logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

بالصور.. هذه الوثائق العثمانية التي كُشف عنها حديثاَ ستُدهشك!

بالصور.. هذه الوثائق العثمانية التي كُشف عنها حديثاَ ستُدهشك!
date icon 38
04:57 12.06.2017
مشرف
مرحبا تركيا

كشفت وثائق أرشيفية، أن الدولة العثمانية قدّمت رواتب شهرية للأسر المحتاجة التي تنجب توأمين أو أكثر، ما يعكس مفهوم “الدولة الاجتماعية” في ذلك العصر.

وفي تصريح للأناضول، قال الأستاذ جودت أردول، رئيس جامعة العلوم الصحية التركية، إن السلطات العثمانية كانت تقدم ما يعرف بـ “معاش التوأم” للأسر التي تنجب توأمين أوثلاثة أو أربعة توائم.

وأضاف أن الأسر المحتاجة كانت تتقدم بطلب للحصول على المعونة الشهرية.

وأردف أنه بعد دراسة الطلب والتأكد من حاجة الأسرة، كان يجري تخصيص راتب شهري للأم وأطفالها، دون أي تمييز ديني أو عرقي أو مناطقي بين مواطني الدولة العثمانية.

كما لفت إلى أن “مفهوم العدالة كان وراء صمود الإمبرارطورية العظيمة 600 عام، رغم التباينات الكثيرة في بنيتها المجتمعية”.

وشدد على أن الوثائق التي توصلوا إليها تظهر جليا عدم وجود أي تمييز عند تقديم معاش التوأم أو غيره من المساعدات الاجتماعية.

كشفت وثائق أرشيفية، أن الدولة العثمانية قدّمت رواتب شهرية للأسر المحتاجة التي تنجب توأمين أو أكثر، ما يعكس مفهوم “الدولة الاجتماعية” في ذلك العصر.
( وكالة الأناضول – Sağlık Bilimleri Üniversitesi )

 

كشفت وثائق أرشيفية، أن الدولة العثمانية قدّمت رواتب شهرية للأسر المحتاجة التي تنجب توأمين أو أكثر، ما يعكس مفهوم “الدولة الاجتماعية” في ذلك العصر.
( وكالة الأناضول – Sağlık Bilimleri Üniversitesi )

 

كشفت وثائق أرشيفية، أن الدولة العثمانية قدّمت رواتب شهرية للأسر المحتاجة التي تنجب توأمين أو أكثر، ما يعكس مفهوم “الدولة الاجتماعية” في ذلك العصر.
( وكالة الأناضول – Sağlık Bilimleri Üniversitesi )

 

التعليقات