تراجع السفارات العشرة عن موقفها حول قضية كافالا يثير امتعاض أعداء تركيا

 تراجع السفارات العشرة عن موقفها حول قضية كافالا يثير امتعاض أعداء تركيا

تراجع السفارات العشرة عن موقفها حول قضية كافالا يثير امتعاض أعداء تركيا

تراجعت السفارات العشرة في أنقرة عن موقفها حول قضية كافالا (عثمان كافالا)، المحبوس بتهمة الضلوع في محاولة الانقلاب عام 2016، مؤكدةً مراعاتها للمادة 41 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، التي تنص على احترام الدبلوماسيين قوانين الدولة المعتمدين لديها.

وأثار تراجع السفارات غضب وانزعاج السياسية الهولندية كاتي بيري، والمعروفة بعدائها لتركيا من خلال تصريحاتها.

حيث نشرت السفيرة الهولندية لدى أنقرة، ماريان دو كواستينييت، تغريدة على تويتر تؤكد امتثال هولندا للمادة 41 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية.

وشاركت بيري تغريدة السفيرة الهولندية ووصفتها بـ”المحرجة”، كما طالبت بالحرية لعثمان كافالا.

اقرأ أيضاً: أردوغان يشارك في افتتاح مطار فضولي الدولي في أذربيجان 2021

Adv

قضية كافالا ليست مجرد مسألة داخلية بالنسبة لتركيا

في السياق ذاته، وتعليقاً على استدعاء تركيا سفراء 10 دول بسبب قضية كافالا، أشارت ميرال أكشنار، زعيمة حزب الجيد المعارض، إلى أن هذه المسألة ليست قضية داخلية بالنسبة لتركيا.

وقالت أكشنار في تصريحات تلفزيونية: “الدولة (في الإشارة لتركيا) وقعت على الالتزام بقرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ولم تمتثل لقرارات تلك المحكمة لذلك هذه ليست مسألة داخلية”.

وأفادت أكشنار أن عبارة “نؤكد الالتزام بالمادة 41 من اتفاقية فيينا” الصادرة عن السفارات الـ10 يمكن قراءتها على أن تلك الدول لم ترتكب أي خطأ حسب زعمها.

وكانت الخارجية التركية قد أعلنت استدعاء سفراء 10 دول إثر نشرها بيانا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، زعمت فيه أن القضية المستمرة بحق كافالا تلقي بظلالها على الديمقراطية وسيادة القانون في تركيا، ودعت إلى الإفراج عنه.

المصدر – صحيفة يني شفق التركية

مشاركة الخبر

فريق التحرير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.