logo

مرحبا تركيا





يجب تفعيل "Javascript" في محرك البحث الخاص بك لعرض موقع الويب
search icon
air icon
stat icon
select place for air
-
°
air now
-
-
air after 5 day icon
-°/-°
-
air after 4 day icon
-°/-°
-
air after 3 day icon
-°/-°
-
air after 2 day icon
-°/-°

أسعار صرف العملات امام الليرة التركية


مبيع
شراء
foreign currency usd
-
-
-
foreign currency euro
-
-
-
foreign currency pound
-
-
-
foreign currency Saudi riyal
-
-
-
foreign currency Qatari Riyals
-
-
-
foreign currency Kuwaiti Dinar
-
-
-
foreign currency Jordanian Dinar
-
-
-
foreign currency Libyan Dinar
-
-
-
foreign currency gold
-
-
-
foreign currency silver
-
-
-

بوزداغ: وعي الشعب التركي أرفع من وعي ماكرون وسيرد على حملات التشويه

بوزداغ: وعي الشعب التركي أرفع من وعي ماكرون وسيرد على حملات التشويه
date icon 38
13:46 30.05.2018

انتقد متحدث الحكومة التركية بكر بوزداغ، حملة الكراهية التي تشنها مجلة “لو بوان” الفرنسية ضد الأتراك؛ وقال إن “الشعب التركي الذي يمتلك وعيًا أرفع من وعي (الرئيس الفرنسي إيمانويل) ماكرون سيرد على حملات التشويه التي تستهدف الرئيس رجب طيب أردوغان قبل كل انتخابات”.

 

وأضاف بوزداغ، وهو أحد نواب رئيس الوزراء، في معرض إجابته على أسئلة الصحفيين بولاية يوزغات وسط البلاد، الأربعاء، أن “القوى الراغبة بهندسة السياسية، تعمل على شن حملات لتشويه سمعة الرئيس التركي قبيل كل انتخابات”.

 

وتابع “حاليا هم يجتهدون كثيرا من أجل زعزعة مكانة أردوغان المرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة في قلوب أبناء الأمة التركية”.

 

وشدد بوزداغ على أن الشعب التركي “سيجهض جميع هذه الحسابات والمخططات، لأنه يمتلك وعيًا أرفع بكثير من وعي لفرنسي إيمانويل) ماكرون.

 

وأمس الثلاثاء، انتقد الوزير التركي لشؤون الاتحاد الأوروبي، عمر جليك، ماكرون، بسبب دفاعه عن مجلة “لو بوان” الفرنسية التي تشن حملة كراهية ضد الأتراك.

 

يشار أن “لو بوان” بدأت حملة إساءة، الأسبوع الماضي، ضد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والجالية التركية في فرنسا والمؤسسات التابعة لها، دون الاستناد إلى أدلة مؤكدة أو موثّقة.

 

ومساء أمس الأول (الاثنين)، اعتبر ماكرون أنه من غير المقبول إطلاقًا “إزالة ملصقات دعائية لمجلة لو بوان من أكشاك الصحف”، زاعمًا أن المجلة “لا تروق لأعداء الحرية”.

 

وأثارت الإساءة تنديدًا واسعًا من قبل في فرنسا وتركيا، ما اضطُّرّ المجلة إلى إزالة ملصق إعلاني لها، عقب مظاهرة احتجاجية بمدينة أفينيون (جنوب شرق).

التعليقات