بلدية تابعة للمعارضة التركية في مأزق بعد إنفاق 700 ألف ليرة.. ما القصة؟

 بلدية تابعة للمعارضة التركية في مأزق بعد إنفاق 700 ألف ليرة.. ما القصة؟

زعيم المعارضة التركية

تواجه بلدية مال تبة التابعة للمعارضة التركية (حزب الشعب الجمهوري) في إسطنبول؛ أزمة كبيرة بسبب تورطها في إنفاق مبلغ هائل من أجل إقامة ندوة استمرت يومين فقط.

البلدية أنفقت مبلغ 700 ألف ليرة تركية، من أجل الندوة التي عقدتها بعنوان “المرأة في تركيا والعالم”، خلال يومي 5 و6 مارس/آذار العام الماضي 2020.

وعقدت الندوة خلال التاريخ المذكور على مدار يومين فقط، تحت إدارة النائبة البرلمانية في الشعب الجمهوري المعارض، غمزة أكوش إلغازدي، وبحضور شخصيات سياسية وإعلامية عدة محسوبة على المعارضة.

وأنفقت بلدية مال تبة التابعة للشعب الجمهوري، مبلغ 700 ألف ليرة تركية، عبر فاتورتين منفصلتين باسم شركة “ماتاش” التابعة للبلدية ذاتها.

اقرأ ايضاً: أردوغان يفضح المعارضة التركية لقد فشلوا في جمع القمامة ويلمح للانتخابات

بدورها كشفت لجنة التدقيق في مجلس بلدية “مال تبة”، أن البلدية التابعة للمعارضة التركية ويديرها الشعب الجمهوري المعارضة، متورطة بإنفاق 700 ألف ليرة تركية من أجل عقد ندوة فقط.

Adv

وقال عضو مجلس البلدية، أوفوك يلدز: “نحن لا نعترض على الندوة بحد ذاتها، بل نعترض على التبذير الذي تورطت به البلدية من أجل هذه الندوة”.

وتابع يلدز: “اعتراضنا على التبذير، كان من الممكن عقد ندوة بتكاليف أقل بالطبع، مقابل 15 أو 20 ألف ليرة تركية، إلا أن بلدية مال تبة دفعت؛ ليس 100 أو 300 بل 700 ألف ليرة تركية”.

وبلدية “مال تبة” تقع في الشطر الآسيوي من مدينة إسطنبول، ويترأسها الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة.

وكثيرًا ما يحاضر الشعب الجمهوري في ضرورة “مكافحة الإسراف”، حيث يتهم الحزب الحاكم العدالة والتنمية كثيرًا بالإسراف.

المصدر: يني شفق

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.