• 21 مايو 2022

بعد اكتمال سيطرة الجيش التركي عليها.. عفرين إلى أين؟

بالتزامن مع تاريخ تحقيق الانتصار في معركة جناق قالا، سيطرت القوات التركية بالأمس، 18 مارس/آذار 2018، على مدينة عفرين السورية. وعقب ذلك، بات التساؤل الذي يطرح أغلب المتابعين لتطورات العملية هو؛ عفرين إلى أين؟

يُجيب على هذا التساؤل موقع نون بوست الإخباري، بطرحه، عبر تقرير حمل اسم “بعد نجاح “غصن الزيتون”.. هل انتهت مهمة الجيش التركي في عفرين؟، عدة سيناريوهات، مبيناً أن تخوفات كثيرة ساورت المتابعين بشأن مصير عفرين بعد تحريرها من القوات الكردية وعناصر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، حيث ذهب البعض إلى لجوء تركيا لتسليمها إلى النظام السوري بعد الانتهاء من “غصن الزيتون” وهو ما استبعده محللون بصورة كاملة على الأقل في الوقت الراهن لحين الحديث عن حل شامل ونهائي للأزمة السورية يقتضي انسحاب جميع القوات الأجنبية ووضع خطة سياسية شاملة لمستقبل السوريين.

 

dir="RTL">وأضاف أن المشهد يقود إلى تركيز الجيش التركي أولاً على إتمام السيطرة الكاملة على باقي المناطق المشار إليها سابقًا، ووضع حدود فاصلة بين تلك التي ستكون واقعة تحت سيطرته والأخرى الخاضعة لقوات النظام، لتبدأ بعد ذلك تطهير المدينة من التفجيرات والعبوات الناسفة المزروعة عبر أنفاقها الممتدة لعشرات الكيلومترات، هذا بخلاف عمل بعض الهيئات المدنية التركية الأخرى على إزالة آثار المعارك والدمار التي خلفتها الحرب الممتدة قرابة شهرين في محاولة لعودة الحياة الطبيعية للمدينة.

وتابع مبيناً أن الخدمات الإنسانية والأساسية لأهالي المدينة خاصة المتعلقة بالتعليم والصحة ستكون على رأس أولويات أنقرة كما فعلت في مناطق “درع الفرات” هذا بجانب السماح مباشرة بعودة جميع سكان المدينة الذين اضطروا للخروج منها بفعل المعارك هناك، وبالتوازي مع ذلك ستسهل تركيا عودة اللاجئين الذين تعود أصولهم للمدينة والبالغ عددهم 300 ألف لاجئ بحسب تصريحات بن علي يلدريم.

dir="RTL">ورأى الموقع أن الأرجح هو أن تلجأ تركيا إلى تشكيل قوات شرطية وأمنية لتعزيز الأمن في المدينة، كذلك ترجح بعض المصادر إعادة هيكلة للأجهزة المحلية بعفرين، وتدشين كيانات أخرى لإدارة المدينة في المرحلة المقبلة، قد يكون فيها أكراد معارضين لقوات وحدات حماية الشعب الكردية، غير أن الأيام القادمة ربما تشهد حزمة من التفاهمات بين أنقرة من جانب وموسكو وطهران من جانب آخر تساهم بشكل كبير في تغيير ملامح الخريطة السياسية السورية.

اقرأ أيضاً

كيف اختلفت الصورة بين تحرير عفرين وتدمير الرقة؟

 

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.