معروف حيث يعد المسجد من أقدم المباني التاريخية في المدينة خضعت لأعمال ترميم مختلفة في عامي 1986 و 2000، ويضم مجمع المساجد مدرسة ومسجد صيفي ونوافير ومدافن ومطبخ للفقراء ومتاجر مختلفة.

جامع هاتاي

متحف أنطاكية للفسيفساء

يقع على بعد 3.5 كيلومتر من وسط المدينة، ويمكن تسمية بثاني اغنى متحف للفسيفساء في العالم بسبب كمية ونوعية الفسيفساء المعروضة تم اكتشاف الرموز الأسطورية المنقوشة على الفسيفساء خلال أعمال التنقيب التي أجريت عام 1932 لا تزال الفسيفساء من الحمامات والمنازل والكنائس موجودة، ويمكننا أن نرى آثارًا للعصر الروماني والبيزنطي.

متحف الفسيفساء في أنطاكيا

بيوت أنطاكيا التاريخية (Eski Antakya Evleri)

موقعها في وسط المدينة لأنها تقع في شارع التحرير (كورولوس كاديسي) وضواحيها بإجمالي 350 منزلاً كل البيوت مبنية الواحدة تلو الأخرى بين الشوارع الضيقة، لما لها من جو خاص كأنها مخبأة خلف أسوار الشوارع.

بيوت أنطاكيا القديمة

قلعة باياس (Payas Kalesi)

يقع على بعد 84 كيلومترًا من وسط المدينة، تم بناؤه من قبل الجنويون (إيطاليا) في القرن الثالث عشر الميلادي، واستخدمت جنوة لاحقًا من قبل الحضارات الأخرى في المدينة.

تُعرف القلعة أيضًا باسم قلعة الجن لأن المنطقة كانت ذات يوم تحت الحكم العثماني لعبت قلعة باياس دورًا مهمًا في احتلال قبرص خلال الحملة ضد مصر بقيادة يافوز سلطان سليم بعد الحكم العثماني، استمرت أعمال الترميم لمدة 4 سنوات بناءً على طلب السلطان، مما أدى إلى تعزيزها.

قلعة باياس

كنيسة القديس بيير (St. Pierre Kilisesi)

تقع على بعد 2.7 كيلومتر من وسط المدينة، تعتبر الكنيسة الأكثر أهمية في هاتاي، وتقع بالقرب من جبل حبيب نكار، ولها أهمية خاصة للعالم المسيحي وهي تحمل لقب أول كنيسة كاثوليكية في العالم، لذا يتوافد إليها السياح من الخارج كل عام.

كنيسة القديس بيبر

شجرة موسى (Musa Ağacı)

تقع على بعد 24 كيلومترًا من وسط المدينة ويُعتقد أن عمرها 3000 عام وفقًا للعديد من الروايات والأساطير، يقال إن النبي موسى والخضر كانا في طريقهما لتسلق جبل موسى معًا وفي طريقهما إلى المكان الذي تقف فيه الشجرة الآن.

شجرة موسى في هاطاي

نهر العاصي (Asi Nehri)

يبلغ طول نهر العاصي المسمى أورونتيس في العصور القديمة 380 كيلومترًا تعبر حدود تركيا وتقطع مسافة كبيرة داخل المدينة حتى تصل إلى مركزها أنطاكيا ينبع النهر من وادي البقاع في لبنان، وهو ذو أهمية كبيرة، خاصة بالنسبة للمناطق الزراعية المحيطة بأنطاكيا.

نهر العاصي في هاتاي

خليج الإسكندرون (İskenderun Körfezi)

يبعد 59 كيلومترا عن وسط المدينة ويقع في أقصى نقطة شرقا بين مدينتي هاتاي وأضنة كما أنه ثالث أكبر ميناء على ساحل البحر المتوسط ​​في تركيا.

نتيجة للأزمات الماضية في الشرق الأوسط، فقدت بيروت أهميتها كميناء، واكتسب خليج الإسكندرون والمناطق المحيطة به قيمة هائلة نتيجة لذلك.

خليج اسكندرون

مقالات قد تعجبك:

الوزارات التركية في انقرة.. وطرق الوصول إليها؟

التقييم العقاري في تركيا.. الأهداف والأهمية

بطاقة مواصلات اسطنبول كل ما تحتاج لمعرفته عنها

 

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *