• 24 يوليو 2024

تركيا: انتخاب رئيس للمحكمة العليا بعد 37 جولة

انتخب القاضي عمر كركيز، اليوم الثلاثاء، رئيسا جديدا للمحكمة العليا في تركيا بعد 37 جولة من الانتخابات استعصى فيها الحصول على الأصوات المطلوبة للفوز بهذه الانتخابات. وتمكن كركيز المحسوب على التيار القومي المحافظ، من الفوز على رئيس المحكمة السابق محمد أكارجا والذي أفادت وسائل إعلام بأنه مدعوم من قبل حزب العدالة والتنمية الحاكم.

القاضي عمر كركيز

ومع انتهاء فترة رئاسة أكارجا الممتدة أربع سنوات، والتي بدأت عام 2020، انطلقت الانتخابات في الهيئة العامة للمحكمة العليا منذ 25 مارس/آذار الماضي، وتحولت إلى أزمة انتهت اليوم، بعد أن انسحب مؤخرا مرشح ثالث تقدم في الانتخابات. ومنذ 25 مارس الماضي وحتى الثامن من مايو/أيار الجاري عقدت 35 جولة، وفي 10 من الشهر الجاري انسحب المرشح الثالث محسن شنتورك لصالح أكارجا ما جعل الأخير مرشحا قويا للفوز بالانتخابات.

وفي الجولة 36 التي جرت أمس الاثنين، نال أكارجا 111 صوتا فقط مقابل 169 صوتا لصالح كركيز الذي بقيت له ستة أصوات لتحقيق الأغلبية المطلوبة، لتنتقل الانتخابات للجولة 37 التي جرت اليوم وحقق فيها كركيز 193 صوتا مقابل 103 أصوات لصالح أكارجا من إجمالي 324 صوتا أدلي بها.

وقالت وسائل إعلامية، إن كواليس الانتخابات تحدثت عن دعم حزب العدالة لأكارجا، فيما كركيز ليس مواليا له، أما المرشح المنسحب فقد كان مدعوما من حزب الحركة القومية حليف العدالة والتنمية في البلاد. وهنأ وزير العدل، يلماز تونج، في منشور له على حسابه في “إكس” رئيس المحكمة العليا الجديد قائلا: “أهنئ عمر كركيز الذي تم انتخابه رئيسا للمحكمة العليا وأتمنى له النجاح في مهمته، وأود أن أشكر محمد أكارجا الذي انتهت فترة ولايته على خدماته”.

وعمر كركيز من مواليد أنطاكيا جنوبي تركيا عام 1966، أكمل تعليمه الابتدائي والمتوسط والثانوي في أنطاكيا ثم التحق بكلية الحقوق بجامعة أنقرة وتخرج من هذا القسم عام 1988. وبعد تخرجه أكمل خدمته العسكرية في طرابزون وبدأ حياته المهنية كمرشح للقضاء والادعاء العام في ولاية هاتاي، حيث شغل مناصب مهمة في العديد من المقاطعات والمناطق.

اقرأ أيضا: وزير الداخلية التركي يتعهد بمحاسبة كل من يخطط لاستهداف أردوغان

اقرأ أيضا: أردوغان يعقد اجتماعات أمنية طارئة.. هل يوجد مخطط لانقلاب جديد في تركيا؟


اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك للحصول على أحدث التدوينات في بريدك الإلكتروني.

محرر مرحبا تركيا

اترك رد

اكتشاف المزيد من مرحبا تركيا

اشترك الآن للاستمرار في القراءة والحصول على حق الوصول إلى الأرشيف الكامل.

Continue reading