• 16 يوليو 2024

في أمسية ماتعة بمدينة إسطنبول السّاحرة، أقامت شركة (DEIDIN) للعقارات والاستثمارات احتفاليَّة بعنوان: (نجاح الاستثمار العربيّ في تركيا 2019)، في فندق (Elite World Europe)، بهدف توقيع (اتّفاقيّة تعاون) بين الشّركة وبنك (تركيا فينانس) لتقديم تسهيلات للمستثمرين، والإعلان عن إطلاق كيانين جديدين تابعين لشركة (DEIDIN)، وتسليط الضّوء على آخر مستجدات سوق العقار والاستثمار في تركيا، والقوانين التركية التي صدرت حديثًا لدعم المستثمرين، وتوقعات الخبراء لعام 2019.

 

كما تضمن الحفل تكريم بعض شركاء النّجاح لشركة (DEIDIN).

 

وقد حضر الاحتفاليّة الدّكتور مصطفى غوكسو؛ ممثّل مكتب الاستثمار التّابع لرئاسة الجمهوريّة التّركيّة لدول الخليج، وعدد من رجال الأعمال والمستثمرين العرب والأتراك، وشخصيّات بارزة،  ومسؤولو الشّركات التّركيّة، ورجال الإعلام والصّحافة.

 

بدأ الحفل بتقديم من الإعلاميّ الدّكتور شادي السَّيِّد، ثمّ كلمة المقداد السُّلميّ؛ المدير العام لشركة (DEIDIN) الَّذي رحَّب بالحضور، وقدَّم شكره الخاصّ لمكتب الاستثمار التّابع للرئاسة التّركيّة على الحضور والمشاركة، وما يقدّمه من دعم ومساندة، وأشاد بالتّسهيلات الّتي تقدّمها الدّولة التّركيّة للمستثمرين على أراضيها.

 

وقال في كلمته أمام الحضور: “إنّكم اليوم بحضوركم تكملون مسيرة النّجاح الذي نفخر به معًا، عربًا وأتراكًا، هذا النّجاح الّذي كان بتعاونكم، ودعمكم، وثقتكم… لقد سعت شركتنا منذ تأسيسها أن تكون لبنة في اقتصاد هذا البلد الطّيّب ذي المتانة الّذي أثبت قوّتَــه، وأحرز السَّـبْـق في منافسة الدّول العظمى؛ حيث إنَّه قد حقق نسبة النّمو الأعلى بين دول العشرين”.

 

ثمّ أضاف:”إنّ البنية التَّحتيّة القويّة، والقوى العاملة المؤهّلة، والحوافز الحكوميّة، والموقع المميّز لتركيا، جعلها مقصد المستثمرين، وروّاد الأعمال، وممّا زاد في ثقة المستثمر: المرونة والتّمرّس لدى الحكومة التّركيّة في مواجهة التّحديات والضّغوطات الاقتصاديّة”.

 

وأفصح المدير العام لشركة (DEIDIN) عن توقيع (اتّفاقيّة تعاون) بين الشّركة، وبنك تركيا فينانس (Türkiye Finans) لتقديم تسهيلات للمستثمرين من غير الأتراك، لتكون أوَّل اتّفاقيّة تعاون بين شركة عربيّة وبنك تركيّ. وأعلن عن إطلاق صرحين جديدين تابعين للشركة؛ وهما: (سماوي) للسّفر والسّياحة، و(دي مارك) للتّسويق والحلول الإعلاميّة.

 

تمّ تلا كلمة المدير العام للشركة الدّكتور مصطفى غوكسو؛ ممثّل مكتب الاستثمار التّابع لرئاسة الجمهوريّة التّركيّة لدول الخليج، الَّذي شكر إدارة (DEIDIN) على إتاحة هذه الفرصة من خلال الاحتفاليّة للالتقاء بشكل مباشر مع رجال الأعمال والمستثمرين العرب والأتراك، وممثّلي الشّركات التّركيّة.

 

وقام غوكسو باستعراض عرض تقديميّ أشار فيه إلى أنّ مكتب الاستثمار التّابع لرئاسة الجمهوريّة التركية يعدّ المنظّمة الرّسميَّة المسؤولة عن ترويج فرص الاستثمار في تركيا للمنظومات التّجاريّة في العالم، كما أنه مسؤول عن تقديم يد العون للمستثمرين قبل دخولهم إلى تركيا، وخلال ذلك وبعده.

 

 كما يتولى (مكتب الاستثمار) مسؤولية تشجيع الاستثمارات اللازمة لإحداث مزيد من التّقدّم الاقتصادي في تركيا، وذلك من خلال تقديم تقارير مباشرة لرئيس الجمهوريّة التّركيّة. وأوضح ممثّل مكتب الاستثمار جميع التّسهيلات الّتي تقدّمها الحكومة التّركيّة للمستثمرين كافَّة.

 

بعده كانت كلمة النّائب هوسنو تونا؛ النّائب السّابق في البرلمان التّركيّ عن مدينة قونيا، والعضو المؤسّس لجمعيّة الحقوقيّين الدّوليّة، الّذي شغل منصب رئيس جمعية الحقوقيّين الأتراك، والمستشار القانونيّ لشركة (DEIDIN)، الّذي تحدّث عن القوانين التّركيّة الجديدة في مجال الاستثمار.

