• 15 يونيو 2024

شدد نائب رئيس الوزراء التركي، هاكان جاويش أوغلو، بالأمس، الثلاثاء 20 شباط/فبراير 2018، أن جزيرة سواكن بحدودها وموقعها الجغرافي الطبيعي ذات مساحة محدودة ولا تسمح بإقامة منطقة عسكرية عليها.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقده جاويش أوغلو بالعاصمة الخرطوم، عقب لقائه رئيس الوزراء السوداني بكري حسن صالح، ووزير الخارجية إبراهيم غندور.

وقال جاويش أوغلو، إن “ما يثيره البعض من أقوال الهدف منها إفساد العلاقات بين البلدين، ونحن لا نريد أن نقول ذلك، لكن هذا ما يبدو لنا”.

وأضاف، أن “مؤسسة تيكا تنفذ برامج ومشاريع في جزيرة سواكن، تسير على قدم وساق بصورة مسرعة، وجئنا للوقوف على تلك المشاريع ومتابعتها”.

وأوضح أن “جزيرة سواكن من الآثار التاريخية القديمة والعريقة والمهمة، ونعمل على إعادة سواكن من خلال المشاريع التي تُنفذ فيها، لتكون قبلة كما كانت عليه في تاريخها القديم، ولتكون بمنظر جذاب لاحياء الروح التاريخية”.

وأشار جاويش أوغلو أنه “خلال الأيام الماضية، جاء وفد ضم أكثر من 20 شخصا من تركيا، بينهم مهندسون وفنيون، زاروا سواكن ووضعوا لنا خارطة طريق وخطط المشاريع التي ينبغي تنفيذها”.

وفي وقت سابق اليوم، وصل نائب رئيس الوزراء التركي، هاكان جاويش أوغلو، العاصمة السودانية، في زيارة رسمية تستغرق يومين.

ويزور أوغلو غدا جزيرة سواكن، ويعقد لقاءات رسمية مع المسؤولين بولاية البحر الأحمر (شرق).

وعلى هامش زيارته إلى السودان في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، تجول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بجزيرة سواكن، وتعهد بإعادة إعمارها، وهي جزيرة تاريخية شهدت عصور البطالسة واليونانيين والمصريين والعثمانيين، حيث عبروها إلى “بلاد بنط” (الصومال).

وتطورت العلاقات السودانية التركية، خلال العقدين الماضيين، وتحديدًا منذ وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة في تركيا، الذي وضع خطة طموحة لتعزيز التواصل مع بلدان إفريقيا.

اقرأ أيضاًَ

تركيا تنظم أول مؤتمر علمي دولي بالقدس


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

فريق التحرير

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading