logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-


foreign currency gold
-
-
-

بعد انفجار المرفأ.. تركيا مستعدة لترميم دور عبادة في بيروت

بعد انفجار المرفأ.. تركيا مستعدة لترميم دور عبادة في بيروت
date icon 38
11:58 15.08.2020
مشرف
مرحبا تركيا

وسط العاصمة اللبنانية بيروت رمزان لتعايش الديانتين الإسلامية والمسيحية حيث تعانق مآذن مسجد محمد الأمين، صليب كاتدرائية مار جرجس المارونية.

وحين وقع انفجار مرفأ بيروت في 4 أغسطس/ آب الجاري، تضرر المبنيان التاريخيان اللذان أضيئا أكثر من مرة بصورتي قبة الصخرة، وكنيسة مريم تضامنا مع مدينة القدس التي تحتلها إسرائيل.

وأعربت تركيا عن رغبتها في تولي مهمة إعادة إعمار وترميم المسجد، والكاتدرائية في ساحة الشهداء وسط بيروت.

وأدى انفجار مرفأ بيروت إلى تدمير آلاف الأبنية من حوله، كما تسبب في إلحاق الضرر بمسجد محمد الأمين، وكاتدرائية مار جرجس، على بعد قرابة كيلومترين من مكان الحادث.

** تركيا تتفقد الموقع

وتفقد سفير أنقرة ببيروت هاكان تشاكل المسجد والكاتدرائية مع فريق الهلال الأحمر التركي في إطار توجيه المساعدات اللازمة إلى لبنان.

وقال تشاكل للأناضول، أثناء زيارته مسجد محمد الأمين وكاتدرائية مار جرجس، إن بلاده تعرض على السلطات الدينية المسلمة والمسيحية بلبنان، استعدادها التام لإعادة إعمار كل من المسجد والكنيسة.

** مسجد محمد الأمين

يعود تاريخ بناء مسجد الأمين إلى عام 1853 حيث كان زاوية صوفية، قبل أن يعاد بناؤه بشكله العالي عام 2002.

ويستقبل المسجد زوار بيروت، ويتميز بواجهته الحجرية الصفراء، ومآذنه العالية، وقبابه ذات الزخارف الزرقاء.

وكان المسجد ضمن مخططات إعادة الإعمار الهادفة إلى منح المدينة رمزية دينية وسياحية كبيرة إبان تولي الراحل رفيق الحريري رئاسة وزراء لبنان.

ولكن بعد وضعه حجر الأساس اغتيل الحريري عام 2005، في هجوم على موكبه بسيارة مفخخة تحمل قرابة طن من المتفجرات، وافتُتح المسجد للعبادة بعد ثلاث سنوات من وفاته.

ودُفن جثمان الحريري في قبر بجوار المسجد.

وقال تشاكل، إن الخزف المستخدم في زخارف المسجد صنع في مدينة إزنيك التركية، ورسوماته مستوحاة من تلك الموجودة في مسجد السلطان أحمد التاريخي بمدينة إسطنبول.

واطلع تشاكل على الأماكن التي لحق بها الضرر في المسجد، لافتا إلى أن هيكله لم يتضرر، لكن سقف مصلى السيدات انهار، كما تضررت الأجزاء الداخلية منه.

وفي إطار تعليمات وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الذي زار بيروت بعد الانفجار للتضامن وتقديم رزمة مساعدات، أشار تشاكل إلى أن بلاده ستخاطب لجنة الفتوى اللبنانية المسؤولة عن مساجد البلاد لإعادة إعمار المسجد.

وأضاف تشاكل، أنه سيتم توجيه هذا الطلب بشكل مباشر في اللقاء الذي سيعقد مع مفتي لبنان عبد اللطيف دريان.

** كاتدرائية مار جرجس

كاتدرائية مار جرجس المارونية بدأ الأسقف يوسف الدبس بناءها عام 1884، وانتهى في 1894.

وتقع الكاتدرائية بجوار مسجد محمد الأمين وسط بيروت، وهي ذات رمز كبير للمسيحيين المارونيين من الطائفة الكاثوليكية بلبنان.

وبعد زيارته مسجد محمد الأمين، توجه السفير تشاكل إلى كنيسة مار جرجس التي تعرضت بسبب انفجار بيروت إلى تهشم زجاج النوافذ، وما عليها من أشكال مجسمات زجاجية ملونة.

وتلقى تشاكل أثناء زيارته الكاتدرائية معلومات عن حجم الدمار الذي لحق بها من المسؤولين.

وأشار إلى توجيه الوزير تشاووش أوغلو بتقدم تركيا بطلب لإعادة إعمار الكاتدرائية.

وأكد تشاكل، حرص تركيا على ترميم كاتدرائية مار جرجس، ومسجد محمد الأمين.

ولفت إلى أن رئيس الشؤون الدينية التركي علي أرباش، سيبلغ نظيره اللبناني عبد اللطيف دريان مفتي البلاد، والبطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي بهذه الرغبة أثناء زيارته لكل منهما، وذلك بعد أن قام بإرسال خطاب رسمي مكتوب إليهما.

** تضرر 640 مبنى تراثيا

وفي 4 أغسطس الجاري، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 177 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، وعشرات المفقودين، في حصيلة غير نهائية، إضافة إلى دمار هائل في البنى التحتية.

ووفق تقديرات رسمية أولية، وقع انفجار المرفأ في عنبر 12، الذي قالت السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طنا من مادة “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو”، إن 640 من الأبنية التراثية تضررت جراء الانفجار، وإن 60 منها معرض للانهيار”.

كما أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في لبنان، تضرر 3.972 مبنى، و4.214 سيارة جراء انفجار المرفأ في حصيلة غير نهائية.

ودفع الانفجار حكومة حسان دياب إلى الاستقالة، بعد أن حلت منذ 11 فبراير/ شباط الماضي مكان حكومة سعد الحريري، التي أجبرتها احتجاجات شعبية ترفع مطالب اقتصادية وسياسية على الاستقالة، في 29 أكتوبر/ تشرين الأول 2019.

ويزيد انفجار المرفأ من أوجاع بلد يعاني منذ أشهر، تداعيات أزمة اقتصادية هي الأسوأ في تاريخه الحديث، واستقطابا سياسيا حادا، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

التعليقات