 

وبيّن أنّ تركيا تعدّ إحدى الدّول الّتي شهدت تغييرات هيكليّة قويّة على مدار السّنوات الماضية، وقد أدّى هذا الأمر إلى تحوّل هذا البلد إلى مرحلة وصفها العديد من الخبراء بكونها عملية تحوّل. وكما هو الحال مع جميع الإصلاحات الجذريّة العميقة، فهناك فرص جديدة تنشأ.

 

ونوّه إلى أنّ الاقتصاد التّركيّ قد حقّق أداءً مبهرًا بفضل استقرار معدل النّمو على مدى الأعوام الماضية. وأنّ استراتيجية الاقتصاد الكلّيّ والسّياسات الماليّة الرّشيدة، والإصلاحات الهيكليّة الرّئيسة قد أسهمت  في اندماج الاقتصاد التّركيّ في عالم تسوده العولمة، في الوقت الّذي تحوّلت فيه البلاد إلى وجهة رئيسة في المنطقة الّتي تقع بها، لتدفّق الاستثمار الأجنبيّ المباشر.

 

وبعد كلمة النّائب هوسنو تونا كان الحضور على موعد مع الفقرة الفنّيّة الأولى من التّراث التّركيّ مع الفرقة (مهتار) الّتي قدّمت عرضًا لاقى استحسان الجميع.

وبعد الاستراحة قدَّم حمزة تكين؛ الكاتب والإعلامي والصّحفيّ التّركيّ كلمته، وتحدّث عن بعض مخطّطات إجهاض الاقتصاد التّركيّ، وكيف واجهتها الإدارة التّركيّة بحكمة وذكاء، كما تحدّث عن آفاق مستقبل تركيا الاقتصاديّ، وأشار إلى أنّ اقتصاد تركيا يتمتّع بمستقبل باهر، حيث إنّه من المتوقع أن يصبح أحد أسرع الاقتصاديات نموًا ضمن أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) أثناء الفترة من 2018-2019، بمتوسط سنوي لنمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي يبلغ 5.0 %.

 

وهو أكبر (13) اقتصاد على مستوى العالم، وخامس أكبر اقتصاد بالمقارنة مع الاتحاد الأوربّي في عام 2017 من حيث إجمالي الناتج المحلي وفقًا لمبدأ تعادل القوة الشّرائيّة، كما أنّه اقتصاد قائم على المؤسسات، بدعم وصل إلى 193 مليار دولار أميركيّ من الاستثمارات الأجنبيّة المباشرة (CBRT) في السّنوات الخمس عشرة الأخيرة.

 

وتلا كلمة الإعلاميّ حمزة تكين كلمة للسّيّد سيدات كورغ؛ مدير قسم التّجزئة المصرفيّة في بنك تركيا فينانس (Türkiye Finans) الّذي تحدّث عن رؤية البنك، وآليّات التّعامل مع المستثمرين، بالإضافة إلى حُزمة التّسهيلات المُقدّمة من البنك للمستثمرين من غير الأتراك بعد توقيع الاتّفاقيّة مع شركة (DEIDIN).

ثمّ بدأت مراسم توقيع (اتّفاقيّة التّعاون) بين شركة (DEIDIN) الّتي مثّلها المقداد السُّلميّ؛ المدير العام، وعبد الله دياربكرلي؛ المدير التّنفيذي، وبين بنك تركيا فينانس (Türkiye Finans) الّذي مثّله كل من سيدات كورغ، وسيفدا هكمت.

 

وعقب توقيع الاتّفاقيّة قدَّم عبد الله دياربكرلي؛ المدير التّنفيذيّ لشركة (DEIDIN) كلمته، الّتي أوضح فيها أنّها تُعدّ من الشركات الرّائدة في سوق العقار والاستثمار التّركيّ، الّتي تسعى إلى أن تكون قبلة الباحثين عن الفرص الحقيقيّة في تركيا.

 

وأشار إلى أنّ (DEIDIN) وقّعت العديد من الاتّفاقيّات خلال 2018، وأطلقت مجموعة من الخدمات، ووسّعت نطاق استثماراتها، وطوّرت آليّات العمل في سبيل دعم المستثمرين، والتّميّز في العمل. وأنَّها حقّقت استثمارات بقيمة مئة مليون ليرة تركيَّة خلال النّصف الأخير من 2018.

 

وشكر دياربكرلي شركاء النّجاح، وخصّ منهم بنك تركيا فينانس (Türkiye Finans)، وفريق العمل في الشركة

 

ثمّ تلا ذلك تكريم بعض الجهات، حيث قامت إدارة (DEIDIN) بتكريم كل من: مكتب الاستثمار التّابع للرّئاسة التّركيّة، ممثّلًا في سعاد الدّكتور مصطفى غوكسو، وبنك تركيا فينانس (Türkiye Finans)، والنّائب في البرلمان التركي هوسنو تونا، والإعلاميّ حمزة تكين، إلى جانب عدد من شركاء النّجاح من المؤسّسات، والشّركات.

 

ثمّ تلا التّكريم عرض فنّيّ من فرقة (المهتار) أثار حماس الحضور، ثمّ جاء موعد السّحب على (3) جوائز مقدَّمة من (سماوي) للسّفر والسّياحة بمناسبة الانطلاق، وكانت عبارة عن: رحلة بيخت خاص، ورحلة إلى بورصا، ورحلة جوّيّة بمروحيّة في إسطنبول.

 

وكان ختام الحفل بدعوة الحاضرين إلى العشاء، وسط جوّ من الحميميّة والمرح، وحالة من الرّضا بين المدعوّين.


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

فريق التحرير

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading